أهم الأخبار والمقالات

في قضية انقلاب بكراوي: شاهد اتهام يكشف خطة القيادة لقتال الانقلابيين

ركن استخبارات المدرعات تم تكليفي بقيادة الخطة (ب) لاستعادة السيطرة علي منطقة الشجرة.

امدرمان: مونتي كاروو – خاص

استمعت محكمة انقلاب ضباط المدرعات والمظلات في منطقة وادي سيدنا العسكرية برئاسة اللواء عباس محمد عثمان الي شاهد الاتهام العقيد مهندس هاشم احمد فضل السيد ”الهبيكة“ ركن استخبارات سلاح المدرعات.
وبحسب مصادر لمونتي كاروو في الجلسة فان الهبيكة جاء بحراسة عادية على عكس الشاهد السابق العقيد مدثر مساوي الذي فرضت الشرطة العسكرية والاستخبارات اطواقاَ امنية حول المحكمة وداخل القاعة وقت انعقادها.. الا ان هاشم دخل القاعة وادي التحية العسكرية وعرف بنفسه بصورة رسمية وبدأ بسرد افاداته، التي بدأها بقصة مدهشة حيث روي انه في عصر يوم الاثنين ٢٠ سبتمبر اصطحب نخبه من ضباط وصف استخبارات الشجرة لزيارة اللواء بكراوي بمنزله في اشلاق الشجرة وقضوا عصر ذلك اليوم معه بصورة اجتماعية لتهنئته بالعودة سالما من رحلته العلاجية بمصر واضاف الشاهد انه في منزل بكراوي اجرى اتصالاً هاتفياً بالفريق عصام كرار واعطي الهاتف للواء بكراوي ليهنئه بالسلامة ويقول له غدا نزورك وطلب بكراوي من كرار ان ياتي للاقطار معه في المنزل لكن كرار قال ان هذا صعب لكن سنأتي اليك بعد الفطور.

واضاف العقيد هاشم الهبيكة امام المحكمة “انتهت الزيارة مع صلاة المغرب فعدت للمكتب في رئاسة السلاح وبقيت هناك حتي ما قبل الحادية عشر ليلا بقليل وكان الوضع روتيني جدا.. هدوء احوال.. وعدت للمنزل في الاشلاق وحوالي الساعة الثالثة والنصف جاء الرائد الفاتح ومعه النقيب حذيفة من مدفعية ذاتية الحركة وابلغاني ان هناك تحرك لدبابات داخل الحوش وطلبت منهم البقاء لاني فقدت جوالي لاجراء مكالمات هاتفية.. لكن بعد قليل حضر الرائد عامر العبيد ومعه قوة مسلحة ، بعدها جاء الرائد عبد الباقي والمساعد حاتم -لاحظت انه المساعد حاتم يرتدي زي عمليات كامل (لبس خمسة) ويرتدي كفوف مذخرة- وطلبوا مني اصطحابهم الي رئاسة السلاح حيث وجدت اللواء بكراوي يرتدي زياً عسكرياً كاملاً وحوله عدد كبير من الضباط لا يقلون عن خمسين”

اللواء بكرواي اخذني جانباَ وقال لي “يا هاشم نحن سيطرنا علي السلاح وما عندنا شئ ضدك وبنشرح لك الحاصل” ، في نفس الوقت لاحظت انه في جمع كبير للعساكر لا استطيع ان اقدر العدد لكن ما اقل من الف تقريبا والجميع مسلحين.. المقدم مامون عبد القادر هو كان برتب واللي استلم التمام ورفعه لبكراوي الذي كان يقف مستنداً علي عصاية، وتقدم اللواء عبد الباقي بكراوي ليخاطب العساكر الذين “بمجرد ما شافوه جاتهم حالة زي هستيريا بداو في هتافات وصياح وصفافير كانه نوبة عمليات المهم في الجو دا انا تسللت بشويش وغادرت السلاح بالبوابة الجنوبية لاحظت في دبابة في وضع استعداد، قدرت اتصل على اخوي واخذت منه تلفونه واتصلت علي الفريق عصام كرار وشرحت له الحاصل وسألني شنوو حصل بينك وبين بكراوي فقلت له نفس الكلام انه الناس ديل مسيطرين علي المدرعات تماما ومعاهم قوة قتالية كبيرة كذلك اتصلت علي اللواء عبد الرحمن حاج نور مدير الامن العسكري واتصلت علي اللواء ياسر محمد عثمان مدير الاستخبارات وقتها كنت وصلت جنب جامعة السودان الجناح الجنوبي وعرفت انه لواء القيادة ومدرعات القيادة العامة وكذلك معهد المدرعات وكتيبة الخدمات الخارجية كلها تحت سيطرتهم وبحساب بسيط الان بكراوي تحت يده ما اقل من مائة وخمسين قطعة مدرعة والوضع خطير فعلا.. في سوال للاتهام ماذا توصف اللي بعمل فيه بكراوي اجاب الشاهد دون تردد دا انقلاب عسكري كامل الاركان..

بعدها اتصل علي الفريق عصام كرار وقال لي امشي سلاح المهندسين ورفض العميد صبري ادخالي للسلاح ولا الومه لانه وقتها الجو كله تشكك..بعدها ذهبت لرئاسة الاركان بالاتصال بمكتب رئيس أركان البرية فوجدت رئيس الاركان محمد عثمان الحسين يجهزون خطة عملياتية تقتضي بحشد ثلاث كتائب دبابات من قواعد حول العاصمة (تمتنع مونتي كارو عن ذكر تفاصيلها) مع اسناد جوي معتبر, وفي هذا الوقت اتصل علي العميد ايوب من المدرعات كان في رحلة استشفاء في مصر وقال لي لابد انه نسند البرهان وابلغني انه العميد خالد الحاج داخل السلاح وجاهز لاي ترتيب ..

وطلب مني رئيس الاركان قيادة القوة.. وبحسب شاهد عيان قاطع بكراوي الشاهد وصاح ”يا فني انت تستعيد سيطرة الموقع مني؟ يا العمرك ما ربطت بوت في الغابة“..

ران صمت في المحكمة وتدخل رئيس الجلسة وطلب من المتهم الصمت واتاحة الفرصة للشاهد لاكمال شهادته.. استمر الشاهد في سرد اقواله قائلاً “رئيس الاركان اجري حوارات مع عدد من معارف قائد الانقلاب وقالوا انه ممكن يقنعوه خاصة اللواء ا..ع.. وبحضور اللواء شنان ورشاد. المهم تم العدول عن الخطة ورئيس الاركان لما زار الشجرة بعد انجلاء الموقف قال الكلام دا للعساكر في التنوير وبصراحة ما كان موفق لانه في ناس هتفوا ضده وثبت فعلا انه خطة غير حصيفة..”
#مونتي_كاروو

‫5 تعليقات

  1. الجياشة فى السودان بعتبروا أنو البلد دى حقتهم براهم و ملكهم الخاص يلعبوا بيها زى ما دايرين وبقوة السلاح يفرضوا نفسهم، منتهى الهمجية و الجهل.

  2. لمن تقراء الشهادات

    تستنتج ببساطة
    انا في شهادات كاذبة أناس ما كانوا حاضرين اصلا

    الناس دي بتخت يدها على اليمين

    و تحلف عادي كدا
    و لا كيف

    ممكن نفهم
    الاختلاف في التفاصيل

    لكن مش روايات مختلفة تماما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى