أخبار مختارة

الأتعاب 25 مليون دولار.. النظام يتعاقد مع مكتب محاماة أمريكي لمقاضاة قناة CNN

وقعت شركة الموارد المعدنية عقداً مع أشهر مكتب محاماة أمريكي Baker McKenzie LLP لرفع قضية تعويض ضد قناة ال CNN.
وقاد عضو في حركة مسلحة يشغل منصباً في الحكومة الحالية عملية التفاوض، وتحديد الأتعاب البالغة 25 مليون دولار.

وكشفت شبكة CNN، الجمعة الماضية، في تحقيق استقصائي، أدلة تشير إلى أن روسيا تواطأت مع القيادة العسكرية السودانية لتهريب ما تساوي قيمته مليارات الدولارات من الذهب وحرمان الدولة المنكوبة بالفقر من عائداتها.

ترسم مقابلات متعددة مع مسؤولين سودانيين وأمريكيين رفيعي المستوى ومجموعة من الوثائق التي راجعتها CNN صورة لمخطط روسي مفصّل لنهب ثروات السودان في محاولة لتحصين روسيا ضد العقوبات الغربية المتزايدة ودعم جهود موسكو الحربية في أوكرانيا.

لآلاف السنين، أنتج السودان بعضًا من أكثر الذهب رواجًا في العالم. وجيش بوتين الخاص، المجموعة شبه العسكرية سيئة السمعة المعروفة باسم “فاغنر” تعرف ذلك.

تنكر الحكومة السودانية وجود “فاغنر” في البلاد، لكن طاقم CNN ذهب للتحقيق في ذلك.

تمتد أذرع “فاغنر” عبر إفريقيا، واكتشف طاقم شبكتنا أن بعض عملائها سيئ السمعة يعملون في السودان. يترأس يفغيني بريغوجين “فاغنر”. ميخائيل بوتبكين يترأس أعمال بريغوجين والعمليات في السودان، أما أليكساندر سيرجيفيتش كوزنتسوف فهو المنفذ الرئيسي لـ”فاغنر”، الذي أدين سابقًا بالاختطاف والسرقة، وهو يعمل مع اللواء السوداني محمد حمدان دقلو، الملقب بـ “حميدتي”، مقابل التدريب والأسلحة.

سافر الفريق 200 ميل شمالًا من العاصمة الخرطوم إلى بلد الذهب، لإلقاء نظرة فاحصة على صانع المال الرئيسي لشركة “فاغنر”، عمال مناجم الذهب. يجلب عمال مناجم الذهب الصخور التي يستخرجونها لمعالجتها. يتم إنتاج 85 ٪ من الذهب في السودان حِرَفيًا.

يتم أخذ ما في وسعهم من الذهب من الصخور، ويتم بيع ما يتبقى منها، وعندما يتم معالجتها بشكل صحيح من قبل شخص لديه تقنية فائقة، يمكن جني 10 أضعاف ما يربحه عمال المناجم.

10 أضعاف بدون أي من العمل القاسى. ومصنع المعالجة الأجنبي الوحيد الذي يعمل في السودان هو “ميروي غولد” التابع لـ “فاغنر”، رغم وجود قانون سوداني يقصر الملكية على السكان المحليين.

المثير للقلق أيضًا هو فرض عقوبات على “ميروي غولد” منذ عامين من قبل الولايات المتحدة لاستغلالها الموارد الطبيعية في السودان ونشر نفوذها الخبيث في جميع أنحاء العالم.

وبحسب الحكومة السودانية، فقد أوقفوا عملياتهم رسميًا لكنهم ما زالوا هنا، وما زالوا يتهربون من العقوبات.

لقد تحقق طاقم شبكتنا من موقعهم من خلال الإحداثيات التي قدمها محققو مكافحة الفساد السودانيون، وتوجه إلى هناك للتحقق. مع اقترابهم من الموقع، كان هناك علم أحمر للاتحاد السوفيتي السابق يرفرف في مهب الريح. العلم الذي يستخدمه القوميون الروس بشكل متزايد يشير بوقاحة إلى مجمع “ميروي غولد”، مع وجود ناقلة روسية بجانبه.

عند طرح مراسلة CNN بعض الأسئلة على أحد العاملين هناك، أكد في البداية أن هذه شركة روسية، قبل أن يزعم الموظفون أن المصنع مملوك لشركة سودانية تُدعى “الصولج”.

بعدها ابتعد طاقم الشبكة وحاول التقاط مزيد من اللقطات في أرض عامة، قبل أن يتبعهم الحراس محاولين إيقافهم ودفعهم إلى المضي قدمًا. سبب توترهم الشديد هو أن “الصولج” واجهة للشركة الروسية “ميروي غولد”. لا تزال “فاغنر” تعمل بشكل غير قانوني، شركة أجنبية تتظاهر بأنها سودانية للتهرب من العقوبات الأمريكية.

تحصل الطاقم على وثائق التسجيل الخاصة بهم لإثبات ذلك. تظهر مستندات “ميروي غولد” ومستندات “الصولج” تطابقًا في تواريخ الشكاوى المقدمة في محاكم العمل ضد الشركة الأولى. و بموجب القانون السوداني عندما يتم نقل ممتلكات الشركة فإن أي أحكام ضدها تنقل أيضًا. ولهذا، تظهر المستندات أن الأحكام الصادرة ضد الشركتين متطابقة.

كل ما فعلوه هو تغيير الاسم. تختبئ “فاغنر” على مرأى من الجميع لتجنب العقوبات والحفاظ على تدفق المال إلى موسكو وحربها على أوكرانيا.

أحد المصادر قال إن: “ميروي غولد” هي واجهة للروس خاصة لقوى “فاغنر” التي تعمل على استغلال الذهب من السودان وتصديره. إنها الواجهة وليست شركة. تستخرج الذهب من المخلفات وتشتري الذهب من عمال المناجم السودانيين الحرفيين. هذا غير شرعي لأن القانون ينص على أنه من المفترض أن يقوم أي منتج للذهب بالإبلاغ عن الكمية التي ينتجها للبنك المركزي ووزارة التعدين، وهذا لا يحدث.

داخل بنك السودان المركزي التقط مُبلغ صورة لشاشة كمبيوتر تظهر أن الإنتاج الرسمي في عام 2021 كان 49.7 طن، 32.7 طن منها ليست موثقة من قبل البنك المركزي.

لكن الإنتاج الحقيقي الذي أخبرنا به المُبلغون قد يكون أكثر من 220 طنًا، أو ما يعادل 13.4 مليار دولار من الذهب سنويًا يتم سرقته من السودان. فكيف حدث هذا؟

نجح الشعب السوداني قبل عامين في الإطاحة بعمر البشير، ثاني أطول ديكتاتور حكما في إفريقيا. بعد 18 شهرًا نظم الجيش انقلابه الخاص وهمش الحركة المدنية، وفعل ذلك كما قيل لنا بدعم “فاغنر” مقابل الذهب.

تواصلت CNN مع وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين بجانب المنظمة الأم لمجموعة الشركات المدارة من قبل بريغوجين للحصول على تعليق دون رد. كما تواصلت CNN مع مكاتب الحكام العسكريين السودانيين والجنرال عبدالفتاح البرهان والجنرال دقلو، ولم تتلق ردًا على طلب التعليق أيضًا.

‫20 تعليقات

  1. شغل الكيزان العودونا ليهو ذاااتو!! المذكلة ال CNN عنها محامين بيطوعو ايها بالمجان في أمريكا واوروباالمشكلة دا غير محامين الخاصية والمشكلة التانية ال 12 مليون بتاعة الشعب ولا اردول دافعها من جيبو؟ مفروض التايب العام يشكو فيه قضية لأنو دي أموال الشعب وهو غير مفوض بتحريك هكذا دعوة

  2. 25مليون دولار.. غايتو ثورة ديسمبر دي مافي زول استفاد منها غير المحامين داخل السودان وخارج السودان.

    1. I am interested to defend Kandaka Nema Elbager for free, I am confident that the CNN is capable of defending itself and its reporters, but as a symbol of solidarity with this hero Kandaka, I am willing to defend her pro bono.

  3. حا يخسرو القضية، واضح إنهم ما حضرو التحقيق الإستقصائي، أو إنهم حضروهو وما فهموهو، ودا شي طبيعي، أصلاً مافي عسكري بفهم

  4. الراجل مُقتدِر ما عليه الا يزيد الإنتاج و الشعب السوداني يصفق ليه لانه مرمط cnn

  5. المرضى من الشعب السودانى يموتون من انعدام الدواء ,والمجاعة تحاصرالملايين, و هؤلاء السفلة سيدفعون 25 مليون لمقاضاة الCNN

  6. مع تصاعد الاحتجاجات المحلية من اهل الشأن والوجعة ضد نهب الذهب …
    تعتبر مساهمة الاستاذ مجاهد بشرى مهمة واضافة نوعية حقيقة لملف نهب وتهريب ذهب السودان، وذلك لتركيزها على اهمية فك لغز مسابك الذهب السرية التى تديرها جهة ما ربما للاستخبارات العسكرية يقول مجاهد:
    “لم أكن اريد كشف بعض ما سأقوله لأتركه لتحقيقات قادمة ، لكن بعد قراءتي للبيان المضحك لوزارة المعادن في ردّها على تقرير السى ان ان حول تهريب الذهب السوداني من قبل الجيش السوداني و الجنجويد إلى روسيا، اجد ان البيان غفل تماما عن نفي وجود تهريب ذهب السودان و تواجد الروس في بلادنا، وهو اساس التحقيق، بل ركز البيان على الاحصائيات التقريبية لتقرير المحطة الامريكية، بطريقة قصة الابله الذي سأل صديقه ، ايهما اسرع الفيل ام وحيد القرن ، فأجابه صديقه ان النحل ينتج العسل.
    زعيم مليشيا الجنجويد دقلو في 27 يوليو 2020 تحدث -والفديو مرفق- عن وجود شركات امتياز تُنتج اكثر من 300 كيلو في الاسبوع، هذا الأمر لا يستطيع اردول او ابونموش وزير المعادن نفيه، و لكن القارئ او المتابع البسيط سيجده رقما مبالغا فيه، لكن للأسف هذا الامر صحيح، و اليك التفاصيل و الاثباتات.
    يتحدث دقلو عن حادثة القبض على المروحية التابعة لشركة مناجم المغربية واحضارها للخرطوم فى مايو 2019 ، و قد كانت تحمل على متنها 341 كيلو من الذهب ، و تصريح الشركة يسمح بتصدير 93 كيلو فقط،ما لم يذكره دقلو هو اختفاء 100 كيلو منها نظير سكوته على الامر و اعلان مدير عملياته عثمان حامد عن وجود 241 كيلو ذهب فقط على هذه الطائرة.

    لكن هذا ليس المهم في الموضوع، الذي يهمنا جدا ان كل الصحف و وسائل الاعلام والمحللين لم ينتبهوا إلى ان الذهب الذي تم القبض عليه لم يكن ذهبا خاما، بل كان ذهبا كامل التسبيك، و جاهز للتصدير من مصدر تنقيبه منجم قبقبة.
    مما يعني وجود مسبك آخر غير مسبك الخرطوم الوحيد و المعترف به و المتعارف عليه، و لا احد يعرف اين يقع هذا المسبك، هل هو في نهر النيل و قد تم ادخاله سرا من قبل الجيش إلى السودان ؟؟؟
    وهذا الشك يرجع إلى ان الشريك السوداني لشركة مناجم المغربية هو مدير مكتب التصنيع الحربي السوداني بموسكو، و ان المروحية التي نقلت الذهب المسجلة بإسم شركة هليجتك اير وهي شركة تتبع للتصنيع الحربي عبر صافات والاستخبارات العسكرية عبر شركة اميال، و يقود المروحية اثنان من الروس.
    من خلال تحقيقاتنا المستمرة عن تهريب الذهب و المعلومات التي أكدتها لنا مصادر عدة بصورة متطابقة ، فتهريب الذهب ينشط بين هذه الشركات التي تشتري الذهب من اسواق في عمق الصحراء، مثل سوق الجعلي وهجليج ونورايا، الياسمين، واب قمر…
    و تُعد هذه من الاسواق المُفضلة للمهربين، و امام هذه الحقائق نجد ان الجيش و الاستخبارات و الجنجويد قد احترفوا تهريب الذهب و سبكه بعيدا عن رقابة الدولة و تهريبه مباشرة بكميات لا احد يعلم عنها شيئا ، وهي بالتأكيد كميات كبيرة بعلم الدولة و رعايتها كما اقرّ اردول بنفسه في تصريحه لصحيفة الحراك السياسي الشهر الماضي.

    تخيل عدد المسابك التي لا يعرف عنها احد شيئا و كمية الذهب الذي تنتجه و تقوم بتهريبه يوميا ؟ ان كل المنظومة الحالية في وزارة المعادن و الشركة السودانية و الجيش و الجنجويد و الاستخبارات منزعجة من تقرير السي ان ان لأنه لمس جزء من الحقيقة و هي تظن بأن هذا هو الامر الوحيد الذي توصلت اليه التحقيقات”

  7. شر البلية ما يضحك هل يعقل ان يكون رجل سياسي بهذا العقلية الطفيلية من اينا لنا دفع 25 مليون دولار و البلد تفتقد الي اقل مقومات الحياة اليس من باب اولي ان يدعم اطفال المدارس بالوجبات المدرسة المجانية او دعم مشتشفيات الكلي تبا لكم يا ارزقية يا عملاء فصبرا جميلنا ستقدمون الي محاكمات لا محالة

  8. والله انه الجهل بعينه تبا لكم انتم سرقتم دماء الشباب في السودان قتلا وسحل نهارا جهارا وفي ايام رمضان
    تستنكروا سرق الذهب الذي يعرفة صغيرن قبل كبيرنا
    انتم ارادل البلاد انتم من اورد البلاد مورد الهلاك انتم من يقدم مصلحتة الشخصية علي الوطن
    الله يرحمك يا نميري مات ولم يكن له بيت

  9. لن يكسبوا للقضية
    و
    سيتم كشف المستوى
    و
    المغطط
    مغفلين…
    من حول هذا الجاهل ارفع القضية؟
    أين وزارة الخارجية؟
    و
    اين النائب العام؟
    يا لهم من اغبياء!!!

  10. من الأفضل صرفها مكافأة الفلنقاي عبد الباقي عضو مجلس الإنقلاب فالرجل بصم على مقتل ١١٤ شاب في عمر أولاده بدم بارد. ألمزيكن يستحق ال ٢٥ مليون دولار؟

  11. لو هم فعلا حيعملوا الخطوة دى !!! يستعدوا لانهم حيخسروا القضية وحيفعوا مبلغ زى ده تانى تعويض لقناة CNN !!!
    ولكن اشك فى صحة الخبر ده !!! ديل ماقدر الكلام ده وهم عارفين كده الجهلة ديل .

  12. شعب فطيس…!!!
    مواردة تنهب من قبل الفسدة والصوص والجهلة والعملاء …، وشعب يحلل بان ٢٥ مليون دولار التي تدفع من ماله لمواجة شبكة CNN، بالمبلغ الكبير…، عجبي

    عليكم صلب اي فاسد من الداخل او الخارج على اقرب فرع شجرة بدون التفكير مرتين …!!!
    ومغادر كل الاجانب في الحال.
    وارسال رسالة صريحة وواضحة لكل من دولة الامارات ومصر والسعودية بالكف عن دمار البلد.

    شعب بهذا الجبن لا يستحق ان يكون له وطن.

  13. يحاول الفاسدون الهاء الاس عبر سيناريو مكتب المحاماة الامريكى عوضا عن اصدار بيان عن فاغتر ودروها…

    صمت الاردول وتقاضيىه الحديث عن ذلك دليل على ما يخشاه من عواقب نتيجتها البحث عن ملاذ أمن..

  14. 25 مليون ليه دي سرقة وسلبطه ساكت واكيد المحامي مابياخذ اكثر من الف او الفين لانو بيخاف من الضرائب الامريكية وبعدين وين محامي الطوارئ السودانيين في الخارج ديل ممكن يساعدكم ويرفعوها مجان ولو نحجت واخذتوا تعويض كويس ياخذوا جزء من المبلغ اذا ماطلعوا اولاد حرام واتفقوا مع القناة بمبلغ لخيانتكم و اذا خسرتوا مفروض هم برضو يتكفلوا بدفع المبالغ لانو اذا خسرتوا سوف تدفعوا كل اتعاب المحامي لتلك القناة واحتمال برضوا تطلب تعويض منكم وبعدين الشعب ماقال ليكم ترفعوا قضية بقروشه دي اسراف وقلة ادب منكم واذا حقيق يتم اقالة اردول وجبريل فورا ونحن ماناقصين صرف علي الكلام الفارغ والعاوز يفتح قضية يدفع من جيبة وماله الخاص وليس مال الشعب التعبان وفي النهاية ماهاتقدروا تثبت شئ لانو روسيا كانت موجود زمن بشة والذهب كان بيهرب للامارات ومصر والمغرب وروسيا وغيروا من الدول والتي عندها شركات هنا واحسن تعقلوا وتبطلوا هبل وتوقفوا القضية او اصرفوا من قروشكم عليها واتركوا اموال الشعب الجعان وهووووي ياالبرهان وقف هذا العبث واي واحد يتعدي علي اموال الشعب يقال حتي لو جبريل او اردول او غيروا

    1. محامو الطوارئ السودانيين لايساعدون اللصوص القتلة الفاسدين والانقلابيين اولاد الحرام والخونة.

  15. وان فى ست الشاي -حفظها الله- كنزا من الحكمة …… لو وزع على اهل السودان لاصبحنا وبلا منازع امة من الحمقى والبلهاء المخابيل 🤣🤣🤣🤣

    1. ست الشاي دا واحد طايره ليهو جد جد مع كل كومنت بيبعث نفس العفن البيبعثوه الكيزان ..
      للعلم صديقي الان في عربية تابعه لشركه طقت عربيته وكسرتها بعد الجرجره والجرجره (قبلوا) بتعويض (31) الف دولار المحامي مرق منها ب (11) الف اتعاب مع منصرفات .. ف الوهم بتاعكم دا شوفو ليكم مؤتمر وطني يصدقوا !

  16. قضية خسرانة، وقوم جهله ولن يستطيعوا ان يفعلوا اي شي، فقط لإلها رجرجة الكيزان وجهلة الطرق..!!
    شمال وغرب ووسط افريقيا تبع فرنسا، وشرقها ومصر لبريطانيا وامريكيا…، حميرتي وابرهة لا يعلموا شي عن العلاقات والتقاطعات الدولية… لذالك حُكم عليم بالاعدام…!!
    فرنسا لن تفرط في كنزها والراعي الجاهل لا يسوى شي، وتصفيته لن تكلف اكثرمن مئة دولار…
    فقط علينا الانتباه لساعة الصفر والجلبة التي سوف تحدث بين لصوصه وقفل طرق الهروب…!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى