أهم الأخبار والمقالات

الدور السوداني في دول الجوار .. حميدتي وانقلاب أفريقيا الوسطى

ترجمة – آلاء عبد الرحيم

أشار تقرير حديث بموقع (ميديل إيست اي) البريطاني، إلى أن نائب الزعيم الفعلي للسودان، الجنرال محمد حمدان دقلو، ساعد في وقف انقلاب للإطاحة بحكومة جمهورية أفريقيا الوسطى، تم التخطيط له عبر الحدود في السودان.

وقال دقلو في 4 يناير، إن السودان أوقف في أواخر ديسمبر، القوات المتحركة من داخل الأراضي السودانية للإطاحة بقيادة جمهورية أفريقيا الوسطى، مما أثار تكهنات مستمرة حول دور القوات السودانية والمرتزقة الروس في هذا الصراع.

في حديث لوسائل الإعلام في الخرطوم، بعد زيارة له إلى دارفور، بالقرب من حدود جمهورية أفريقيا الوسطى، زعم حميدتي الذي يدير ميليشيات قوات الدعم السريع السودانية سيئة السمعة، أن عملاء الأمن الداخلي وضباط الجيش السابقين في السودان، كانوا يسلحون القوات المرتبطة بجمهورية أفريقيا الوسطى، الجماعات المتمردة، على أمل إسقاط النظام.

اشتد القتال في جمهورية أفريقيا الوسطى التي تخوض حربًا أهلية منذ 2013، في الأشهر الأخيرة، لا سيما في المناطق الغنية بالموارد، حيث اشتبكت الميليشيات المتمردة مع القوات الحكومية المدعومة من القوات الرواندية ومجموعة فاغنر الروسية.

قال حميدتي عن الانقلاب المفترض: “هذه هي المرة الثانية التي يحدث فيها شيء كهذا، قبل عام ونصف تجمعت القوات على الحدود، وهي جاهزة للهجوم. لكن هذه المرة كانت على نطاق أوسع بدعم من لاعبين أكبر”. وأضاف حميدتي: “تحدثنا إلى جيراننا – سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى – وسألناهم عما يجري، لكنهم قالوا إنهم لا يعرفون. فقمنا بمراقبة الحدود، ورأينا رجال الميليشيات وكبار الضباط السابقين وغيرهم، يتجمعون ويحملون الأسلحة على المركبات”.

قال حميدتي إنهم أمروا القوات بالتفرق في 7 ديسمبر، وواصل: “انتظرنا لمدة 21 يومًا، ولكن لم يكن هناك أي تحرك”. “وعندما علمنا عن المؤامرة، تحركنا وأغلقنا الحدود”.

مليشيا الدعم السريع

تحالف الدعم السريع وفاغنر

نفت قوى المعارضة المعروفة باسم (تحالف الوطنيين من أجل التغيير)، والتي تضم مجموعة سيليكا السابقة بقيادة الرئيس السابق لجمهورية أفريقيا الوسطى، فرانسوا بوزيزي، مزاعم حميدتي. واتهمت قوات الدعم السريع بدعم فاغنر ضدهم داخل حدود جمهورية أفريقيا الوسطى.
قال عبده بودا، المتحدث باسم (الاتحاد من أجل السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى) لموقع (ميدل إيست اي)، إنه بينما تم نشر السودان قوات على الحدود، لم يكن هناك أي متمردين، وإن قوات المتمردين حققت عدة انتصارات منذ نوفمبر الماضي، حيث قتلت مرتزقة فاغنر، واستولت على مناطق في غرب وشرق وجنوب جمهورية أفريقيا الوسطى، مضيفاً أنهم كانوا على بعد (450) كلم من العاصمة بانغي.

وقد نفى دبلوماسي في جمهورية أفريقيا الوسطى، تحدث إلى موقع (ميدل إيست اي)، بشرط عدم الكشف عن هويته، هذه المزاعم، قائلاً: “كل شيء تحت السيطرة، هم يكذبون”.

ذهب بودا إلى اتهام قوات حميدتي بالتآمر مع مرتزقة فاغنر، وزعم أنه في وقت سابق من شهر يناير، بدأت قوات الدعم السريع وفاغنر عمليات عسكرية مشتركة ضدهم داخل جمهورية أفريقيا الوسطى. وكانت القوات تحتشد في أم دافوق – منطقة حدودية في جنوب دارفور – وقال: “لقد حاولوا اعتقال قائد قواتنا قبل أيام قليلة، في عملية استخباراتية، لكنهم فشلوا”.

رفض حميدتي بدوره مزاعم التورط في نزاع جمهورية أفريقيا الوسطى، ووصفه بأنه فخ. وألقى باللوم على أطراف تعمل على تخريب سمعة قوات الدعم السريع. وقال: “حاولت مجموعات في زي قوات الدعم السريع تنفيذ انقلاب في جمهورية أفريقيا الوسطى، هناك كميات كبيرة في زي قوات الدعم السريع يتم تهريبها عبر الحدود”.

مليشيا فاغنر

الروس على جانبي الحدود

تفاقم الصراع على الموارد، خاصة الذهب، في المنطقة في عام 2017، عندما سمح الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، لروسيا بالتعدين على حدود السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى، وفقًا للمحلل السوداني، ماديبو.

في عام 2018 – وهو نفس العام الذي قُتل فيه ثلاثة صحفيين روس يحققون عن فاغنر في جمهورية أفريقيا الوسطى – أرسلت موسكو مدربين إلى البلاد.
وفي عام 2020، نشرت روسيا مئات من القوات شبه العسكرية لمساعدة رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى، فوستين أرشانج تواديرا، على هزيمة المتمردين الذين يتقدمون نحو العاصمة.

غادرت القوات الفرنسية – المنتشرة في جمهورية أفريقيا الوسطى بعد انقلاب 2013 – غادرت البلاد في ديسمبر الماضي، بعد برود العلاقات بين بانغي وموسكو.

وقال فيديل جواندجيكا، المستشار الخاص للرئيس تواديرا، في ذلك الوقت: “لدينا اليوم جيش قوي تدربه وتجهزه فرنسا منذ 62 عامًا، الآن سنفعل ذلك مع فاغنر”.

بفضل الحكومات في كلا البلدين، يسيطر مرتزقة مجموعة فاغنر الآن على مناجم الماس والذهب على جانبي الحدود. وبحسب ما ورد، استخدمت السلطات السودانية مرتزقة روس خاصين لتدريب الجيش في عام 2019، واستمرت العلاقات بعد الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر 2021.

نفت وزارة الخارجية السودانية وجود مجموعة فاغنر في البلاد، ومضى حميدتي أسبوعًا في روسيا الربيع الماضي، يدافع عن هجوم بوتين على أوكرانيا. ويقول إنه منفتح على موسكو لإنشاء قاعدة بحرية على ساحل البحر الأحمر السوداني.

العقوبات المفروضة على موسكو في أعقاب غزو أوكرانيا، تعني أنه على المدى القصير، لن يكون لدى روسيا سوى القليل من الوسائل لمساعدة الأزمة الاقتصادية في السودان.

وقال سليمان بالدو، الناشط السوداني لـ (ميدل إيست آي) العام الماضي: “تواصل مجموعة فاغنر تقديم الإمدادات والخدمات الأمنية للجيش وقوات الدعم السريع”. “ينظر المسؤولون الغربيون إلى مجموعة فاغنر على أنها وسيلة لحكومة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لنشر نفوذها في جميع أنحاء العالم، وتأمين امتيازات تعدين الذهب القيمة التي تساعد موسكو على التحايل على العقوبات، وبناء علاقات مع الحكومات الأفريقية والشرق أوسطية”.
زاد الغزو الروسي لأوكرانيا من حاجة موسكو إلى الإيرادات، ويعتقد أن الحرب حفزت الجهود لتأمين الذهب من أفريقيا التي يُزعم بعد ذلك غسلها عبر الإمارات العربية المتحدة.

جمهورية أفريقيا الوسطى، وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أفقر البلدان وأكثرها هشاشة في العالم، على الرغم من مواردها الطبيعية الوفيرة في قلب المعركة.

قالت بولين باكس، نائبة مدير برنامج أفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية، لـموقع (ميديل إيست اي) إنهم يسيطرون على العديد من مناطق التعدين المهمة، وينخرطون بانتظام في القتال في مناطق التعدين التي يسيطر عليها متمردو تحالف الوطنيين للتغيير. أضافت باكس: “العام الماضي، قوات فاغنر جندت شبابًا غالبًا من المتمردين السابقين من مقاطعات جمهورية أفريقيا الوسطى للعمل كميليشيات محلية. هؤلاء المقاتلون الملقبون بـالروس السود يحمون المدن الصغيرة من الهجوم، وحصلوا على الحرية في تحصيل الرسوم المحلية على الأرجح، حتى لا تضطر فاغنر لدفعها”.
كانت فاغنر وراء مذبحة راح ضحيتها أكثر من (100) مدني في منجم ذهب بالقرب من الحدود السودانية مع جمهورية أفريقيا الوسطى، العام الماضي، وفقًا لشهود عيان.

رئيس أفريقيا الوسطى

لا انقلاب ولا حرب بالوكالة

على الرغم من سحب القوات الفرنسية من جمهورية أفريقيا الوسطى في عام 2020، كانت هناك تكهنات بأن فرنسا لا تزال لها يد في الحرب الأهلية المستمرة في البلاد.

وقال أحد المدافعين البارزين عن حقوق الإنسان، الذي رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، لـ (ميدل إيست اي)، إن الفرنسيين يدعمون المعارضة، لكن ليس رسميًا. وقال رئيس مجموعة فاغنر، يفغيني بريغوزين، في ديسمبر، إن فرنسا تقف وراء محاولة اغتيال في بانغي لديميتري سيتي، وهو روسي مدرج ضمن العقوبات الأمريكية لفاغنر، وله صلات بالجماعة، وقد نفت فرنسا هذا الاتهام.

تقول باكس، من مجموعة الأزمات الدولية، إنه بينما يشعر الغرب بقلق عميق بشأن أنشطة فاغنر في جمهورية أفريقيا الوسطى، لم يعد الفرنسيون متورطين في الصراع. أضافت: “فرنسا مستاءة لأنها لا تزال هدفاً لحملات التضليل التي تقودها روسيا، لكن سيكون من الخطأ القول إن جمهورية أفريقيا الوسطى هي مسرح المنافسة الدولية العنيفة، في حين أن هذا قد يكون تصور العديد من مواطني أفريقيا الوسطى”. “يحاول الغرب، بشكل أساسي، معرفة كيف وما إذا كان بإمكانه الحفاظ على علاقة عمل ودية مع حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى”.

كما أخبرت باكس (ميدل إيست اي) أنه على الرغم من مزاعم حميدتي، لا يوجد دليل حقيقي على انقلاب عسكري، ولم يتغير الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى بشكل كبير في الأشهر القليلة الماضية. وتقاتل الجماعات المسلحة للوصول إلى الموارد أو الحفاظ عليها، بعد أن طردها الجيش وحلفاؤها الروس من معظم المراكز الحضرية.

‫7 تعليقات

  1. نحن ما لنا ومال افريقيا الوسطى هذا القذر حميتي يلعب لصالح اوراقه.
    الحل هو فصل دارفور التي هي اصلا ليست جزء من السودان.
    حميتي تشادي قذر وتشادية حميتي اقرها دكتور برقاوي واقر با حميتي غير سوداني.

    1. و هل حميدتي يمثل دارفور عشان تقول افصلوا دارفور
      الحل ليس في فصل اقليم من اقاليم السودان

    2. الحل هو الغاء ما يسمي اتفاق جوبا المعطوب و كل اقليم بنفصل و يدير موارده بنفسه حتى ينعم السودان القديم بالامن و الامان و الاستقرار ،، ي اخى فكونا من الرجرجرة ديل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى