بيانات - اعلانات - اجتماعيات

تحذيرات من فتنة مجتمعية بمحلية ام كدادة بشمال دارفور

بسم الله الرحمن الرحيم

ولاية شمال دارفور

محلية أمكدادة

تجمع شباب محلية أمكدادة – ولاية شمال دارفور

بيان

تابعنا بكل أسف الأحداث والأخبار الواردة إلينا من المحلية ومانتاقلته وسائل الإعلام المقروءة والمسموعةوالمرعية والصور الحية من الوقفة الاحتجاجية اليوم ضد المدير التنفيذي للمحلية حامد عيسى والمطالبة بإقالته حول إقامة المرجان الثقافي التي في ظاهره مهرجان ثقافي لإعادة صياغة هوية المجتمع المتعافي المتسامح من خزينة المحلية ومن بعض داعميه من الخرطوم واولاياء نعمته وحاشيته الملعونة وإن دعى الأمر لذلك لكشفنا أسمائهم والتي نتادى له جميع مكونات محلية أمكدادة أبوحميرة ، بروش، الشريف كباشي وقراها ومواطنين محلية وما حدث من شرق النسيج الإجتماعي بين مكوناتها الإجتماعية ورموزها الدينية والوطنية هناك ومعاونيه من أصحاب الأفق الرضيع والشعور بالة النقص الإجتماعي في مخالفة صريحةلكل الأعراف والتقاليد والموروثات الثقافية لطبيعة المنطقةوأهلها الطيبون ، وهي محاولة يائسة لتقيير موروثات وأعراف السائدة بين مكونات المجتمع الأمكدادي الطيب ، ولا لطف الله والحكماء في المحلية لخلفت فوضى عارمة وعرضت حياة المواطنين العزل للخطر وإنتهكت أمنهم وكرامتهم كما وجهت إهانة بالغةلكل مجتمع أمكدادة ووحداتها الإدارية عموماً بالدوس على أمكدادة العلم والمعرفة التي تمثل الإرث التاريخي ورمزية أمكدادة البيضاء مما أدى إلى إقتحام رئاسة المحلية من المحتجين السلمين في تنظيم سلمي وراقي في أبها صورها تعبر حقيقة عن إنسان وشباب المنطقة وطرد مديرها التنفيذي السيد حامد عيسى ، والذي أطلق ساقيه للريح مهرولاً صوب الفاشر مخلفاً وراءه جدلاً واسعاً تجاه سياساته الرعناء الخبيث وعاداته وثقافته المرفوضة أصلاً من أهالي المحلية ووحداتها الإدارية.

إننا في تجمع شباب محلية أمكدادة بولاية شمال دارفور نعرب عن أسفنا وإدانتنا لأفكار حامد عيسى المدير التنفيذي ومخططاته الشيطانية المقصودة والمدروسة من قبل حاشيته المهوسين، وكذا أعمال الإقصاء الموجه والمعمد والسعي للتفرقة بين مكونات المجتمع الواحد بتصدره لنا المخطط الإجرامي اللعين نحو قوة الثورة الحية، و المجتمع التماسك ، والتي تؤمن بالحرية والسلام والعدالة لحماية الرصيد المجتمعي المشرق نحن في تجمع شباب محلية أمكدادة بالفاشر سنكونون سداً منيعاً في مقاومة كل من تسول له نفسه في شرخ نسيجنا الإجتماعي عبر جميع ووحداتنا الإدارية ، بل الأشد والأنكى إستخدام تهديدات نابية بقوله :- كل من يفتح خشمه سنجلب له أصحاب مواتر إن دل إنما يدل عن جهله وعدم معرفته بطبيعة أهل المنطقة وإنسانه الطيب . وبذا قد يكون تجاوز بذلك كل الشرائع والقوانين الدولية وإنتهاك لحقوق الإنسان التي تدعوا أن يعيش الإنسان بأمن وسلام تأمين.

فإننا ندين بأشد العبارات ماأقدمت عليه المدير التنفيذي وسعى عليها بكل ما يملك من مال عبر ممولينه الخاص من المركز والولاية وجهات أخري في تصرف مشين تعبر عن عقلية العصابات التي تمتلك السلاح خارج إطار الدولة وخارج الأعراف السائدة والمحلية حيث بعد هذا الهياج والمجتمعي التي لم تشهد له مثيل من قبل يعتبر إستهدافاً ممنهجاً للمشروع الدخيل في مجتمعنا المتسامع

إننا في تجمع شباب محلية أمكدادة بولاية شمال دارفور الفاشرنؤكد الأتي:

1 تحميل المدير التنفيذي لمحلية أمكدادة حامد عيسى كامل المسؤليةعن ما آلت إليه الأوضاع في المنطقة؛ وما أفرزته من واقع وإحتقان سياسي ومجتمعي وثقافي لم تشهده المحلية من قبل حيث رفض كافة القوى السياسية والإجتماعية والرموز الدينية والشخصيات الوطنية في إحتواء الفتنة.

٢ إنطلاقاً من مسؤولينا القانونية في تجمع شباب أمكدادة بالفاشر، والتي تقع على عاتقناا مسؤلية المحلية في معالجة الأحداث بطريقة قانونية وبحكمة وحنكة تعيد الإعتبارلمعركة الوطنية والوطن نحو الإستقرار وإستدامتها .
٣- كما نطالب المدير التنفيذي المحلية بالتوقف المهرجان فوراً ومغادرة المحلية والإ سوف يحصل مالا يحمد عقباه له ولغيره أو ومعالجة تداعيات هذا الإحتقان المجتمعي ،وجبر الضرر للمواطنين والابتعاد عن كل ما يؤدي للتشتيت وشرخ بين المجتمع الواحد.

٤- ندعوا كافة الأحزاب السياسية والمكونات الإجتماعية في شجب وإدانة المخطط والفتنة الكبرى والوقوف صفاً واحداًفي مواجهة فتنه حامد عيسى ومشاريع الفوضى تحت غطاءالمهرجان الثقافي الرياضي . كما ندعوا الأجهزة الأمنية بمختلف تشكيلاتها في حماية مؤسسات الدولة

٥- نحمل والي شمال دارفور المسؤلية الكاملة تجاه مايحدث في المحلية وبعمله وتباطئه بإ اعتباره والي الولاية والمسؤول الأول عن تعين المدراء التنفيذيين بالولاية والمحليات يجب إقالة هذا المنجوح

 

٦- نحن في تجمع شباب محلية أمكدادة بولاية شمال دارفور نسعى في حشد كافة جهودنا للمحافظة علي راق نسينا الإجتماعي المتأصلة الضاربة في الجزور ؛ والتركيز على مهمته الرئيسية في تحسين الواقع المعيشي والخدمي لمواطنينا الصبورون.

نسأل الله عز وجل الأمن والسلام والطمأنينة .

صادر من تجمع شباب محلية أمكدادة – ولاية شمال دارفور الفاشر

الإثنين ٢٣ يناير ٢٠٢٣

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى