أخبار السودان

السيادي : انتشار المخدرات وتعاطيها يشكل مهدداً كبيراً للمجتمع السوداني

شدّد عضو مجلس السيادة الإنتقالي، الدكتور عبد الباقي عبد القادر الزبير على أهمية تعزيز التعاون الإقليمي والدولي لمكافحة المخدرات.

وأكد خلال مخاطبته اليوم، الورشة العلمية للمخدرات والمؤثرات العقلية، التي نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بالتعاون مع اللجنة القومية لمكافحة المخدرات والإدارة العامة لمكافحة المخدرات، برعاية وزير الداخلية المكلف مدير عام قوات الشرطة ، تحت شعار ” شارك حقائق عن المخدرات… قم بإنقاذ الأرواح ” بقاعة المؤتمرات بالوزارة ، أكد حرص الحكومة على مكافحة المخدرات والحد من انتشارها وتعاطيها بوصفها تشكل مهدداً كبيراً للمجتمع السوداني.

ودعا عضو مجلس السيادة، الى الاهتمام بالشباب باعتبارهم الركيزة الأساسية لتنمية وتقدم البلاد ، ولتفعيل دور المراكز الشبابية والعمل على محاربة البطالة ، وتبصير الشباب بمخاطر المخدرات عبر المساجد والدعاة ، مشيراً الى ” أن الأسرة يقع عليها العبء الأكبر في التصدي لمكافحة المخدرات”.

وتطرق دكتور عبد الباقي، للدور الكبير الذي تقوم به الأجهزة المختصة لمحاربة الظواهر السالبة ومراقبة الحدود والموانئ للحد من تجارة المخدرات باعتبار أن السودان دولة معبر.

الى ذلك أكد الفريق شرطة (حقوقي) د. مدثر عبد الرحمن نصر الدين نائب المدير العام المفتش العام لقوات الشرطة ، أكد على حرص واهتمام رئاسة قوات الشرطة بالتصدي لمكافحة المخدرات، والتى تشكل مهدداً حقيقياً لكل دول العالم ، داعياً إلى أهمية التعاون والتكاتف وتنسيق الجهود الإقليمية والدولية للحد من انتشارها وتعاطيها.

وفي ذات السياق، أوضح اللواء شرطة ( حقوقي) سامي حامد أحمد حريز مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، أن تنامي وانتشار ظاهرة المخدرات تعد تحدياً كبيراً للحكومة، مما يتطلب تضافر جهود كافة الجهات المختصة لمحاربتها وتوعية المجتمع بمخاطرها وأضرارها .

وتحدث خلال الورشة كل من بروفيسور الجزولي دفع الله رئيس اللجنة القومية لمكافحة المخدرات،والدكتور صديق البشرى مدير الإدارة العامة للعلاقات الخارجية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وأكدا على ضرورة تضافر الجهود للحد من تجارة المخدرات وتعاطيها، وأشارا إلى أن السودان يعد معبراً ويجب على جهات الاختصاص مراقبة الحدود وقالا ” إن مكافحة المخدرات تتطلب إمكانيات كبيرة ” كما أن هناك مسؤولية مشتركة لمنع المخدرات والحد من أضرارها.

‫4 تعليقات

  1. بعد الكلام دا مفروض كل عائلية تربط اولادها في البيت وتمنعوا المظاهرات والطلعوا للشارع لو خايفه علي مستقبل اولادها

  2. يشكل المجلس السيادي الذي يعج بالقتلة والحرامية والمتربصين بالثورة والثوار، يشكل مهدداً كبيراً للمجتمع السوداني وأخطر بكثير من المخدرات التي لجأ إليها الناس بسبب السيادي هذا نفسه، قاتله الله!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى