مقالات وآراء سياسية

الرهان الوطني

د. الفاتح خضر رحمة

ــ في حلبة الرهان الوطني الكل يخسر فعورة الانزلاق كشفت ما تحت السواهي من فتق وما بعد الحال من سوء وضيق فالمواطن بات أكثر وعيا وتحصينا ضد سواقة الخلاء ولعبة الكراسي وصراعات الارزقية ولصوص الثورات , وهوة سحقيه تفصل ما بين شتات الامس ورهق اليوم لقد خاب الظن ووقعت الطامة وحصد الشعب الهشيم وسراب الامنيات وما عاد في كنانة القوم ما يلهب النفوس ويطوي مسافات الغفار ويزيل عنت الإحباط لقد انكشفت اللعبة فالصراع صراع مناصب .

ــ انتهى الدرس ولم ينجح احد في درس الوطن فخسر الرهان المواطن وحصد قيح الفشل والإحباط وعاد الى شتات أنفاسه مخزيا حزين وهو يرى ليل أحلامه تبدد ومسلكه يسكنه الوهم وتنعق على مساحاته البوم وتحيط به الانشقاقات وتزكي فيه العصبية القبلية وتشتعل في سوحه الفتن , لقد ضاع كل شيء وما عاد من الامس غير مجهول يقود الى سكة الضياع وبقايا من حتى قد تزيد بالجهل والتشرذم ثوب الانضباط فتق وتضيف في النفوس جرح والكل يتأهب والفواجع تتمدد ولا احد يعي .

ــ الصراعات يصنعها الفاشلين والمعارك ليست في سوح النماء الوطني ولا في خدمة المواطن والممارسة ليس في حلبة السباق الانتخابي والمرحلة ليست للحزازات الشخصية وتعميق شق الخلاف يزيد على الوطن عنت ويضيف اليه كارثة ويبين ما خلف الصورة من معارك في غير معترك ويعكس هشاشة الحس الوطني ومدى سقوط الأحزاب في صراعات الكراسي والتكويش على السلطة وجني المغانم فمتى يترفع القوم ليدركوا ان الخطر يحيط بالجميع وليعوا ان المواطن يطحنه الغلاء ويبصر رداءة الخدمات .

وخزة :

الوطن يغرق في الفوضى وتغيب الممارسة الشفافة خلف مطامع حزبية والخاسر الوطن والفتن ما تركت زقاق الا سلكته واشد ما يحز في النفس ان نصحى على الخراب فالساسة يركضون خلف سراب امانيهم وتدفعهم مطامع السلطة والكراسي لبيع انفسهم فهم بلا وعي وطني ولا إحساس بحال المواطن .

‫2 تعليقات

  1. اهبش راسك الحكومه تربح لجنة التفكيك ماضيه دمج الحركات المسلحه والدعم السريع مع جيش السودان وكلهم الي السكنات وشكر الله سعيهم نقول ل مني وجبريل دافور مع الثوار والحكومه اما الاهطل التور هجو نقول ليهو شوف عبالماجد عبدالحميد وين(كلونيا) عشان تحلوا مشاكل بعض؟؟؟؟

  2. وفى يومنا العظيم هذا ..
    من اي بالوعة داخل خور فى قاع زقاق كئيب قاتم تسللت بهذا الهراء …
    “وقعت الطامة” “هوة سحقيه” “حصد قيح الفشل” “ضاع كل شيء” “الفتن ما تركت زقاق الا سلكته”

    غاغُ غاغُ …. يا غراب !!!!

زر الذهاب إلى الأعلى