مقالات وآراء

الفي جعابو عويش ولا بنطي نار

محمد عبد الرحمن الناير (بوتشر)
إن كتابات بعض الناشطين التي ظهرت هذه الأيام، وهي تتدثر بثوب العنصرية الفجة، هدفها بجانب عنصريتها، إحداث شرخ في جسد “قوي الهامش السوداني”بغض النظر عن تباين مواقفها السياسية حيال ما يجري من أحداث بالسودان لا سيما بعد إنقلاب 25 إكتوبر.
إن التحولات السياسية الكبري التي حدثت بالسودان خلال العقود الماضية ، والتي أدت إلى صعود قوي سياسية وإجتماعية التي لم يكن لها دوراً في حكومات “ما بعد الإستعمار” ، قد أزعج أقلية القوي السياسية والإجتماعية التي ورثت المحتل الأجنبي واستفادت من تعاونها معه بطرق شتي، فمكنها من السيطرة على مقاليد البلاد ، وبعد ما يسمي ب”السودنة” استأثرت بالسلطة والثروة على حساب الغالبية العظمي من القوي الناهضة، التي عبرت عن مظالمها التأريخية ومطالبها العادلة عبر إنتهاج المقاومة السلمية تارةً والكفاح المسلح تارةً أخري، ففرضت واقعاً مغايراً وباتت أمراً واقعاً لا يمكن تجاوزه ، بل أضحي لا يمكن تقرير حاضر ومستقبل السودان بدونها.
لابد لهؤلاء الناشطين ومن يقف خلفهم من قوي سياسية استيعاب حقيقة أن السودان قد تغيّر ، وأن عهد “السيد” الذي يأمر فيطاع قد ولي دون رجعة!.
إن السودان مُلكٌ لكل السودانيين على قدم المساواة ، ويجب أن يقرر مصيره الجميع دون إقصاء لأحد سوي النظام البائد وواجهاته ممن كانوا سبباً في دمار السودان ، ويجب أن نحترم بعضنا بعضاً كمواطنين سودانيين أو كقوي سياسية أو إجتماعية، وأن نبتعد عن الممارسة والسلوك العنصري والتقسيمات المناطقية والجغرافية والعشائرية ، لأن هكذا لغة إستعلائية لن تقودنا إلا للشقاق والتباعد ، فالسودان يمر بأخطر مرحلة في تاريخه ، وهو قاب قوسين أو أدني من التفكك والإنهيار، وشبح الحرب الأهلية التي “لا نتمني حدوثها” يلوح في الأفق!.
لا يمكن أن نعتبر خطاب العنصرية المتصاعد في كافة وسائط التواصل الإجتماعي محض آراء شخصية أو تصرفات فردية معزولة ، فهنالك جهات داخلية وخارجية تريد “هد المعبد” على رؤوس الجميع، لأن استمرار سيطرة الأقلية الصفوية “الإسلاموعروبية” قد أصبح ضرباً من المحال.
يجب التسليم بأن السودان لم يعد هو سودان الخمسينيات والستينيات والسبعينيات والثمانينيات أو التسعينيات، فالسودان قد تغيّر ، فلابد من التعايش مع هذا الواقع ، بدلاً عن إثارة النعرات العنصرية الرخيصة التي تهدم ولا تبني، تفرق ولا تجمع، تباعد ولا تقارب ، ويجب حصر الصراع بين القوي السياسية في إطاره السياسي.
إن عقلية “الزبير باشا” التي أطلت بوجهها الكالح هذه الأيام، هي تعبير عن يأس مستبطن وخوف مكتوم مما هو قادم من متغيرات حتمية في بنية الدولة والمجتمع، وقد أصبح حدوثها مسألة وقت ليس إلا.
ولهؤلاء أقول :

‫14 تعليقات

  1. والحقيقه التي لا ينكرها الا مكابر ان السودان لن يظل كما هو لان التعايش بين بعض مكوناته أصبح ضربا من المستحيل ودونك أهل دارفور الذين تمتلئ قلوبهم حقدا وغلا على أهل السودان القديم توارثوها جدا عن اب منذ أن جلب الفكي القاتل عبدالله التعايشي الدارفوريين الي ديارنا..

    … دارفور لم تك جزءا من السودان وقبائل دارفور بعدها الجغرافي والثقافي في غرب أفريقيا لا يجمعها اي جامع مع قبائل السودان القديم سوي الجغرافيا..
    .. جعاب العويش الدارفوريه لن تستطيع الجلوس فوق نيران السودان القديم،، لمو جعابكم عليكم وأعلنوا انفصال دارفور عن بقية السودان وقيام دولة أو سلطنة دارفور المستقله.

    1. كل الناس العلقت ما فهمت العايزه الزول ده الحقيقة هو جاري عشان يحصل المولد بتاع المناصب الفكوها لناس دارفور واهم شرط عندهم تنبذ الجلابة من زمن الزبير باشا للبشير عشان تثبت عنصريتك …الجلابة البنعرفهم لو اتهبشو دارفورك دي بتبقي ليك ضيقة ..

  2. العنصرية تتبناه بعض مكونات الغرب وما يعرف بالجبهة الثورية ودونك خطاب اردول في بورتسودان وفيديوهات بعض الجهلاء من دارفور وخاصة الزغاوة مما احدث رد فعل مضاد في وسط مكونات الشمال.

  3. الناير ما هي علاقة المواطن السوداني بالمؤتمر الوطني والانقاذ انت بتقول انكويت في ناااااااس كتااااااار 60 مليون نسمة انكوت من الانقاذ من طلع المستعمر من البلد 1954م حتى الآن ماف سوداني اكل لقمة عيش هنيه والله شرب مويه صافيه جميع اهل السودان بمدنهم وقراهم وفرقانهم ما مهمش براااك القوي السياسية البتتكلم عنها طلعت على اكتاف الغلابه والمكلومين لو ما الشعب السوداني طلع على بكرة ابيه لما قادرت الانقاذ القوة دي كانت وووين لمن البشير جلس على سدة الحكم 30 سنة كانوا وووين في الغابه مش … ياخي بطلوا عبط الداير ينفصل خلي ينفصل يقور في ستين الف داهيه السودان ملك الجميع مش حزب والله قبيلة والله حركة وزي ما انت شلت السلاح الشعب السوداني قادر يشيل سلاح وزي ما نزل البشير قادر ينزل الف حاكم وحاكم وزي ما طرد المستعمر الاتراك والمصريين والانجليز قادر يطرد الف حركة والف حزب انتخابات بس صندوق تجي بالصندوق حبابك تجي من غير صندوق غير مرحب بيك نهائيي ودي الديمقراطية عندك فصاحة تعال بالانتخابات ولو جابتكم الانتخابات انشاء الله تحكموا 1000 سنة … شنو الزبير وغير الزبير الجيل الحالي دا ما حضر الزبير ولا بعرف مستعمر ولا بعرف متسلط صندوق الانتخابات بسسسسسسسسسسسسسسسس ودا الحل الصحيح غير كدا دا شغل بتاع همبته وقبلية لا اكتر ولي علمك طيلة فترة البشير في الحكم كان معاهو منو مني وعقار وجبريل وخليل…الخ والقائمة تطول رضيت والله ابيت يعني البشير زاتو كان محاصر بالعينة وهم كانو شركاء معاه في الحكم وفي تعزيب وتشريد وتجويع الشعب ناااس ابو قرد سيسي وهلم جرا انتو بتضحكوا على منو ياخي بطلوا الكلام المابقدم ولا باخر وبعدين انت كاتب رأي عام لي شتنو بتجري على القبلية والقبيلة

  4. أنت بدأت بالهامش وهذا مصطلح عنصري.
    لأن الهامش عندكم محدد. ولا يشمل كل الهامش الذي يعيش ظروفا متشابهة.

  5. الى كاتب المقال
    الانقاذ نظام عنصري فكريا و تنظيميا ضد كل السودانيين و التهميش و التفاوت التنموي واقع لا يمكن انكاره و لكن من الخطأ وصم الكل و التعميم
    عدد كبير من سكان المركز ينتقدوا التهميش و التفاوت التنموي و شباب الثورة بما فيهم الجلابة هتفوا يا عنصري و مغرور كل البلد دارفور فما تكرروا لينا خطأ الانقاذ الحولت المشاكل الى مشاكل قبلية و مناطقية
    برهان و العطا من المركز الاسلاموعروبي القلتو ده زاتو و مع الانقلاب و اردول و جبريل و مناوي و حميدتي من الهامش و مع الانقلاب
    طه عثمان و بروف الدومة و درة قمبو من الهامش و ضد الانقلاب و الدقير و عرمان من المركز و ضد الانقلاب
    الشعب يرفض الانقلابيين عشان انقلابيين و ليس لانهم من خارج المركز الاسلاموعروبي
    بعدين الاسلاموعروبية دي اكتر من دعا ليها الكيزان لتفتيت الوحدة الوطنية و ديل هسه رافعة الانقلاب فشنو ما تخدعوا نفسكم لأنه الشعب ده واعي ما بتخدع بيها

  6. أتفق مع آراء كل السبقوني ونوعك ده من أنصاف المتعلمين هو العنصري وهو الذي يستدعي العنصرية المضادة لأن الشباب الثائر ده مؤمن بالشعار الرافعنها حرية وسلام وعدالة وما عاوزين تاني الكلام الممجوج عن المركز والهامش وكلام المتسلقين الزيك إنت ومن شابهك من الإنتهازيين الذين يلعبون على وتر العنصرية والتهميش

  7. ، وبعد ما يسمي ب”السودنة” استأثرت بالسلطة والثروة

    في ذمتك البلد دي متين كان فيها ثروات قبل البترول والدهب؟ الاول سرقوه الكيزان والتاني بيسرقوا فيه ناس الهامش بتاعينك حسه وبيستخرجوه من اراضي الجلابة.
    الثروة الشايفنها في الشمال دي من بيوت وعربات الخ باستثناء الكيزان اغلبها من المغتربين اللي اتغربوا وصرفوا دم قلبهم على اهلهم وقروا اخوانهم الخ عشان كده العقلانبة مطلوبة.

  8. التغير في التركيبة السياسية لايعني ان تتسلط علينا مليشيا وعصابات ولاتعني أن تشتغل نساؤنا خادمات ف بيت جبريل الذي يريد قلع عمارات الجلابة ولا تعني أن يضرب أصحاب مناوي الخرطوم بالراجمات..وبعدين ي ناير بالله راجع حكومات السودان من الاستعمار وشوف في كم جعبة وعويش من دارفور
    والبجيبكم لبلد الزبير باشا شنو ماتلزموا حواكيركم وتتمتعوا بخيرات دارفور وتعاودوا تكسوا الكعبة تاني
    بطلوا استهبال ومكاسب ذاتية من حكاية مهمشين واهو جبريل ومناوي كنكشوا ف المناصب وخلوكم تتقابلوا وتنزحوا …بدل ترمي بلاويك ع الجلابة حاسب قادتك

  9. والله انتو ياناس دارفور بي خطابكم العنصري بتاع المظلوميات وشغل التهديدات المبطة البتلوكوها ليل ونهار وماعارفين خطرها الجاييكم قدر شنو بتجنوا على ناس مساكين في دارفور عايزين يعيشوا في سلام وماعندهم شغلة بي مطالبكم وانتهازيتكم اخر جركم لخيوط المواجهة ياحرب لن تبقي منكم نفاخ النار وستهيموا على وجوهكم ويحير بيكم الدليل وحيتم في اخرها فصل اقليمكم يا بدون مواجهة برضو سيتم فصل اقليمكم وانتم عارفين انتم واقليمكم عالة على الشمال وكل المؤن والاغذية وكل ضروريات الحياة وكل الميزانيات والرواتب والمخصصات جاياكم من الشمال فخلي عندكم حكمة وبطلوا شغل التهور والشتارة ووليع النيران البتعملوا فيهو ده لان المتضرر الاوحد هو انتم واقليمكم ما عارف لماذا يتم السماح لانصاف المتعلمين والجهلة امثالك يتصدوا لامر مهم وحيوي زي ده ويعملوا على بث خطابات مربكة وضارة بمواطن دارفور ليه بعدين مثلك مش حلو وقبيح زي وشك

  10. مشكلتكم ادخلتم كل فروعكم من تشاد والنيجر وأفريقيا الوسطى ومالى الى السودان وأطلقتم عليهم سودانيين ..حتى قميصك الذى تلبسه نعرف الى اين ينتمى.. فعلا السودان تغير وحكاية مهمشين والتهميش تانى مابتمشى علينا فالسودان كله مهمش ..

  11. حتى امثالكم تعبر عن اختلافنا مافي شي بجمعنا بيكم ياناس دارفور انفصلوا الان حيكون انفصال بمكتسبات بدلا عن فصلكم بلا اي مكاسب لان الانفصال اصبح حقيقة قادمة لا محالة وطال الزمن ام قصر انفصال دارفور قااااادم

زر الذهاب إلى الأعلى