مقالات وآراء

غندور يدافع عن الباطل دون حياء .. !!

عامر عثمان أحمد

 

من مصائب الدهر علينا -ونسأل الله السلامة-  أن هذه المخلوقات من البشر التى أوجدها الله بيننا وشاء لها الله  -لحكمة يعلمها هو ولانعلمها نحن- أن إبتلانا واتاها الحكم فينا .. مارسوا على هذ الوطن الحبيب كل أصناف العذاب انقصوه فى الأنفس وفى الثمرات حتى حدوده التى وجدوه عليها لم يكونوا رجالا ليحافظوا عليها إحتلها البعض وذهب بها آخرون..!!.
بعد ثورة ديسمبر العظيمة قلنا ربما يخجل هؤلاء وينزوا مواقفهم وليراجعوا منهجهم الخاطئ الذى قادهم لإرتكاب جريمة فى كل حى أو قرية أو فى شارع من شوارع مدننا الممتدة .. ولكن ومن المحير بدل التراجع والمراجعة أو على الأقل الإستغفار لله نجد ان عدم الحياء وإفتقادهم للخلق القويم أن يظهروا بنفس الخبوب وكان شيئا لم يكن..!!.
طالب غندور بفك المعتقلين..!!.

أراد بسذاجة أن يوهم الناس بأنهم معتقلون..!!. وهم ليسو معتقلين بل متهمون على ذمة قضايا تقودهم الى حبال المشنقه .. وحتى لو إفترضنا أنهم رهن الإعتقال فهل نسيت ماقاله أحد منسوبيكم اسمه أنس (ماتجيبوا زول معتقل ولاتخسروا فيهم طلقه لان الطلقة أغلى منهم..!!)  ثم قال (أرموهم للوحوش لتأكل جثثهم..!!) ياساتر يا الله .. هل هذا قول بشر ..؟؟ ولاتنسى وصية على عثمان (Shoot to kill ..)  ونافع الذى أبعد عنكم عبء مجرد اعتقال دكتور على فضل ودق مسمار فى منتصف رأسه حتى إرتقى شهيدا عندالله وكلكم انت ومن تطالب بإخراجهم كنتم شهود وكلكم تشتركون فى تلك الجرائم .. ومع نقول لك ليتهم كانوا معتقلين بل ليتهم كانوا يمشون بيننا والله لكان قد بردت أحشاء أمهات وأخوات وزوجات كثر بعضهن مات بالحسرة.. !! .
قال غندور سيقاوم أى إتفاق هم ليسو  جزء منه .. ؟؟ يا لسخرية القدر .. طيب ثورة ديسمبر قامت لى شنو .. ؟ولماذا ضحى هؤلاء الشباب بأرواحهم .. ؟؟ هل كانوا يلعبون لعبة الحرب .. ؟؟ لا .. هذه ثورة حقيقية وهذه دماء عزيزة من أجل إبعادك من واقعهم السياسى حتى لا تفسدوه كمل أفسدتم ماضيه..!!.
استخدمتم قوة الدولة لكى تدافع عنكم ومن يدافع عنكم الإن..؟؟  ولو كنتم رجال عراك حقا  لما سقطت دولتكم وجئتم تتباكون عليها كما تبكى النساء..!!.
عند حضور غندور لمأتم البطل حامى اخواته الكنداكات طالب كلية الرازى لصاحبها ذلك الغندور نوارة الشهداء ونوارة أسرتى أنا شخصيا الشهيد محجوب التاج محجوب قمن عليه الكنداكات .. ومرقنو  كرعين تلك العربة الفارهة وقطعا كانت من مال الدولة..!!.

 

[email protected]

‫2 تعليقات

  1. ههههه.. غايتو انتو والكيزان حا تودوا البلد دي في داهية.. الله لا كسبكم جميعا…لو في طريقة كان قسمناها بيناتكم وارتحنا من لعب العيال ده.

  2. لا يكذب المرءُ إلّا من مهانتهِ
    أو فعله السوءَ أو من قلةِ الأدبِ
    لَبعضُ جيفةِ كلبٍ خيرُ رائحةٍ
    من كذبةِ المرءِ في جدٍّ وفي لعبِ

    هذا الشخص تافه وكذاب، لانه كوز وهل بعد الكوزنة منقصة يتصف بها المرء واخرها كذبة قوله لعمر الدقير”اكبس الف ذر” فكبس الشفاتة ذرا واحدا، فبانت عورته وكذبه وكوزنته، بل اقول لكم انه لم تبن له عورة واحدة لان الكوز كله كتلة من العورة تمشي على الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى