جريمة وأحداث

انتشار مخيف لتعاطي وترويج المخدرات بكسلا

انتشرت في محلية كسلا ظاهرة تعاطي وترويج المخدرات بكل أنواعها مصحوبة بتزايد معدلات الجرائم الغريبة والسلوك العدواني وسط المتعاطين .

وقال لؤي محمد عثمان رئيس الحملة  الوطنية لمكافحة المخدرات بكسلا لراديو دبنقا  إن تعاطي مخدر الآيس ارتفع بصورة مخيفة في أوساط الشباب بالولاية مما أسهم في تزايد معدل الجرائم التي وصفها بالغريبة بكسلا .

وأشار إلى حالة من الذعر وسط المواطنين  بسبب  السلوك الإجرامي الغريب الذي تزايد مؤخراً  ومن بينه  قتل الأخ لأخيه وضرب الإبن لوالديه وجرائم أخرى لم تعهدها المجتمعات من قبل. وأضاف إن تعاطي المخدرات الكيميائية أدى إلى السلوك العدواني تجاه أسرهم ومجتمعاتهم.

وفي ذات السياق، أوضح إن الشرطة القت القبض علي بعض الشباب المتعاطين والمروجين للمخدرات في ولاية كسلا وإنهم بصدد تقديمهم للمحاكمة .

وحول عدد المتعاطين في الولاية  أشار لؤي إلى رصد عدد كبير من المتعاطين ولكن لم يتم حصرهم حتى الآن بصورة رسمية. ونبه إلى جهود في هذا المضمار لحصر العدد الكلي ونشره الأسبوع المقبل موضحاً إن هنالك حالات تتردد يومياً على مركز عافية التابع لمصحة كسلا لمعالجة الإدمان .

وأكد  رئيس الحملة سعيهم مع حكومة ولاية كسلا بالتعاون مع كافة الأجهزة العسكرية والشرطية  لتدشين حملة مكافحة عامة وتوعية في أوساط الشباب بالمخاطر .وكشف عن تفاهمات  واتفاقيات مع وكالات الأمم المتحدة في الأسبوع المقبل لتوفير مجانية العلاج لكل الولاية.

تعليق واحد

  1. ضبط الحدود خارجيا، داخلبا عين ساهرة على مداخل الولاية .. العنصر الأجنبي: مراقبة لصيقة .. المروج: العقوبة الرادعة .. المتعاطي: دون سن الـ 18، التأهيل، العلاج النفسي، تصحيح وصعه الاجتماعي ان كان عازبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى