مقالات سياسية

(منوعات خاصة).. وطنية وأشياء أخرى..!

عثمان شبونة

* هي كتابة (بمزاج) الهدوء.. وعلينا أن نكون صادقين في حالات الهدوء والصخب.. فالصدق عنوان (الفوز) الأول للنفس السوية.
(1)
إذا سبّك رجل بأنك غير وطني أو خائن وعميل، فابحث عن جميع هذه الرزايا فيه.. واسجد حمداً بأنك (بصير)..! لو عرفت نفسك بطل العجب في الآخر السخيف؛ المرائي؛ الأحمق؛ المتنطع؛ الأناني؛ المتغطرس؛ الطاغية.. الخ.
(2)
إذا انجرف الكاتب وراء تيار مؤقت مخالفاً معتقداته أو ليرضي عاطفة الآخر؛ فابحث عن (جزلانه)..!
(3)
لا تكن عدواً لوطنك.. لكن من طاعة الله كثيراً أن تكون عدواً لحزب المستبد..!
(4)
إذا انحرفت مسارات حياتنا نحو التسليم بمعظم ما نسمعه؛ فمعنى ذلك أننا جديرون بـ(جاهليتنا)..!
(5)
الشارع أفضل صحيفة (مجانية) يطالعها الشعب؛ ليعرف..!
(6)
أيها الكاتب: صحيح أن القارئ لا يعلم الغيب؛ ولكن لا يفوت عليه (العيب)..!
(7)
علينا عدم الاهتمام بأمور التخذيل في الحياة الدنيا، طالما أن الأمر محسوم: (إن تنصروا الله ينصركم).. ونصرك لله في أي موضع لن يحدثك به أحد؛ بل ستراه رأي العين..! حاول أن تنسى الناس وما عليهم.. وليكن فعلك أو قلمك مع ناصرك (في الأعلى)..!
(8)
الوطنيون الحقيقيون يعملون في صمت محكم أكثر من غيرهم.. أولئك المنتجون للفضائل دون أن نشاهدهم..!
(9)
كن أنت دون ميل لفكر ضال لا يشبه فطرتك؛ فهذا عين الوطنية..! إياك والنظر بقداسة للأشخاص والتفاصيل.. مهما اجتمع الكل الباطل عليك فأنت أقوى.
(10)
إذا دخل الناس في (حزب اللاهي!) أفواجاً، وبقيت وحدك مثل حرف الألف المهزول.. فلا تدخل معهم.. كن مع ذاتك المستقيمة بقدر ما تستطيع.. فليس ثمّة مقدّس سواه..!
(11)
الوطنية في تعريفي الخاص؛ أن تتقي الله في عملك بقدر اجتهادك وجهدك.. ولا تتقي الآخرين في سقوطهم.. لا تجامل أحداً في قبحه؛ ولا تغش عليه في حب الوطن..!
تذكرة:
لا تعتدّ بحديث وزير المالية في بلدك.. بل أدخل السوق..!
خروج:
أكثر الناس (سجماً ورماداً) تجار الدين الذين لا يفرقون بين سبيل الله و(سبيلهم)..!
أعوذ بالله

نقلا عن الحراك السياسي

تعليق واحد

  1. يا شبونه هبط مستوى طرحك المصادم كثيرا في الفترة الاخيرة وعاذرنك للوضع الزفت الحاصل انت وشمائل كنتم اقوى قلمين في الساحة الان يشوب كتابتكم الحذر واراها اقرب للهدوء صراحة تعجبني كتابتك جدا تحيتي لشخصك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى