مقالات سياسية

كليلة ودمنة : قصة البرهان والجرذان

كمال علي
( كان فيما يحكى أن هناك رجل لم يرزقه الله عقلا يميز به الأشياء ، وفي ذات يوم بينما كان هذا الرجل يسير في بسيط من الأرض ولغفلته وقلة تبصره سقط في بئر ، فتدلى فيها وتعلق بغصنين على حافة البئر، فنظر تحت رجليه فإذا أربع حيات أخرجت رؤوسها من أجحارهن لتنهشه، ونظر في قاع البئر فإذا بتنين فاتح فاه منتظر وقوعه ليأخذه، فرفع بصره إلي الغصنين فإذا في أصلهما جرذان أسود وأبيض وهما يقرضان الغصنين دائبين لا يفتران ، فبينما هو في النظر لأمره والإهتمام للنجاة بنفسه من هذا الوضع الخطير ، إذا أبصر قريبا منه كورة فيها عسل نحل فذاق العسل فشغلته حلاوته وألهته لذته عن النظر لأمر نفسه وإيجاد الخلاص لها ، ولايزال مشغولا بلذة العسل حتى سقط في فم التنين وهلك)
هذه الحكاية المعبرة والمقتبسة بتصرف من كتاب كليلة ودمنة هي عميقة الدلالة عن الوضع الحالي للإنقلابي البرهان ، فالبئر هي الإنقلاب الذي قام به ضد إرادة الشعب والجرذان الأسود والأبيض يرمزان للأيام بسواد لياليها وبياض نهارها وهما يعملان دائبين على تقصير أمد هذا الإنقلاب الكارثي المحكوم عليه سلفا بالفشل ، والحيات ترمز إلي الكيزان وحركات الكفاح المسلح والتي تطمح إلي نهشه والتخلص منه لتحل مكانه ، أما التنين في قاع البئر فيرمز إلي الشعب الغاضب والذي ينتظر سقوطه ليبتلعه ويتخلص منه ، أما كورة العسل فترمز إلي لذة السلطة والتي أسكرته وأنسته المخاطر المحدقة به فإنشغل بها وفعل كل شيئ من أجل إستدامة هذه اللذة المحرمة حتى إستحل من أجلها الدم الحرام وخيانة الوطن ليحتفظ بها ولكن هيهات.
فيسبوك

‫3 تعليقات

  1. بدل كورية العسل كان تقول قزازة عرقي لانه يفضله على العسل و كمان عشان يموت سكران و يكون حسابه عند الله محسوم تماما.

  2. حركات الكفاح المسلح!!! اختشي يا رجل انت لسه ما عارف الفرق بين الكفاح والارتزاق. وعايز تقنعنا انك ضد انقلاب القتله اللصوص ،البرهان ،حميدتي ،حركات الارتزاق الدارفوريه المسلحه..

زر الذهاب إلى الأعلى