أخبار السودان

الجبهة الوطنية للتغيير توضِّح موقفها من تطورات الأحداث

بسم الله الرحمن الرحيم
توضيح مهم للصحافة والرأي العام
دار لغط في الإعلام عن موقف الجبهة الوطنية للتغيير من الانسحاب من الحكومة او الجهاز التشريعي وعليه أردت توضيح هذه الحقائق :
اولا الجبهة الوطنية للتغيير رفعت مذكرة إلى رئاسة الجمهورية تطالب بحل الحكومة وتكوين حكومة إنتقالية من مجلسين مجلس سيادة بما يعني تنحي الرئيس ومجلس وزراء يتولى المهام التنفيذية وان يكون ذلك ضمن إجراءات إنتقالية تعقبها إنتخابات حرة ونزيهة .
ثانيا : لم تعلن الجبهة إنسحابها من الوثيقة الوطنية بل تعتبرها من أهم مرجعيات الحكومة الانتقالية لأن المخرجات التي جاءت فيها عالجت كثيرا من المشكلات وخاطبت جذورها .
ثالثا : مسألة الانسحاب من السلطتين التشريعية او التنفيذية تركته الجبهة لتقدير الأحزاب تتخذ فيه موقفا بمفردها .
رابعا : بناءا على هذه الحرية للاحزاب المنضوية تحت الجبهة اتخذ المكتب السياسي لحركة الإصلاح الآن قرارا بسحب ممثليه في البرلمان واتخذ حزب الأمة جناح مبارك الفاضل خطوة بسحب ممثله في السلطة التنفيذية وأبقى ممثليه في البرلمان واتخذ حزب جبهة الشرق قرارا مماثلا بالإنسحاب من مجلس الولايات وهكذا.. فلكل حزب حريته في اتخاذ ما يراه مناسبا حيال مسألة الإنسحاب .
خامسا : الإعلام ترك القضية الأساسية المتعلقة بتنحي الرئيس والحكومة الإنتقالية وهي القضية المنصوص عليها في مذكرتنا وأثار مسألة أخرى ليست موضوع المذكرة ولا هي محل قرار الجبهة ربما لأن الاولى خطا أحمر الاقتراب منه يعني المصادرة والتضييق وهذا الواقع من الترهيب والاستبداد هو ما نسعى لتغييره .
هذا ما لزم توضيحه
د.محمد علي الجزولي
عضو الهيئة القيادية للجبهة
عضو اللجنة التنفيذية للجبهة
٣/١/٢٠١٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..