مقالات وآراء سياسية

الجوع كافر: “يسقط حمدوك…عاشت حلة المحشي”!!

بكري الصائغ

١- العنوان اعلاه ليس من عندي، وانما هي من صحفي يقيم في الخرطوم قالها عند سالته عن اخر اخبار إعتصام القصر وكيف تسير الامور هناك ؟!!، وكانت اولي تعليقاته، ان اغلب المعتصمين – وهذا واضح بصورة للعيان-، انهم ليسوا من سكان الخرطوم انما تم استجلابهم من ضواحي ومناطق امدرمان البعيدة، وتم اختيارهم بعناية قبل نقلهم لساحة الاعتصام، والغالبية منهم تبدو عليهم علامات الفقر المدقع وهم في حالة مزرية وملابس رثة بالية، نسبة كبيرة منهم هم في حقيقة الامر من اطفال وشباب الشوارع ، سبب وجودهم في ساحة الاهتمام فقط من اجل سد رمق الجوع ، ولايهمهم من قريب او بعيد لماذا جاءوا الي هذا المكان؟!!،.المهم عندهم بالدرجة الاولي وجود طعام شهي ومشروبات باردة قلما ان اعتادوا عليها ؟!!
٢-
فشل اعتصام القصر لثلاثة اسباب:
(أ)-عدم مشاركة الكثيرين من سكان العاصمة المثلثة في الاعتصام لعدم اقتناعهم باسباب الاعتصام والاطاحة بالحكومة الانتقالية.
(ب)- اغلب الذين علي رأس اعتصام القصر، من الشخصيات التي دائمآ مواقفها متذبذبة ولا يستقرون علي رأي واحد، وايضآ هناك طموحات واهداف بعض القياديين السياسيين القدامي في حزب المؤتمر الوطني المنحل في ان تسقط الحكومة الحالية، ويقوموا بعدها بتشكيل حكومة اخري يدخلوا فيها… ويعود السودان الي مربع ٣٠/ يونيو!!
(ج)- الموائد الفاخرة المليئة باشهي انواع الاطعمة واللحوم وانواع المشروبات الباردة والساخنة، كانت واحدة من اكبر العوامل في فشل الاعتصام، فهي موائد استفزازية في المقام الاول، الهدف منها اولآ وقبل كل شيء ربط المعتصمين الفقراء بموائد طعام دائمة دسمة طوال فترة الاعتصام !!

٣- قال الصحفي في حديثه، هناك ظاهرة جديرة بالانتباه لفتت انظار المواطنين،  ان بعض الشخصيات السياسية الكبيرة السابقة التي كانت عندها “الشنة والرنة والسمعة والهيلمة” في زمن الانقاذ البائد، واغلبهم قبع طويلآ في سجن كوبر وتم الافراج عنهم لم يشاركوا في الاعتصام ولا قربوا الساحة!!، بل ولا حتي شاركوا بتصريحات او تعليقات!!

٤- ايضآ هناك ظاهرة اخري جديرة بالانتباه لفتت انظار، ان عمليات  ترتيب مظاهرة ١٦/ اكتوبر وجمع الحشود، ثم ما بعدها من تنسيق متقن  لاعتصام القصر، واقامة الموائد الفاخرة، كلها مجهودات لم تاتي من فراغ ، بل هي سلسلة من اجراءات وعمليات وتخطيط متقن تم بتنسيق كبير     كلف الكثير من المال!!، وهذا يعني ان هناك جهات سودانية واجنبية او الاثنين معا قد  ساهمت واشرفت علي التمويل والصرف ببذخ!!
٥- بعض السودانيين العارفون ببواطن الامور قد اكدوا بثقة تامة، ان “حميدتي” هو وراء هذا البذخ، فلا احد من اهل معارضة حمدوك عنده القدرة علي هذا الصرف المهول المستمر منذ يوم السبت ١٦/ اكتوبر حتي اليوم!!

٦- لهذا نجد اليوم، ان مساعي (الردة) لم تحقق مرادها، بدليل ان البرهان نفسه قد صرح في يوم الثلاثاء ١٩/ اكتوبر الحالي واكد علي حرص والتزام الحكومة بمكوناتها المختلفة بالعمل على إنجاح الفترة الانتقالية وصولاَ إلى الانتخابات. جاء ذلك لدى لقائه بمكتبه ـ الاثنين، بالسفير البريطاني لدى السودان جيلز ليفر، والمبعوث الخاص للحكومة البريطانية للسودان وجنوب السودان روبرت فيروزر. وأشاد المبعوث الخاص البريطاني للسودان وجنوب السودان باهتمام وتأكيدات الرئيس البرهان بالعمل على دعم وإنجاح الفترة الانتقالية، وهنأ الحكومة السودانية بعملية السلام التي توصلت إليها مع حركات الكفاح المسلح عبر اتفاقية جوبا لسلام السودان، معرباَ عن أمله في انضمام القائدين عبدالعزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية شمال وعبدالواحد محمد نور رئيس حركة تحرير السودان لمسيرة السلام في السودان.

‫8 تعليقات

  1. ظاهرة حيرت المراقبين الا وهي

    اختفاء ٩ طويلة منذ اللحظة التى بداء فيها اعتصام الموز امام القصر الجمهورى

    قال احد المراقبين ان عصابات ٩ طويلة كلهم متواجدين في اعتصام الموز امام القصر الجمهورى مما يدلل علي وجود رابط بين هؤلا وهؤلا

    1. الحبوب، ناشط لفك الارتباط المصنوع بين دولة وادى النيل ودولة دارفور:
      تحية طيبة، جاء في تعليقك وكتبت:(قال احد المراقبين ان عصابات ٩ طويلة كلهم متواجدين في اعتصام الموز امام القصر الجمهورى مما يدلل علي وجود رابط بين هؤلا وهؤلا.).

      لا شيء يدعو للاستغراب، فكلنا يعرف ان الاعتصام امام القصر يضم افراد من “عصابات النيقرز”، و”تسعة طويلة”، وجنود من قوات الدعم السريع بملابس مدنية، وبقايا من شراذم الفلول التي خرجت من سجن كوبر بقرار رئاسي!!، ومرافيد الخدمة المدنية والعسكرية، واطفال الشوارع، وايضآ بعض من الذين تمت مصادرة اموالهم وعقاراتهم وآلت للدولة.

  2. تعليق نشر في موقع “سودانيزاون لاين” تحت عنوان:
    (بأمدرمان: العسعس ومليشيات حميدتي تعتدي علي الثوار بالبمبان والضرب وصمود باسل للثوار):
    اليوم الخميس ٢١/ اكتوبر٢٠٢١: أشعل العدوان الغاشم حماس الثوار وبسالتهم النادرة المثيل، بينما تحرض وتحمي قوات برهان جموع الفلول والخرفان، ويتكفل حميدتي بعلف الضان والضبان، بينما تتهادي ناقة ـ البسوس – بأمن ودعة في وسط الخرطوم وعلي أعتاب القصر الجمهوري تطارد قوات برهان الشرفاء وتخنقهم بالبمبان، وبدلا من تفريق الثوار ساهم العنف المفرط في تضخم الحشد وإشعال الغضب.

    أمام القصرـ تجمع حميدتي في غيبوبة عن الواقع نزهة مريحة لاغاز ولاضرب ـ بل غناء هابط وعلف للبشر والبهائم الجموع عند حميدتي قطيع يقوده نظار ويعلفه مرتزق ـ مهجنة ـ تقاد وتسيربالريموت كنترول
    في وقت يضرب فيه الثائر الحقيقي يرقد الثائر التايواني المهجن علي مراتب الدعة يعلف ويسقي ويرقد في مُراح القصر.

  3. وصلتني رسالة طريفة من صديق عزيز وكتب:
    (…المعتصمين ديل ببولوا وين؟!!، وهل الناظر ترك قام سرآ بارسال شحنة دقيق للمعتصمين؟!!، والا من وين المعتصمين جابوا الرغيف؟!!.).

  4. ذكرت ان الجوع كافروهذه حقيقة يعيشهااغلب السودانيين اليوم بسبب الغلاءووووو!
    ذكرت ان معتصمي القصراغلبهم صفاتهم كذا وكذا ولكن فات عليك انهم سودانييين ايآكانت جهتهم اوشكلهم.
    ختامآ..كل هذاجعجعة بلاطحين والتردي في كل مكان والجميع الي الان فاشلون والمواطن مبتلي بمن يحكم اويعارض اويكتب

    1. الحبوب، شاهن شاه.
      تحية طيبة، وشكرآ علي التعليق.
      واحدة من اخر اخبار وصلتني من صحفي يقيم بالخرطوم عن المعتصمين امام القصر، ان المظاهرات الشعبية التي اندلعت في اغلب مدن البلاد، وبصورة خاصة المظاهرات الصاخبة القوية في الخرطوم قد عرضت المشرفين علي تنظيم الاعتصام للحرج الشديد بعد ان كانوا يعيشون علي امل ان تكون مظاهرات الخميس ٢١/ اكتوبر ضعيفة ولا تقارن بمظاهرتهم يوم السبت ١٦/ اكتوبر، وما زاد من خيبة املهم ان بعض المعتصمين انسحبوا من الخيام خوفآ من وقوع اشتباك يؤدي لاطلاق الرصاص…واحدة من اسباب فشل الاعتصام ان السياسيين القدامي من اهل الفلول لا يقيمون في مكان الاعتصام، ويقومون فقط بزيارات ومرور علي المكان.

زر الذهاب إلى الأعلى