مقالات وآراء

السودان الآن …. حتما سوف نبنيهو وطن حر ديمقراطي ..!!!

إسماعيل أحمد محمد(فركش)

 

الشعب السوداني الان أصبح اقوي من اي وقت مضي والدليل علي ذلك خروجه في مواكب الحرية والكرامة من أجل اسقاط الانقلابين وبناء الدولة المدنية التي تسعنا جميعا بمختلف مكوناتنا لا فرق بين دين ولا لون..وفي سبيل ذلك يقدم الشهيد تلو الشهيد من أجل هذا الوطن العظيم.
برغم ذلك فان قطار الثورة مستمر ولن يتوقف الا في محطة الحرية والديمقراطية التي نسعي ان نصل اليها جميعا ونبني فيها دولة العدالة والمساواة التي توفر الأمن والسلام والمحبة بين كافة أفراد المجتمع السوداني..
الآن في ظل الانقلابين العمل السياسي الحر بات شيء يحاسب عليه داخل الدولة اما بالاعتقال او يحارب بأساليب اخرى كثيرة ، ومن ذاك المنطلق فان السودان لا يعد بلد ديمقراطي للممارسة السياسية الحرة في ظل القوانين الراهنة والمقيدة للحقوق والواجبات ..
حقيقي الوضع أصبح لا يحتمل داخل الدولة السودانية وأصبح الأمن معدوم وكثرة ظواهر السرقات في المنازل من قبل مسلحين وايضا في الطرقات أصبحت السرقة في العلن من قبل مسلحين يرتدون زي الأجهزة الأمنية..
وفي قضية زات علاقة تم اختطاف طالبة جامعة الأحفاد الطالبة ياسمين ضياء سيد احمد وابنة شقيق الراكزات توتا ونجلاء وهاجر سيد احمد ولقد شكل امر اختطاف الطالبة ياسمين ازعاج كبير لذويها وانتشر الخبر في أماكن التواصل الاجتماعي الآن إن كتبت اسرتها في إماكن التواصل انها علمت بأن ابنتها تم اعتقالها من قبل الأجهزة الأمنية من أمام المنزل كامل تضامنا مع الطالبة ياسمين وكل المعتقلين داخل زنازين الانقلابين ….
فى تقديرى الوطن محتاج منا أن نضع ايادينا فوق بعض وندير حوارنا بمنتهي الشفافيه والوعي حتي نخرج السودان من من هذه الازمات التى يمر بها . ونبعده من الهاوية التي يدفعنا اليها الانقلابين وعلينا وعلي كل حادب علي مصلحة الوطن تبني اي طرح موضوعي والمساهمة في الفهم والحوار المثمر بعيدآ عن العصبية والتمحور حول القبلية الضيقة التى بدورها تؤدى الى حروبات اهلية تفتك بالحرث والنسل داخل هذا الوطن .
السؤال البديهى الذى يرد فى ذهن كل سودانى مدرك للحالة التى وصل اليها البلد, وفى اعتقادى وفى راى الشخصى اننا كسودانيين لم نفقد الامل بعد فى انصلاح الاحوال والدليل هو طرحنا لقضايانا كمحاولة منا لفهم مشاكلنا والتغلب عليها . فهى تعكس رغبة اكيدة منا فى ايجاد حل لهذه المشاكل والنهوض ببلادنا من حالة التدهور والانهيار الى رحابات اوسع واجمل.

الحرية لكافة المعتقلين
المجد والخلود للشهداء
الشعب اقوي والردة مستحيلة

[email protected]

تعليق واحد

  1. والله انتو بيت جدادتاني مانخليكن تبنوه!
    لانناجربنامعاكم مدنياااااااااوووو
    وشكراحمدوك
    والنتيجة هي باختصار(ياحليل الكيزان)

زر الذهاب إلى الأعلى