مقالات وآراء

الوصيفاب والجري وراء السراب 

هلال وظلال
عبد المنعم هلال
– يجري الهلال هذه الأيام عملية تغيير جلد بالكامل ويقوم بإجراء هذه العملية الشاب العليقي بمساعدة كونصلتو من أبناء الهلال بقيادة بشة وقد تكللت هذه العملية بالنجاح في التعاقد مع مدرب أجنبي له صيت وصولات وجولات وعدد من اللاعبين الأفارقة الذين لهم اسمهم ومكانتهم في القارة الأفريقية ويخطط الهلال لخطة مستقبلية تمكنه من الوصول إلى منصات التتويج الدولية ومقارعة فرق القارة القوية وهذا لا يتأتى إلا بالتخطيط السليم واستجلاب عناصر قادرة على تحمل المسؤولية وتعمل بكل جد واجتهاد على النهوض بهلال الملايين نادي الأغلبية ..
– الهلال لا يستهدف الدوري المحلي الذي فرض هيمنته عليه وترك الوصافة للذين يستحقونها ولم يبارحوها قيد أنملة ..
– مشروع العليقي يستحق الدعم والمساندة من كل الأهلة الشرفاء والمرحلة القادمة مرحلة تكاتف وبناء واتمنى أن تكف الأقلام الهدامة عن نشر وغرس بذور الفرقة والشتات وتصفية الحسابات واغتيال الشخصيات ..
– الخوف كل الخوف على الهلال من اعلامه وجمهوره فهم ليسوا على قلب رجل واحد وضررهم أكثر من نفعهم ويجيدون التنظير وتبخيس مجهودات الغير ولا يعملون ولا يتركون غيرهم أن يعمل يحملون معاول الخراب والهدم والدمار ويحفرون للأقربين .
– في أول مباراة للهلال سوف نسمع من المحبطين العبارات المألوفة والمكررة من شاكلة المدرب كيسو فاضي والمحترف الفلاني ماسورة واللاعب الفلتكاني ضعيف وقصير وداك ما بينفع طرف يمين وهناي ما بيشبه الهلال وغيرها من العبارات المحبطة والهدامة ..
– من أخطر الآفات منظراتية القروبات ..!!
– علينا بالصبر وعدم استعجال النتائج وحلاوة الأداء ولنتوقع بدايات متعثرة ولكن يمكن تجاوزها بالوقوف مع الإدارة واللاعبين وتشجيعهم ومؤازرتهم وعدم تحطيم المقاديف حتى نرسو على شاطئ البطولات ..
– العليقي وأركان حربه لهم الشكر والتقدير على هذا الاجتهاد وما التوفيق إلا من عند الله سبحانه وتعالى .
– الهلال الجديد يحتاج الجميع ومن أراد التغريد خارج السرب والمعارضة من أجل المعارضة فهذا خارج المكان والزمان .
– موضوع اللاعب الصيني أخذ أكثر مما يستحق فلا هو مكسب للهلال ولا خسارة للمريخ ، أقرعوا الياباني خلونا من الصيني ..!
– فرحة العشوشاب بكاس الدم وبنتيجة مباراة ودية تدل على الدونية وقصر الطموح بالفوز على الأسياد ، والوصيف وصيف وعدم الفوز بكأس الدوري لن يغسله الفوز بكأس غير نظيف ملطخ بدماء شباب يحلمون بوطن يعيش فيه المواطن حر شريف يحكمه من هو طاهر اليد عفيف ..
– تزوير النتائج ومحاولة خلق بطولات زائفة وتصوير الوصيف على أنه الأعلي كعبا كل هذا تطبيل وعملية تخدير للتقليل من صدمة فقدان بطولة الدوري الممتاز ..
– أشفق على العشوشاب من دجل وتطبيل بعض الكتاب ..
– في الأسابيع الأخيرة للدوري الممتاز لهث العشوشاب خلف الأسياد وكان الهلال يعطيهم الأمل ويفرد لهم جناحات العشم ويمد لهم الجزرة وكلما أقتربو منها يجرها منهم .
– ساند العشوشاب الأندية الأخرى بغية تعطيل الأسياد وقبضوا السراب ..
– بمؤامرة دنيئة دبرت بليل وشارك فيها بعض الخصوم تم أهداء لقب هداف الدوري الممتاز للاعب هلال الساحل المحترف النيجيري مايكل وهذا لا يقلل من قيمة الغربال كهداف لا يشق له غبار ..
– تجري جري الوحوش غير كاس الدم ما تحوش ..!
– العليقي رئيس لجنة تفكيك الوصيف ..!
– الوصيفاب يطالبون رجال الدين وأئمة المساجد بالحديث والتعليق على صفقات الهلال مع اللاعبين الأجانب مثلما فعلوا مع صفقة وارغوا التي بلغت 3 مليون دولار والاختشوا ماتوا ..!
– طوال سنوات الإنقاذ والوصيفاب يهدرون في أموال الشعب السوداني والآن يمثلون الشرف والنزاهة وانهم حماة أموال الشعب ..!
– عندما تتحدث العاهرة عن الشرف..!
– يحملون البقج ويحولون أموالهم وأعمالهم للخارج ويهربون من لجنة إزالة التمكين ويطالبونها الآن بملاحقة أموال الهلال ..
– سلملي على أوكتاي وجماعته..!
– نقطوتنا بالسكات والموية الباردة ..
– أيها الأهلة توحدوا فإن الأعداء بتربصون بكم وينتهزون كل فرصة لضربكم ..
– القافلة تسير والكلاب تعوي ..
– ركزوا على الهلال ولا تشغلكم عنه أحاديث وهرطقات الطير والبعام ..
– إلى جميع الأهلة في هذا الوقت الهلال يحتاجكم فالتقفوا مع من يحاول أن يحقق أحلامكم ولا تلفتوا لكل صاحب مصلحة وغرض ..
– ننتظر أدوار إيجابية من جماهير ومشجعي الهلال ..
– لا نمجد الأشخاص ولا نقف مع زيد أو عبيد ولكننا مع كل من يعمل لمصلحة الهلال .
– بالتوفيق لهلال الملايين ..
ظل أخير
بدري سامي علاهو ما بطولو سماهو

‫3 تعليقات

  1. الكورة السودانية ستظل هكذا طالما الاعلاميين الرياضيين يتنابزوا بالالقاب وصيفاب وزناطير ودلاقين .. من ايت يأتي الجمهور بالاخلاق الرياضية اذا كانت هذه لغة الاعلاميين .

  2. ياحليل الكورة وياحليل فطاحلة الإدارة فى الهلال والمريخ وياحليل اللعيبة وعمرنا لم نسمع بلاعب أجنبى بل اللعيبة لم يكونوا من خارج السودان بل أبعدهم قادمين من خارج العاصمة من مدنى وشندى وعطبرة والأبيض وهكذا .. الان رؤساء أندية لم يكونوا معروفين ولا حتى مصدر أموالهم ولا حتى أسماؤهم سودانية … كورة ايه الانت جاى تقول عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى