أخبار السودان

مظاهرات في بودنوباي وخطيب الأنصار يطالب القوات النظامية بعدم تنفيذ أوامر القهر والقتل

الجريدة / إبراهيم عبد الرازق
إنتقد خطيب الأنصار آدم أحمد يوسف تعامل السلطات بالقوة ضد الإحتجاجات في العاصمة والمدن وطالب الحكومة بتقوى الله في المواطنين ودعاها لإطلاق سراح المعتقلين فوراً ، في وقت فرقت الشرطة بالغاز المسيل للدموع تجمعاً لمحتجين على الغلاء عقب صلاة الجمعة
و شدد يوسف. في خطبة الجمعة بمسجد السيد عبد الرحمن بود نوباوي أمس على أجهزة الشرطة والأمن على الإلتزام بدورها كأجهزة قومية ووطنية وعدم الإستجابة للحزب الواحد الذي يقهر العباد ليظل في كراسي السلطة حسب تعبيره ، والتوقف عن إستخدام القمع ضد مواطنين خرجوا تحت وطأة الغلاء والبحث عن الخبز لسد الرمق لهم ولأطفالهم.
وأضاف يوسف في خطبة الجمعة بمسجد السيد عبد الرحمن بود نوباوي أمس :ونحن من منبرنا هذا نناشد المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المواطنين العزل أثناء مطالبتهم بحقوقهم المشروعة بالدين والقانون ضد بطش المؤتمر الوطني وحكومته ،وزاد ونقول للحزب الحاكم :يا أهل الإنقاذ تذكروا يوم كنتم تخرجون في المظاهرات في عهد الديمقراطية الثانية وترفعون المصاحف كنتم وقتها تنعمون بالحرية ولم يعتد عليكم أحد .
وتواجدت سيارات الشرطة بكثافة أمس قبل صلاة الجمعة في المداخل المؤدية لمحيط للمسجد بينما هتف عشرات من شباب الأنصار بشعارات ضد الغلاء أثناء خروج إمام الأنصار الصادق المهدي من المسجد عقب الصلاة ورفعوا شعارات مناوئة، وتبعوا عربة الإمام الذي تبعته عربة حراسة خاصة (لاندكروزر) وإستمروا بالهتاف حتي بلغوهم الشارع الرئيسي شمال بود نوباوي حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

الجريدة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..