مقالات متنوعة

قناة سودانية 24 الوجه الآخر لنظام الإنقاذ

غازي كباشي

يحاول الطاهر حسن التوم الدفاع عن نظام الإنقاذ بإستماتة متسترا خلف ما يسميه هو توعية الجماهير و يحاول أن يؤدي دور الاعلامي الناصح في التحليل و الرصد وفي نفس الوقت يمارس التضليل على الجماهير في محاولته البائسة في تصوير الحراك الجماهيري الحالي بمؤمراة خارجية تحاك ضد الوطن.. علما بأن الثورة التي اجتاجت كل مدن السودان ليست وليدة الحاضر بل هي ثورة تعتمل في نفوس الجماهير منذ الثلاثين من يونيو 1989 و لا غرابة أن تنفجر في هذا التوقيت لا بسبب مؤامرة خارجية أو داخلية و لكن لأسباب و ظروف موضوعية وذاتية واضحة للجميع.. لكن مصالح الصحفى الرخيص الطاهر حسن التوم هى التي دعته الى التأليف و اللف و الدوران بادعاءات باطلة يحاول من خلالها انتاج مؤامرة من مخيلته حماية لمصالحه التي يهددها هدير الجماهير الثائرة..

والشاهد في ذلك أنه قد عرض فيديو لشاب سوداني يدعى “كريم” يطالب فيه الجماهير الثائرة بالحفاظ على تماسكها و التقدم نحو الخطوة التالية من النضال الا وهي الاعتصام ويثمن جهود السودانيين في الخارج لتبرعهم السخي من مالهم لمؤازرة اخوانهم في الداخل ودعم ثورتهم .. كل هذا أعتبره الصحفى الموهوم الطاهر حسن التوم مؤامرة تحاك في الخارج ودليله على ذلك عدد الحواسيب التي ظهرت خلف كريم حينما كان يخاطب الشعب السوداني لايف من خلال الفيسبوك.. وجود 3 او 4 حواسيب هو دليله على المؤامره فقد تخيله مركزا اعلاميا أو إجراميا و عملا محترفا لبث رسائل للجماهير الثائرة..

قد لا يعلم هذا الإعلامي البائس أن عدد الحواسيب ليس أمرا ملفتا أو مزعجا أو مدخلا للمؤامره فمثلا أنا أعمل في معهد به 3 معامل للحاسوب و كل معمل فيه 15 حاسوب و معملا للغة الإنجليزية فيه 15 حاسوب و يمكنني أن ادخل لايف من هذا المعمل وبالطبع ستظهر هذه الحواسيب فهل ظهورها بذلك الشكل يعني مؤامرة؟ و هل هذا عمل احترافيا؟  كما يدعي الطاهر.. فهل ظهوري لايف من خلال الفيسبوك مخاطبا الثوار و خلفي هذه الحواسيب ممكن أن يكون مؤامرة خارجية تحاك ضد الوطن؟ وهل هذا يكفي بأن ُأصنف عضوا بالحركة الشعبية التي قطع حسن التوم رأيا فيها حينما أكد أن “كريم” عضوا بها..لا أدري ما هو دليله على هذا الجزم القطعي.. و لكن اذا افترضنا أن كريم ينتمي للحركة الشعبية فهل الانتماء لهذه الحركة يشكل منصة نطلق منها الاتهام بالمؤمراة؟

لقد إفترض الطاهر أن جمع المال دعما للثورة جريمة و مؤامرة خارجية علما أن كريم أكد على عظم دور السودانيين في الخارج في هذه الثورة من خلال الدعم المالي فشكر السودانيين الذين ساهموا بمالمهم دعما  للثوره باعتبار ان ذلك واجب وطني مفروض علي كل وطني غيور.. و لم يكن المال الذي ذكره هبة من دولة أجنبية اللهم إلا إذا أعتبر الطاهر حسن التوم أن سوداني المهجر أجانب لا علاقة لهم بالسودان الوطن.. و ليعلم الطاهر و غيره من زبانية النظام أن كل السودانيين خارج الوطن في أمريكا، كندا ، استراليا ، أوربا و الخليج ينتظمون في حملة تبرعات واسعة وسط السودانيين دعما للثورة.. فالجميع يعلم أن من هم في الشارع الآن هم أهلنا ففيهم الأبن و الأخ و الأخت و العم و الخال.. فأين المؤامرة هنا أيها التوم المسخ؟

قال “كريم” لا نريدها ان تذهب لعسكري و لا ان يخطفها حزبا سياسيا و يقصد الثورة.. هنا تظهر ألمعية الطاهر حينما يقول من أنتم ؟ لا تريد الجيش و لا تريد حزب سياسي اذن من تريد؟ طبعا مستهجنا ذلك وبلكنة و حركة درامية يريد أن يدخل المشاهد في حيرة و شك.. و لكن الصحيح أن “كريم” و أنا و كل جماهير الثورة بالفعل لا تريد عسكري يحل مكان الفاعل بعد حذفه و لا نريد حزبا سياسيا يسيطر على المشهد الثوري و أن الحكومة الراشدة التي نطالب بها حكومة كل القوى السياسية الثورية و القوى الشبابية و النسائية و كل فصائل الثورة المختلفة..

يقول الطاهر حسن التوم أنه يريد أن يقرأ المشهد و يفهمه و يصل لنهاياته.. و يدعي أن الغرض من ذلك هو التنوير و التوعية للجماهير.. أنا لا أدري من نصبه توعويا؟ و لماذا يفترض جهل الشعب؟ المهم في الأمر إن كان صادقا فيما يدعيه لماذا لم يكن توعيا و تنويريا عندما استضاف على عثمان طه؟ الذي أكد له أن حزبه يمتلك مليشيا عسكرية و أنهم جاهزون للدفاع عن نظامهم و لن يدعوه يسقط كما يتخيل البعض.. وما يؤكد كلام طه أن كل الاجهزة الأمنية الرسمية التابعة للحكومة بما فيها الدعم السريع نفت نفيا قاطعا اطلاقها الرصاص الحي على المتظاهرين والمعلوم أن أكثر من 45 ثوري استشهدوا في هذا الحراك..

هنا المؤمراة الحقيقة .. مؤامرة داخلية واضحة واعترف مدبرها بذلك في برنامجك و في قناتك و في حضورك.. لماذا لم توعي الشعب؟ لماذا لم تنور الشعب بخطورة هذه الميليشات؟ لماذا لم تقرأ هذا المشهد الواضح جدا و تفهمه لتصل الى نهاياته؟ لماذا لم تحلل خروج الشعب في كل مدن السودان في حضره و باديته؟  لقد سقطتم أيها الجوغة من الإعلاميين المدجنين.. تبا لك أيها الطاهر.. وتبا لقناتك سودانية 24 و أدعو الشعب السوداني لمقاطعة هذه القناة المتواطئة كما ادعو  كل الشركات التي تعلن و تروج لمنتجاتها في هذه القناة مقاطعتها فورا لأنها جزء من آلة الدمار و القتل الذي يمارسه النظام على شعبنا. و شكرا لكريم على هذه الإطلالة الرائعة و شكرا لكل ثوري حر يظهر لايف محرضا الثوريين أن يقوموا لثورتهم و يا حبذا أن يظهر و خلفه عددا من الحواسيب نكاية في هذا التوم؟

[email protected]

تعليق واحد

  1. صدقني استاذ غازي لو ظهر على اليوتيوب لايف عشرات الاشخاص لاختار القذر وليس “الطاهر” حسن التوم الشاب “كريم” لاعتبارات لا تخفى على احد وهو محاولة اللغز بالجانب “العنصري” فاختياره للشاب الوطني الرائع كريم لم يكن اعتباطا وهذا امر ما عاد ينطلي على احد. لذلك عجبني رد احد الاخوة عليه بعبارة بسيطة ومباشرة “تسقط بس”.

    من هو الطاهر حسن التوم؟ انهم حثالة المشروع الحضاري المتهاوي ومكانه مع غيره من الارزقية مزبلة التاريخ.

    وانها لثورة حتى النصر بإذن الله.

    وتسقط بس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..