مقالات وآراء سياسية

على امل تجيير مليونيات ٢١ اكتوبر ينتظر الحلفاء المتناحرون

فرح ابو روضة 
على امل تجيير مليونيات ٢١ اكتوبر ينتظر الحلفاء المتناحرون تمرير تسويتهم .

مدخل اول :-
وكما تاتي الاخبار من داخل اعتصام قوى الحرية والتغيير ٢ ظهرت الخيام المنصوبة امام ساحات المجلس السيادي .
ومجموعات فنية مدفوعة الاجر  ودعم لبوفيهات مفتوحة بما ما لذ وطاب ، لن اتحدث هنا عن كثافة التاييد او تصنيف من هم بالمظاهرات او على ساحات الاعتصام فالتوثيق المبذول على وسائل التواصل الاجتماعي  والمشاهدات من داخل موقع الاعتصام  تناولت كل ذلك بالتفصيل . ولم تترك شيئا يقال . بالمقابل يجب علينا ان نعترف بان هذا الفعل  يعد تطور نوعي ومن المفترض ان يقرا كما يجب ان يكون بعيد عن التسفيه وحلبات محاولات كسر العظم بين الحلفاء المتناحرين شركاء سلطة شراكة الدم  .

داخل السطر :-
*واضح الدعم المالي الا متناهي الذي يجده الاعتصام بما يعني امكانية استمرار الاعتصام اطول فترة ممكنة .
*مخاطبة قيادات الاعتصام لاحتياجات المواطن البسيط ودغدغة عواطفه بفشل الفترة الانتقالية في تقديم ما يفيد للمواطن السوداني ؟بالرغم من ان هذه  المجموعات جزء من السلطة ولم تقدم استقالتها من حكومة مجلس شركاء الدم  .  فجبريل ابراهيم مثلا احد قيادات هذه المجموعة وزيرا للمالية . ومما يجدر ذكره أول انجازاته التي اعلن عنها  خفض قيمة الجنية السوداني مقابل الدولار .  فضخهم لمثل هكذا خطاب  بالرغم من عدم مصداقيته وتماهي المجموعة المنشقة بالكامل مع سياسات حمدوك ورشتة صندوق النقد ؛ الا ان مثل هذا الخطاب  يجد صدى لدى مواطن بسيط ليس له في السياسة ناقة ولا جمل غير ان  ظروف الحياة  امام سياسات سلطة الفترة الانتقالية قد هزمته وقتلت امنياته في التغيير . وامثال هؤلاء كثر داخل الاعتصام المنصوب الان وليس كما يصور البعض الكل فلول ومرتزق وماجور
*رفع صور الشيخ زايد بن سلطان بالمظاهرات ومن لا يعرف الامارات ومحاولاتها المتكررة في التاثير على اعتصام القيادة العامة وموقف الثوار وتدخلاتها  بعد فض الاعتصام .  ولازالت الزيارات المكاكوية التي قامت بها قيادات مكونات نداء السودان  باحزابه وحركاته واللجنة الامنية لكل من الامارات ومصر  مكان استفهامات لا تجد اجابة . فما يجب الانتباه اليه هنا الدور الاماراتي فيما يخص انحراف الثورة المصرية وما لعبته في ليبيا واليمن وثورة ديسمبرة المجيدة فعلينا اصطحاب كل ذلك لندرك معنى ان ترتفع صورة مؤسس دولة الامارات بمظاهرات على ساحة العاصمة السودانية ؟ .

نقطة سطر جديد :-
مجموعة (٤ طويلة) وحكومة الفترة برئاسة عبدالله حمدوك عاجزة عن اي قرارات تنفيذية تعيد لسلطة الحكومة الانتقالية هيبتها المفقودة اصلا . اما احزاب (٤طويلة) فقد اكتفت بالبيانات المعترفة ضمنيا بضرورة هيكلة قوى الحرية والتغيير والتزامها بالشراكة وتنفيذ الوثيقة الدستورية . بالرغم من حيادهم عنها وخرقها وتحويلها لمجرد قطعة مطالعة يمكن تعديلها بالحذف والاضافة والتجاوز المفضوح . واضح بان هذه المجموعة ليس لديها ما تقدمه وعلى غير استعداد لمراجعة ادائها على مستوى الهيمنة على قوى الحرية. على مستوى التفاوض مع المكون العسكري . على مستوى الاداء المتواضع لمن قدمتهم لادارة سلطة الفترة الانتقالية . على مستوى اجهاض برامج الثورة واهدافها .
وفيما يبدو بانها بانتظار سفينة نجاة متمثلة في ٢١ اكتوبر ومليونياتها التي ستكون هادرة ليتم لها تجيير هذه المليونيات لمصالحها ثم تعقد المفاوضات بنداءات خارجية اقليمية او دولية لتعود (ريمة لعادتها القديمة) . كما تتربص المجموعة المعتصمة الان بهذه المواكب استعدادا لاستلابها واضافتها لسجل نضالاتها المزعوم وبالفعل قد اصدرت بيان تطالب من خلاله جماهير الشعب السوداني للخروج في ٢١ اكتوبر .
من هنا :-
لابد للثوار من الانتباه والتركيز والحرص على عدم سرقة مليونيات ال ٣١ من اكتوبر لمصلحة احد الاطراف من الحلفاء بحكومة مجلس سلطة شركاء الدم . ولتكن لمليونيات ٢١ اكتوبر حدها الفاصل ثورة او لا ثورة ثم وضع ترتيبات وبقرار من داخل الاعتصام للتصعيد الثوري . بلا تراجع بغير اقتلاع مدنية الدولة الكاملة #القصاص للشهداء #البرنامج الاقتصادي الاسعافي #تسليم المتهميين بجرائم حرب ضد الانسانية للمحكمة الدولية #السلام الشامل المنصوص عليه بتوافقات الحد الادنى #هيكلة القوات المسلحة وتسريح المليشيات #الغاء سياسة المحاور واعتماد سياسة خارجية متوازنة مستلقة # اعلان عودة الجيوش المقاتلة باليمن .
ختاما :-
يجب علينا نتذكر دوما بان وحدة الصف الثوري هي التي تجبر الطغاة المدنيين منهم والعسكريين على التراجع واعلان الامتثال لارادة الثورة والثوار .

تسجيل خروج :-
قوموا الي مليونياتكم فالشوارع لا تخون
الثورة نقابة ولجنة حي .

زر الذهاب إلى الأعلى