مقالات وآراء

الكل يصمت لهذا السبب

شهب ونيازك
كمال كرار
أميركا سيدة العالم، الولايات المتحدة حامية الديمقراطية وحقوق الإنسان، أميركا أرض الفرص، وأميركا دولة الرفاهية.. هذه الدعاية ظلت لقرون خلت تنطلق عبر القارات والمحيطات.. فيصدقها الداقسون في شتي البلدان، إلى أن ظهرت ويكيليكس وجوليان أسانج.. هذا الفتي الأشقر الذي أسقط هذه الدعاية إلى غير رجعة بالدليل والوثائق الأمريكية.
وأميركا بموجب تلك الوثائق التي تسربت إلى أسانج، دولة القمع والإرهاب وتقييد الحريات، تراقب الهواتف وتعتقل من دون جريمة وتشن الحروب وتغير الأنظمة بالقوة، وتكذب على العالم وتختلق الذرائع.
ولما انكشف المستور قررت المخابرات الأمريكية مطاردة جوليان والقبض عليه حيًا أو ميتًا.
فاختفى عن أنظارهم ولجأ إلى سفارة الأكوادور في لندن.
وبالتواطؤ مع السويد لفقت المخابرات الأمريكية له تهمة التحرش بفتاة كيما يتم ترحيله إلى هنالك ومنها لواشنطون، فسقطت المؤامرة ببراءته..
واشتغلت المخابرات الأمريكية في الأكوادور ففاز عملاء أميركا في الانتخابات وضايقوا أسانج في سفارتهم بلندن ومنعوا عنه الأدوية والطعام وضغطوا عليه حتى خرج منها لتعتقله السلطات البريطانية.
بالأمس قررت بريطانيا تسليمه لأميركا ليسجن حتى الموت هنالك، ويحدث هذا لأجل ألا يتطاول أي شخص آخر على الولايات المتحدة، أو يكشف المستور فيها.
ولا عجب فالرشاوي الأمريكية تطال الجميع وكل منظمات حقوق الإنسان صمتت عن أسانج وكأنه شبح، صمتوا لأن المثل يقول (جرادة في خشم دبيب ولا بعضي).
صمتوا لأن الدولار أهم من حياة أسانج أو مبادئه.
وصمتت منظماتنا بالداخل ولو تكلمت لانقطع عنها الدعم الأمريكي..
أسانج كل جريمته القلم الذي كشف الحقيقة فلماذا الصمت يا شبكة الصحفيين ولجنة الصحفيين التمهيدية؟
الحجر الذي ألقاه أسانج في البركة كشف زيف الإمبريالية وأزاح القناع عن وجهها القبيح، وإن قتل أو سجن فأن الحقيقة انكشفت ولن تجدي المساحيق بعد الآن.
ونضيف من عندنا أن أميركا في الوقت الراهن تحاول إجهاض ثورتنا من بوابة بيت السفير السعودي..
لكن تسقط الأوهام وستنتصر الثورة.
وأي كوز مالو؟
الميدان

‫4 تعليقات

  1. كلام منطقي الاستخبارات الامريكية لفقت تهمة التحرش لاسانج وما تنسي انها حرضت الصحفية بت هباني بتاعت الاستعانة بصديق عشان تتهمك بالتحرش بيها وكلها عمايل استخبارات غربية امبريالية لضرب القواعد السودانية الاشتراكية الثورية واي كوز مالو …

  2. على الاقل يا كمال كرار ضحايا النظام في امريكا الذي تقول انها ( دولة القمع والإرهاب وتقييد الحريات و تراقب الهواتف وتعتقل من دون جريمة ، لم تقتل ٥٠ مليون و أكثر كما فعل نظام موسكو في عهد ستالين !!!
    سمعت عن المجاعة الحمراء يا كمال كرار .. المجاعة الحمراء .. هي حرب ستالين على أوكرانيا والتي هي تاريخا تفصيليا لجريمة ستالين الكبرى. فى عام 1929، أطلق السفاح سياسته الزراعية الجماعية التي أجبرت ملايين الفلاحين على ترك أراضيهم فى المزارع الجماعية. وكانت النتيجة مجاعة كارثية، الأكثر فتكًا فى التاريخ الأوروبى. هلك ما لا يقل عن خمسة عشر ملايين شخص بين عامى 1931 و1933 فى اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية عندما شرع ستالين فى إبادة مجموعة واسعة من السكان الأوكرانيين واستبدالهم بفلاحين أكثر تعاونًا.
    وعندما تمردت المقاطعة الاوكرانية ضد الجماعية، أغلق ستالين الحدود وبدأ في سياسة تجويع بشعة ، أكل الناس فيها أى شىء: العشب، لحاء الشجر، الكلاب، الجثث. فى بعض الحالات قتلوا بعضهم بعضا من أجل الطعام. مأساة حمراء مدمرة ونهائية تجسد رعب الناس البسطاء .
    لقد تسبب النظام في الاتحاد السوفيتي بوفاة أكثر من 50 مليون انسان.وهذا العدد يزيد بخمس عشرة مرة عن ضحايا هتلر في أوروبا وبأربع مرات عن خسائر روسيا في الحرب العالمية الثانية وأربعين مرة عن خسائرها في الحرب العالمية الأولى !
    إستمر حكم الشيوعيين الوحشي لمدة 30 عاماً كحكام مطلقين للاتحاد السوفيتي. ظهرت أثناء فترة حكمهم الكثير من الفظائع، بما في ذلك عمليات التطهير، والطرد، والتهجير القسري، والسجن، ومعسكرات العمل، والمجاعات المصطنعة، والتعذيب، واعمال القتل الجماعي، والمجازر ـ بغض النظر عن الحرب العالمية الثانية ـ أي حصيلة كاملة من قوائم القتل والتي من المرجّح أن لا تُعرف ارقامها أبداً !!
    اضافة لحلقات مأساوية أخرى .. مليون شخص ما بين منفي ومسجون بين عامي . اضافة إلى 11 مليوناً من الأشخاص أُجبروا على ترك أراضيهم. فضلاً عن 3 ملايين آخرين من الفلاحين تم إرسالهم إلى برنامج العمل الجماعي الشامل. يضاف لهم 7 ملايين شخص ماتوا بسبب المجاعة الإصطناعية و مليون شخص تم نفيهم من موسكو ولينينغراد عام 1935، ومليون شخص آخرين تم اعدامهم خلال عهد الارهاب العظيم في السنوات 1937-1953
    و العديد من المشتبه الذين تعرضوا للضرب والتعذيب حتى الموت أثناء «الحجز الاستقصائي» من المحتمل ألا يكونوا ضمن أعدم.

  3. طيب لما انتو عارفين كده ليه ما تدعوا لوحده وطنية وميثاق يشمل الجميع لمواجهة الأطماع الأجنبية.. مش احسن من أن تستغل أمريكا أو غيرها تفرقكم ووتنفرد بيكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى