مقالات وآراء

للمرة الثانية وايضآ في شهر نوفمبر : حزب الامة يسلم السلطة للعسكر!!

بكري الصائغ 
١-  هناك الكثير من الاخبار القديمة والحديثة التي سبق ان نشرتها صحيفة “الراكوبة” خلال مسيرة تاريخها الطويل قبل (١٥) عامآ مضت، وكانت اغلب اخبارها مثيرة وجدت الدهشة العارمة وردود الافعال الرسمية والشعبية المتباينة ، كثير من هذه الاخبارالقديمة مازالت عالقة في اذهان الملايين من القراء بسبب شدة ما جاء في مضمونها من معلومات صادمة واحداث مثيرة.
٢-  ولما كانت صحيفة “الراكوبة” قد نشرت من قبل العديد من الاخبار الهامة المثيرة التي تهم القراء ، متفوقة بذلك علي الصحف المحلية ، لم يكن غريبآ ان بادرت بنشر الخبر الذي هز القراء من شدة  الصدمة والالم ، فقد جاء  الخبر المحبط شكلآ ومضمونآ في يوم الاثنين ٢٣/ نوفمبر الجاري تحت عنوان : (من ضلل حمدوك بموافقة الحرية والتغيير علي حوار الانقلابيين .. الراكوب تكشف الاسماء).
٣-  جاء في سياق الخبر ، ان (ثلاثة من قيادات المجلس المركزي للحرية والتغيير مع د . عبدالله حمدوك أيام إقامته الجبرية بمنزله . وتشير المعلومات التي تحصلت عليها (الراكوبة) إلى أن كل من فضل الله برمة ناصر رئيس حزب الأمة القومي المكلف وحيدر الصافي القيادي بالحزب الجمهوري ويوسف محمد زين رئيس الحزب الوطني الاتحادي _ جناح ازرق طيبة – كانوا على اتصال بحمدوك دون علم المجلس المركزي للحرية والتغيير. وحسب المعلومات فإن الثلاثة قيادات نقلوا لحمدوك موافقة الحرية والتغيير على إجراء حوار مع الانقلابيين ومباركتها للخطوات التي يقوم بها وأي اتفاق يتوصل به . وتحصلت (الراكوبة) على معلومات أخرى تؤكد أن القيادات التي كانت تلتقي حمدوك غيبت أحزاب المؤتمر السوداني والتجمع الاتحادي والبعث بالإضافة إلى تجمع المهنيين من اللقاءات عمداً بمواقفها المتشددة من انقلاب العسكريين على السلطة في ٢٥ أكتوبر الماضي . وعلمت (الراكوبة) أن المجلس المركزي للحرية والتغيير يجري تحقيقات واسعة حول لقاءات قيادات منه بحمدوك دون علمه في وقت تجري فيه القيادات الثلاثة اجتماعات مكثفة بمنزل فضل الله برمة ناصر لمواصلة دعمها لخطوات حمدوك الأخيرة.). – انتهي الخبر-.
٤- صراحة لا يهمني اطلاقآ ما قام به حزب الامة من اتصال بحمدوك دون علم المجلس المركزي للحرية والتغيير ومن وراء ظهره!!، فحزب الامة الذي سبق كل البلاد العربية والاسلامية واجري لقاء مع اسرائيل ، واجري ايضآ اتصال مع الجنرالات عام ١٩٥٨ للانقلاب علي الديمقراطية التي كانت سائدة وقتها في البلاد … لا استغرب ان ينقلب علي انتفاضة ديسمبر المجيدة .
٥- كل الذي يهمني في هذا المقال ان اسال بحيرة شديدة : هل هي محض صدف ان جاء اتصال حزب الامة مع حمدوك في شهر نوفمبر الجاري ليصادف ذكري اتصال حزب الامة بالفريق عبود في ١٧/ نوفمبر ١٩٥٨ ؟!! .
٦-  واخيرآ … كم دفع “حميدتي” مقابل هذا اللقاء؟!!.. يا تري كم دفع “حميدتي ” لهذا الحزب مقابل عملية بيع الديمقراطية وتحطيم امال الشباب في غد واعد مشرق؟!! ولماذا تصرف حزب الامة هذا التصرف المشين؟ !! … واذا كان الخبر غير صحيح لماذا لم ينفيه الحزب وسكت عنه طوال يومين؟!! .

[email protected]

‫19 تعليقات

  1. حزب الامة كان وسيظل شوكة حوت وغصة في حلق العملاء والخونة والانقلابين ومزدوجي الولاء وأصحاب الحمرة الاباها وخبر معدنها الامام الأكبر محمد أحمد المهدى عليه السلام
    كيف لحزب وهو في السلطة يسلم الحكم للعسكر ويذهب قادته للسجون والاعتقال والمنافي والموت أحترم عقول القراء
    من يسعى للانقلاب هو من عن عليه التفويض والكسب الانتخابى أحزاب الباروكة والفكة والايدولوجيات الوافدة
    حزب الامة هو الجواد الرابح في مضمار الانتخاب والتفويض الشعبي
    حزب الامة صناعة سودانية مية المية نبت في ارض السودان وروى بدماء الالاف من الشهداء الابرار الذين بزلوا ارواحهم رخيصة في سبيل السودان
    حزب الامة يحمل راية مغروسة بعمق في ارض الأجداد وترفرف عالية في سماء الاحفاد يزينها الكبس رامزا لهوية الامة وتوجهها الحضاري
    حزب الامة تاريخ ناصع وكتاب مفتوح للباحثين الأكاديميين من أمثال البروفسير حسن أحمد إبراهيم وليس تاب الاسافير المدلسين والعطالى من أحفاد الغزاة والخونة ,أصحاب العاهات الفكرية
    نقود المبادرات ونسلك كل الطرق من أجل السودان ولسان حالنا يقول
    ان الدار دار أبى وجدى
    والبئر بئرى ذي حفرت وذى طويت

      1. الحبوب، سامي.
        تحية طيبة… الف شكر علي تعليقك الجميل.
        قبل قليل طالعت في المحطة الفضائية “الجزيرة” تعليق من السيدة/ زينب الصادق المهدي، كان كلامها رزين وواعي يصب في صالح الشارع المنتفض الرافض للاتفاق الثنائي بين البرهان وحمدوك، ولهذا استغرب من هذا التناقض في مواقف حزب الامة!!

    1. الحبوب، ألهادى محمد أحمد نور الدين.
      تحية طيبة… ومساكم الله بالعافية.
      ١-
      حزب الامة ليس حزب منزل من السماء، هو مثله مثل كل الاحزاب السودانية الاخري عرضة للنقد والكتابة عنه وعن سلبياته وايجابياته بكل وضوح بلا اخفاء عن الحقائق، لقد انتهي عصر تأليه حزب الامة وكانه فوق الجميع، لقد انتهي زمن الكلام الانشائي من نوع – كما كتبت: “حزب الامة كان وسيظل شوكة حوت وغصة في حلق العملاء والخونة والانقلابين ومزدوجي الولاء وأصحاب الحمرة الاباها وخبر معدنها الامام الأكبر محمد أحمد المهدى عليه السلام… حزب الامة صناعة سودانية مية المية نبت في ارض السودان وروى بدماء الالاف من الشهداء الابرار الذين بزلوا ارواحهم رخيصة في سبيل السودان.”.
      ٢-
      حزب الامة يعاني اليوم من هزة شديدة بعد ان سلم السلطة للمرة الثانية للعسكر.

      بكري الصائغ
      [email protected]

  2. انقلاب 17 نوفمبر ربما لانه الاول -للامانة باستثناء موقف الحزب الشيوعى- لم يواجه برفض شعبى وحزبى من قولة تيت.
    مثل الرفض الكامل الشامل لانقلاب الكارثة للضهبان البرهان الفاشل فى قراءة “دليل الانقلابات للبلهاء”
    How to stage a coup for dummies
    قوبل 17 نوفمبر بـ “عبود يا جبل الحديد يا الجيتنا بالراي السديد”
    حتى وردى مرت عليه الخدعة:
    في 17 هب الشعب طرد جلادو
    في 17 ولى الظلم الله لاعادو

    1. الحبوب، قاسم الباهى.
      مساكم الله بتمام العافية..
      وصلتني رسالة من صديق، وكتب:
      (…- فضل الله برمة ناصر رئيس حزب الأمة القومي هو في الاصل ضابط قديم عمل لفترة طويلة بالقوات المسلحة حتي وصل الي رتبة لواء قبل ان يتقاعد، لذلك لم يكن بالغريب ان ينحاز لجانب الجنرال البرهان في انقلابه، ولكن المصيبة انه جر حزب الامة الي تاييد البرهان من وراء ظهرالحزب وبدون استشارة من الاخرين!!، وهذا يعني ان عقلية العسكرهي التي تحكم الحزب!!.).

  3. يبدو ان الكثيرين مصابين بفوبيا حزب الامة وسيزداد الصراخ والهستيريا كلما أقترب الاستحقاق الانتخابي وسنى بعدها العويل ولطم الخدود وشق الجيوب
    حزب الامة حزب سودانى طارح نقسو مع البقية فالتحدي له ان تنشا أحزاب قوية منافسة او متحالفة لأنى على قناعة راسخة ان حكم السودان يحتاج لتحالف عريض يستصحب هشاشة النسيج السياسي وضعف مؤسسة الحكم لترسيخ قيم المدنية والديمقراطية في مجتمع أبوي وتقليدي
    للأسف حتى النخبة المثقفة ومنظمات المجتمع المدن التي يعول عليها كثيرا في ترسيخ المفاهيم الديمقراطية غارقة حتى اذنيها في صراعات عبثية وضغائن شخصية وكتابات فطيرة وساذجة وغير مسئولة

    1. الحبوب،محمد المهدى عبدالغفار.
      مساكم الله بتمام العافية..
      ١-
      تعليقك – مع احترامي لشخصك الكريم- لم اجد فيه اي جديد!!، هي نفس الكلمات القديمة والتعبيرات المستهلكة التي ما توقفت في الهجوم علي كل من ينتقد حزب الامة منذ عام ١٩٤٥ حتي هذا التعليق الاخير!!
      ٢-
      جاء في تعليقك (للأسف حتى النخبة المثقفة ومنظمات المجتمع المدن التي يعول عليها كثيرا في ترسيخ المفاهيم الديمقراطية غارقة حتى اذنيها في صراعات عبثية وضغائن شخصية وكتابات فطيرة وساذجة وغير مسئولة )!!… وماذا عن المثقفين في حزب الامة؟!!، هل هناك من قدم شيء مفيد للوطن؟!!، لماذا يكره الناس حزب الامة..هل لانه اقطاعي؟!!، ام لان مواقفه القديمة والجديدة دائمآ محبطة وضد التيار الوطني؟!!

  4. لا تصاد في الماء العكر
    خطأ فرد في حزب مهما علت مكانته لا يمثل رأي الحزب
    فالحزب له موقف صريح وواضح من الاتفاق الثنائي
    وهو من امثر الاحزاب التي وقفت في وجه الانقاذ1
    والان اعلن رفضه الانقاذ2
    بل تجاوز لغة البيانات الى مرحلة الفعل وقدمت المنصورة استقالتها كوزيرة للخارجية

    1. الحبوب، إبن الشرق الصريح.
      السلام لشخصك الكريم.
      استغربت من فقرة جاءت في خطابك وكتبت:(لا تصاد في الماء العكر خطأ فرد في حزب مهما علت مكانته لا يمثل رأي الحزب)!!،..هل نسيت ان الاخطاء الكثيرة التي صدرت من عبدالرحمن المهدي في سنوات حكمه للحزب، والاخطاء التي جاءت من الصديق عبدالرحمن المهدي كانت كلها اخطاء قد تمت بموافقة اعضاء الحزب!!.. من عاصر كل مراحل تطور حزب الامة منذ تاسيسه في فبراير عام ١٩٤٥، يجد انه حزب يحتل المرتبة الاولي بين كل الاحزاب السودانية في الانفراد بارتكاب اخطاء قاتلة غيرت تاريخ السودان – تسليم السلطة عام ١٩٥٨ للفريق عبود …تسليم السلطة لبرهان عام ٢٠٢١- مثالآ!!

  5. انا لست بحزب أمة ولم انتمى يوما ما الى أي حزب سياسي لكن لفت انتباهي الكتابات المغرضة ضد الأحزاب السياسية والتي كان نصيب الأسد منه للحزب الشيوعي ولحزب الامة
    بدأت أبحث وأقرا وللأسف وجدته كلها مغالطات وكذب وكيد سياسي . دعك من التاريخ القديم فحتى الاحداث المعاصرة كحديث الصادق المهدى الذى تم تحريفه فقد استمعت لمقطع الفيديو كاملا لذللك المؤتمر الصحفى ووجدت الرجل يرد على منتقديه ويصف مواقفهم ضد انظام الإنقاذ بأنها مواقف ثابتة ومتجذرة منذ 89 وليست بوخة مرقة أو علوق شدة لكن للأسف تم تحريف الحديث بان الصادق المهدى وصف الثورة بأنها بوخة مرقة ز فللرجل تاريخ طويل من استخدام الامثال الشعبية والمفردات المحلية لتوصيل فكرته فالعيب ليس فيه ولكن فيمن لم يفهم حديثه او فهمه وحرفه لغرض في نفسه.
    أما الحديث عن أسرائيل واليهود. فالتاريخ الحديث والمعاصر أننا شاهدنا السياسي الوحيد الذى أخرج رأيا معلنا ضد التطبيع مع أسرائيل هو الصادق المهدى
    سمعنا عن ألحاد وفسوق الشيوعيين ولم أرى في سياسي اليوم أرفع خلقا من محمد إبراهيم نقد فالرجل كان عفيف اليد واللسان لم نسمع منه قولا فاحشا أو بذيئا أبدا ودونكم العم صديق يوسف حمامة مسجد أجداده في حي القلعة العريق بامدرمان
    أتمنى الا يلتفت الجيل الجدبد للكتابات المسمومة والمغرضة لجيل فاشا أورثنا الذل والمهانة. فان ايدنا حزب او عارضناه سنعارضه بشرف وليس بالأكاذيب وتزوير الحقائق
    للأسف مقال غير موفق الأستاذ بكرى

    1. الحبوب، معاذ.
      ١-
      الف مرحبا بقدومك الكريم، وفوقها الف شكر للنصائح التي قدمتها للشباب الا يلتفت الجيل الجديد للكتابات المسمومة والمغرضة لجيل فاشل أورثنا الذل والمهانة.
      ٢-
      كنت اتمني ان تنصح ايضآ حزب الامة ان يعدل مساره والا يجدف عكس التيار الوطني، ان يلتزم بالاطروحات التي اتفقت عليها القوي الوطنية في ديسمبر ٢٠١٨.
      ٣-
      كتبت في بداية مقالك انك لا تنتمي لحزب الامة او لاي حزب سياسي، ولكن تعليقك فضحك واكد انك حزب امة بدليل دفاعك الشديد عن هذا الحزب، فكتبت:
      (فحتى الاحداث المعاصرة كحديث الصادق المهدى الذى تم تحريفه فقد استمعت لمقطع الفيديو كاملا لذللك المؤتمر الصحفى ووجدت الرجل يرد على منتقديه ويصف مواقفهم ضد انظام الإنقاذ بأنها مواقف ثابتة ومتجذرة منذ 89 وليست بوخة مرقة أو علوق شدة لكن للأسف تم تحريف الحديث بان الصادق المهدى وصف الثورة بأنها بوخة مرقة ز فللرجل تاريخ طويل من استخدام الامثال الشعبية والمفردات المحلية لتوصيل فكرته فالعيب ليس فيه ولكن فيمن لم يفهم حديثه او فهمه وحرفه لغرض في نفسه.)!!
      وكتبت ايضآ:(أما الحديث عن أسرائيل واليهود. فالتاريخ الحديث والمعاصر أننا شاهدنا السياسي الوحيد الذى أخرج رأيا معلنا ضد التطبيع مع أسرائيل هو الصادق المهدى)!!

  6. الحبوب، سوداني زعلان.
    تحياتي ومودتي الطيبة…
    المشكلة الكبيرة في حزب الامة، انه حزب (قطاع خاص) تابع لآل المهدي ولم يتغير منذ ان تاسس عام ١٩٤٥، هو حزب كل الاعضاء فيه لايملكون حق النقد وابداء الراي، وان الكلمة الاولي والاخيرة مكفولة فقط لشخصيات محددة ومختارة بعناية لقيادة الحزب!!، هو حزب يعيش في زمن غير زمنه!!

    بكري الصائغ
    [email protected]

  7. حدث وقع في شهر نوفمبر عام ١٩٨٥ وله علاقة بالمقال:
    دراسة في وقائع الولوج الأول
    الجيش السودان دار السياسة:
    الكاتب:- د. محمود قلندر-
    1-
    الميرغني والمهدي لم يكونا على ذات المستوى من المعرفة ومن ثم المباركة والتأييد للانقلاب، نجده في ثنايا سطور البيانين الصادرين من السرايتين بعد وقوع الانقلاب. فقد صدر بيان المهدي مطولاً مفصلاً، بينما أصدر السيد الميرغني بياناً مقتضباً لم يتجاوز بضعة أسطر. وكان بيان المهدي مفصلاً وشاملاً، انتقيت كلماته بعناية، وصيغ بعبارات مليئة بالحرارة، وفاضت كلماته حماسة وتأييداً. وكان ملفتاً فيها إدانته للواقع السياسي الذي كان سائداً والذي كان حزب الأمة الطرف الفاعل فيه. وقد دللت أساليب وعبارات البيان على أنه جرت كتابته وتم إعداده منذ وقت سابق على يوم الانقلاب.
    2-
    بيان السيد عبد الرحمن المهدي، فقد كان في واقعه أقرب ما يكون لبيان الانقلاب الأول. فالقراءة الممعنة لبيان المهدي تبين اتصافه بالقوة والرصانة في سرد مسوغات الانقلاب على السلطة السياسية الدستورية.
    كانت نقاط بيان السيد عبد الرحمن المهدي الرئيسية على النحو التالي:
    ü يأسف لأن قادة الأحزاب وحكوماتها فشلوا في تحويل الاستقلال إلى أداة فعالة لازدهار الشعب ورفاهيته.
    ü كان هناك الخوف من فقدان الأمل في الاستقلال نتيجة لتصرفات الحكام وأن فقدان الأمل كان يمكن أن يكون طريقاً لضياع استقلال السودان . ومن ثم فقد تطلع الناس إلى الخلاص على يد منقذ يدافع عن الاستقلال ويحقق أهداف وتطلعات الناس.
    ü جاء الغوث اليوم على يد رجال الجيش السوداني باستلامهم السلطة وهم لن يسمحوا بعد اليوم بالتردد والفوضى والفساد في البلاد.
    ü جاء الوقت لنا جميعاً لنكون سعداء ونحمد الله لأنه منحنا من بين قادة الجيش وأبناء جيشنا المخلصين من استولى على زمام السلطة عازماً على تحقيق تطلعات الشعب وأماله.
    ü كونوا على ثقة وكونوا مع «الثورة المباركة» التي نفذها جيشكم الشجاع وانصرفوا جميعاً لأعمالكم بثقة وادعموا رجال الثورة السودانية بالعمل والإخلاص وبالتأهب للدفاع عن البلاد.
    ü إدعموا هذه الثورة وادعوا الله أن يكتب لها النجاح، وقفوا معها باليقظة وبالتصميم على تحقيق الأهداف التي من أجلها تحرك الجيش الساعي لمصلحة الشعب والمخلص لله.

  8. ١-
    صورة نادرة:
    الفريق عبود مع عبدالرحمن المهدي
    https://www.sudanews.net/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-12/alimam-alsiddig-with-aboud-001/
    ٢-
    الإمام الصديق عبدالرحمن المهدي طيب الله ثراه وأرضاه ومعه الفريق إبراهيم عبود والصورة تظهر كيف كان الإمام الصديق حزيناً بعد حوادث المولد التي أدت إلى وفاته …. وقال الحبيب الإمام الصادق المهدي:- ” الوالد أحس بشيء في صدره بعد ٤۰ يوماً من حوادث المولد التي حزت في نفسه بصورة كبيرة لما فيها من ضيم. لأن هذه كانت مجموعة مدنية هُجم عليها وقُتل منها من قتل، وهو ما كان بيده ما يفعله لحمايتهم. وكانوا في المولد! لكن..ما حدث كان في يوم ۲۱ أغسطس.. “

  9. كل الانقلابات الناجحة التي انقلبت علي حكومات كان يرأسها حزب الامة:
    ١-
    إ نقلاب الفريق/ ابراهيم عبود في يوم ١٧/ نوفمبر ١٩٥٨، كان رئيس الوزراء وقتها هو الاميرلاي/ عبدالله خليل.
    ٢-
    إنقلاب العميد/ جعفر النميرى في يوم ٢٥/ مايو عام ١٩٦٩، كان رئيس الوزراء وقها هو محمد احمد محجوب.
    ٣-
    – إنقلاب الجبهة الاسلامية القومية في يوم ٣٠/ يونيو ١٩٨٩، كان رئيس الوزراء وقتها الصادق المهدى.
    ٤-
    وقد ادت سلسلة الاخطاء الشنيعة وتفشي الفساد في ازمنة حكم حزب الامة الي وقوع هذه الانقلابات التي غيرت تاريخ السودان الي الاسوأ..

  10. ١-
    حدث وقع في شهر نوفمبر عام ٢٠٢٠
    بعد وفاة الراحل/ الصادق المهدي:
    من ابعد باللواء/ عبدالرحمن الصادق المهدي من تولي خلافة حزب الامة؟!!… ومن انقلب عليه؟!!..ولماذ تحديدآ تم اختيار اللواء معاش/ فضل الله برمة ناصر ليقود الحزب؟!!
    ٢-
    ابن الصادق المهدي أقوى المرشحين للخلافة وقيادات عينها على المنصب… https://www.alquds.co.uk/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A-%D8%A3%D9%82%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B4%D8%AD/

  11. أخي العزيز الأستاذ بكري الصائغ
    لك الود والمحبة
    كما كتبت في مقالات كثيرة سابقة فإن السوداني ( الزول السوداني ) يولدمن بطن أمه وهو معارض … ويظل معارضاحتى وفاته..
    لهذا ستجد ألف من يعارضك الرأي ولو من أجل المعارضة فلا تبتئيس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى