مقالات وآراء

غول يوزر السفارة يطحن فقراء السودان في غياب تام للحكومة

مقدم الطاهر

في تقريره عن التنمية في العالم 2022
يقول البنك الدولي ” أحدثت جائحة كورونا موجات من الصدمات التي اجتاحت الاقتصاد العالمي، وتسببت في أكبر أزمة اقتصادية عالمية فيما يزيد على قرن من الزمان. وأدت هذه الأزمة إلى زيادة حادة في عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها. وتشير الشواهد الأولية إلى أن التعافي من هذه الأزمة سيكون متفاوتاً بقدر تفاوت آثارها الاقتصادية الأولية، إذ تحتاج الاقتصادات الصاعدة والفئات المحرومة اقتصادياً وقتا أطول كثيرا لتعويض ما نجم عن الجائحة من خسائر فقدان الدخل وسبل كسب العيش.i”

على مستوى السودان افقدت الجائحة
الكثيرين سبل العيش الكريم مما اثر ذلك في مداخيل الناس.
تحديا لهذا الوباء سعت فئة من أبناء و بنات الشعب السوداني لتحسين وضعهم المعيشي و توفير حياة كريمة و شريفة لابناءهم فعملوا علي تأسيس مكاتب استخدام خارجي تعمل في توفير فرص عمل لعدد كبير من أبناء هذا الشعب.
قامت وزارة العمل و الإصلاح الإداري بالتصديق لهؤلاء و مخاطبة وزارة الخارجية لمخاطبة سفارة دولة عربية كبري لاعتماد هذه المكاتب.
كونت هذه المكاتب فيما بينها اتحاد يتحدث باسمهم فخاطب هذا الاتحاد الجهات ذات الصلة لتسهيل عملية الاعتماد هذه و التي يطلق عليها بين المكاتب “منح يوزر”
أعلنت هذه السفارة فرصة التقديم عبر اميل القنصلية للمكاتب المكتملة المستندات و المواقع فسعي عدد كبير منهم لتجهيز ملف السفارة من ايجارات و اثاثات وغيره حتى تكون هذه المكاتب جاهزة بمعيار السفارة المعروف لديهم مسبقا فاضاف هذا الإعلان عب آخر بتجهيز هذه المكاتب بما يفوق المئات من الألوف من الجنيهات.
التزم الجميع بشروط السفارة المجحفة بخصوص التقديم و زمنه فأرسل ما يفوق المئات منهم مستنداتهم لنيل اليوزر حسب اعلان السفارة.
تفاجاء الجميع ببيع هذا اليوزر في السوق بمبالغ تتوراح بين 12 مليار و 10.مليار جنيه سوداني عبر فئة مقربة من السفارة. فما على صاحب المكتب الا الاتصال بهذه الفئة التي تضم رجالا و نساء و دفع المبلغ لهم فيتم اتصال السفارة عليك بعد أيام لتنسيق استلام اليوزر و صندوق داخل السفارة لإجراء معاملاتك.
أصحاب المكاتب الذين ظلموا بدفع هذه المبالغ يقول أحدهم بأنه باع كل ما يملك حتى يجمع هذا المبلغ الكبير و هذا الحال ينطبق علىهم جميعا.
جائحة كرورنا أثرت على معدلات نمو الاقتصاد عالميا بالاغلاق الكامل للدول و تأخير تنفيذ الخطط و البرامج المصاحب للميزانيات العامة لهذه الدول مما افقدها اي فرص في النمو، غول السفارة لا يقل خطورة عن الكرورنا في اثره على الناس فاخذ هذه المبالغ الضخمة من هؤلاء الفقراء الساعين لتحسين أوضاعهم فربما يضعهم على أعتاب اعلان الإفلاس و تدمير أسرهم…

مقدم الطاهر

زر الذهاب إلى الأعلى