مقالات، وأعمدة، وآراء

النيل الأزرق.. جنة السياحة في السودان

النذير إبراهيم العاقب

يزخر إقليم النيل الأزرق بجملة من الفرص المتاحة في مجال السياحة، والذي من العلوم أنه تمتع بطبيعة خلابة وساحرة ويمتلك كافة مقومات السياحة، خاصة السياحة النيلية على الشواطئ الممتدة على ضفتي النيل الأزرق والجبال والوديان الساحرة، بجانب الحياة البرية لوجود أنواع من الطيور وصقر الجديان النادرة، ويدخل إقليم النيل الأزرق ضمن إمتداد حظيرة الدندر القومية.

و باستعراض مقومات الساحة في الإقليم نجند أنه يزخر بمناطق غنية بالسياحية حيث توجد حظيرة يابوس التي تضررت من الحرب، مما أدى إلى هجرة الحيوانات غابات الإقليم البكر والتي ما زالت تضم الكثير جداً من الحيوانات. ومع تمتع النيل الأزرق بهذه المقومات إلا أنه في الحقيقة يفتقر للبنيات التحتية للسياحة من طرق معبدة وفنادق رغم وجود عدد من الفنادق، بجانب تصديق بإنشاء عدد من الفنادق الأخرى، إلا أنها لم تر النور بعد، ستكون بلاشك إضافة حقيقية لمقومات السياحة في الإقليم والذي كان للحرب اللعينة دوراً كبيراً في إقعاده عن ركب تطور السياحة، خاصة في محافظات باو والكرمك وقيسان، والتي تضم آلاف المناطق والربوع السياحية الطبيعية، وذلك لخوف المستثمرين من المغامرة بأموالهم، ومع بشريات السلام هناك الكثير من الفرص ليعود للسياحة في النيل الأزرق ألقها وبهاؤها وأنها موعودة بنهضة سياحية كبرى.

وبحكم لصقنا بملف الإعلام والثقافة والسياحة بالنيل الأزرق فإن هناك الكثير من المشاريع المقترحة والمجازة في خطة العام ٢٠١٩م في هذا الخصوص، وتتمثل في قيام المسح السياحي لتحديد الخارطة السياحية للولاية، والذي يمكن من خلاله عمل الدليل السياحي في النيل الأزرق.

وأبرز هذه المشروعات خطط تطوير السياحة النيلية والمنتجعات السياحية، خاصة وأن الإقليم يعاني من عدم وجود أماكن ترفيهية، خاصة حاضرتة الدمازين، والتي تمتلك إحدى أكبر مقومات السياحة والمتمثلة في وجود خزان الرصيرص، وموقعه السياحي المتميز، وأهمية التفات الجهات المختصة بالإقليم لهذه الجزئية المهمة، والعمل على إستقطاب الشركات العاملة في مجال السياحة والتصديق لها بمساحات بمحازاة شاطئي النيل الأزرق القريبة لخزان الرصيرص، لتكون متنزها للأسر والأطفال، وإنشاء منتجعات سياحية على أحدث طراز، مع أهمية شروع وزارة الإعلام والثقافة والسياحة (إن وجدت)، وبحكم أنها ذات الاختصاص في هذا المجال، بالشروع الفوري في إنشاء متحف يسهم  في حفظ وصيانة الآثار التاريخية التي  توجد بمختلف محافظات النيل الأزرق بجملة من المواقع الاثرية والتاريخية، مثل فامكا وفازغولي وقصر الملكة آمنة ومناطق أخرى متعددة بقيسان واقدي والتضامن وشمال الدمازين بجانب الروصيرص عاصمة مشيخة خشم البحر بفازغلي، فضلاً عن التوثيق للتاريخ الناصع للسلطنة الزرقاء التي شكلت أول دولة إسلامية في إفريقيا ككل، وحكمت حتى مصر لأكثر من ثلاثة قرون.

ولعل أبرز التحديات التي تواجه وزارة الإعلام، والتي نطمع حقاً في إصدار قرار من قبل حاكم الإقليم لإنشائها، يتمثل في عدم الفهم لماهية وأهمية السياحة وأثرها المرجو لجهة رفد خزينة الإقليم، وتنمية الاقتصاد المحلي القومي، ناهيك عن عدم توفر بيئة عمل مناسبة للعاملين بقطاع السياحة والآثار في النيل الأزرق، وكذلك قلة وسائل الحركة المتمثلة كما أسلفنا في عدم وجود طريق واحد مسفلت من شأنه أن يوصل إلى المناطق الزاخرة بالسياحة في الإقليم، بجانب نقص التدريب الكافي للكوادر العاملة في مجال السياحة في النيل الأزرق، الأمر الذي يحتم ويستدعي ضرورة إلتفات حكومة الإقليم والعاجل لهذا الأمر وتسريع مسألة توفير الدعم لإدارة  للسياحة والآثار في الوزارة، خاصة المشاركة في المناسبات القومية المختصة بالسياحة، وصولاً لإيجاد خطط فاعلة للارتقاء بقطاع السياحة في النيل الأزرق، لاسيما وأنه يحتوي على معادن ثمينة مثل الذهب والكروم والرخام والبرنايت، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في زيادة الدخل القومي للإقليم والذي تتميز الطبيعة الجغرافية فيه بتنوع التضاريس والثروات الطبيعية، حيث يغلب على أراضيه مساحات شاسعة من الغابات النيلية التي تقع على ضفاف نهر النيل الأزرق، وتمتد من الحدود مع أثيوبيا إلى حدود ولاية سنار وجبال الأنقسنا وفارغلي.

تعليق واحد

  1. بلدنا سمحة بلحيل.
    لكن اتعتقد انه في ظل التناحر ومحاولة التعدي على حقوق الآخرين يمكن ان تكون هناك سياحة تفتقر لابسط مقومات السياحة واولها اقتناع المواطن السوداني باهمية السياحة. هل تتغير نظرة المواطن نحو السائح؟ هل يسلم السائح من الابتزاز الذي يمارسه بعض من أسموهم رجال الأمن؟ هل تتيح القوانين التي تجرم السائحين اذا ما تعاطوا الكحول؟ الطرق المعبدة وما هي الطرق المعبدة. اصلا ليس هناك طرق حتى تكون معبدة ام لا.
    امام بلدنا سنين ضوئية لكي يفهم المواطن معنى استقبال سائح

زر الذهاب إلى الأعلى