أهم الأخبار والمقالات

مصدر: مشاورات “الحرية والتغيير” والمكون العسكري قطعت شوطا

قال مصدر مطلع ”لدارفور24“ إن الحوار المباشر بين ”المجلس المركزي“ للحرية والتغيير و ”المكون العسكري“ قطع 80٪ من التفاهمات.

وبدا حوار مباشر بين الطرفين بوساطة أمريكية سعودية في مسعى لاستعادة المسار الانتقالي.

وأوضح المصدر الذي فضل حجب إسمه أن هياكل الحكم المقترحة؛ مجلس للأمن والدفاع ، رئيس شرفي بديلاً لمجلس السيادة مرشح له رئيس الوزراء المنحلة حكومته؛ عبد الله حمدوك ورئيس وزراء لقيادة الجهاز التنفيذي. ولم يقدم المصدر تفاصيل حول صلاحيات هياكل الحكم.

‫11 تعليقات

  1. الفترة القادمة هي فترة إنقسام الحركات المسلحة الي اكثر من 100 حركة وبروز حركات جديدة

  2. مجلس أمن ودفاع برئاسة من البرها ن وحميرتي التشادي واللجنة الأمنية ي أنجاس الشعب قال كلمته لا تفاوض لا شراكة ولاشرعية فلتسقطوا جميعا والثورة مستمرة قال مجلس أمن ودفاع قااااااااااااااااااااااااااااااال !!!!! مجلس الأمن والدفاع ده ي حمير قحط حيكون نفس تسلط مجلس سيادة العسكر هي المشكلة في المسمى ي اوغاد أم الصلاحيات ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  3. العساكر عايزين يتحكموا في البلد من جديد من خلال مجلس الامن والدفاع.الامرلا يحتاج لمجلس خارج مظلة مجلس الوزراء.

  4. كيف يكون مجلس راسي بدون صلاحيات مقابل مجلس للدفاع و الامن يمثل امتداد للمجلس العسكري….
    ….تاني الشارع ما برجع مالم يرجع الجيش للسكنات

  5. 1- الرجل “بعد شهر من ضيافه البرهان المزعومه” اتي بما لا تشتهي السفن … فبماذا ياتي وهو بضيافه بن زايد … التشريف لمن يستحقه… ولا خوف عليه …. من ضحوا بدمائهم … ومن اوفوا بعهدهم … هم يُشَرّفون القصر قبل ان يتشرفوا به بعد ان تطفل عليه المتطفلون وعبث فيه المهرجون امثال عقار … برطم … سلمي وهلم جرا … اما “خازوق المصاروه” المرغني … فلا احقية له فيه من قريب او بعيد … وان ساوم به العسكر….!!!

  6. واضح ان الحرية والتغيير تسعى فقط للمشاركة في السلطة لأنه حتى الآن لم يرشح شي جوهري من حوارهم مع العسكر يعضد فكرة التحول الديمقراطي وهي جوهر الثورة.

  7. مجلس الأمن والدفاع ممكن يكون ضروري لتنفيذ برنامج دمج القوات غير النظامية في الجيش بشرط أن تكون هذه مهمته الرئيسة بالتنسيق مع الحكومة . أما مجلس السيادة فلا ضرورة له ما دام شرفي لنهم قالوا عن المجلس السبق أنه شرفي واتضح أنه هو الحاكم المطلق الديكتاتوري الذي كان وراء كل هذه المصائب التي عشناها . وبعدين هل تظن أن حمدوك سيقبل بمنصب شرفي ؟ ليقدم ماذا ؟ . السيناريو الذي قدمه الثوار هو مجلس سيادة مدني بالكامل ومجلس وزراء مدني ليس فيه عسكري غير وزير الدفاع . إذا ناس الحرية والتغيير فعلا يناقشون الوسيط والانقلابيين على هذا فهذا يعني وصول المفاوضات إلى طريق مقفول الشارع لن يرضى بهذه المخرجات التي تمكِّن العسكر أكثر

  8. مجلس الامن والدفاع يجب ان يكون تحت اشراف رئيس الوزراء المقترح … كده الامور ح تمشي مظبوط…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى