مقالات وآراء

سكر السمار والخمار في حان الغرام وأنا الصاحي

عثمان يس ود السيمت

تريدون للمسكوت عنه في تاريخنا أن يظل من المحرمات والمقدسات sacred taboos. ليس محرمات فقط ولكنها مقدسة ، نضفي على (ابطالها) القاب (عليه السلام) لتعني بالضبط (ممنوع الاقتراب أو التصوير). ننتقد الأزهري والمحجوب وكلاهما رفعا علم الاستقلال (لأنهم اشخاص عاديين) ما عليهم السلام، ونحرم الحديث عن المهدي وخليفته لأن عليهما السلام . ونحرم الحديث والنقد للسيدين (السيد علي الميرغني والسيد عبد الرحمن المهدي وسلالتهما) بالرغم من أن سلالتهما كانت اعضاء في الاتحاد الاشتراكي لنظام نميري وكانوا اعضاء ومستشارين في مؤسسة الرئاسة للبشير وهذه وحدها تقذف صاحبها في مزبلة التاريخ اربعين خريفا واليوم بألف سنة مما تعدون. وكلما ثار الشعب ليتحرر تحررا حقيقيا ظهرت لهم سلالة لم تكن معروفة من قبل ولم نشاهدها في حياتنا (العادية وشوارعنا ومدارسنا) لا يترعرعون إلا في (ضل الضرى) يعينون كل من تجبر وأنقلب وتدكتر علينا ثم يطلبون الثمن والبقشيش منا.
اكتب بمناسبة 26 يناير ذكرى (تحرير الخرطوم) أي تحرير الخرطوم من الاستعمار التركي. هذا ما اقنعونا به ودرسونا له في مراحل الدراسة الابتدائية والوسطى. لكن نحن الآن لا في الابتدائي ولا في الوسطى وسنقلب جميع صفحات تاريخنا (المسكوت عنها) لتكون البداية صحيحة فعلا وحقيقبة تماما.
المهدية إحدى الأهداف الخاطئة التي احرزناها في مرمانا. استبدلنا الخلافة العثمانية بالإمامة المهدية. استبدلنا نظاما  ظالما بنظام أكثر ظلما وفسادا وكلا النظامين يدعيان أنهما ينتسبان للإسلام. (وهكذا حالنا كل نظام ظالم يتلب فوق ضهرنا ينتسب للإسلام) ، بل هما استمرار للخلافة الراشدة والتي هي منهما براء. لم يثبت ولا يستطيع أحد أن يدعي أن الخلفاء الراشدين أدعوا القداسة ولم ينسبوا لأنفسهم العصمة من الخطأ فمن أقوال سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم ولي الخلافة (اطيعوني ما اطعت الله فيكم فإن عصيت الله فلا طاعة اي عليكم) أو  أقوال عمر بن الخطاب رضي الله عنه (اصابت إمرأة وأخطأ عمر. وكل الناس افقه منك يا عمر) وعثمان بن عفان رضي الله عنه حين أمر شباب الصحابة (العبادلة) بأن ينصرفوا إلى بيوتهم عندما ارادو الدفاع عنه وقد رأووا قنلة عثمان حول داره وقال قولته المشهورة (أتريدونني أن اتخذ حرسا فيتخذ ولاة المسلمين من بعدي حراسا) وقتل ليلته تلك. (نظرة لموكب جبرين) ولا قبل الناس اياديهم ولا تمسحوا بماء وضوئهم ولا استحسنوا التملق والتزلف من أحد ، ولا اجبروا الناس للعمل بالسخرة ولا تجسسوا وتحسسوا على أحد، ولا عينوا عيالهم واقربائهم وعيال قبيلتهم ولا محاسيبهم في مفاصل الدولة وحرموها على بقية الرعية ، ولا نكلوا بشعبهم وأعملوا فيه السيف والمشنقة والجلد والسجن في حفر تحت الأرض حتى الموت. فأي خلافة وأي إمامة تلك وأي فتح ذلك الذي يحتفلون به. الذين لا يقرأوون التاريخ قراءة صحيحة يقعون في نفس الأخطاء. وها نحن نعيد انتاج نفس النموذج المرعب ونعيد تطبيق نفس الطائفية والجهوية والقبلية وسيطرة البندقية والعصا والكرباج والتجويع بفرض الضرائب تماما كخليفة المهدي بل أسوأ. أعلم أنني افتح بابا صدئت مفصلاته ومزاليجه وتوارث حراسته سدنة لو علموا ما بداخله لأقتلعوه وأراحونا من زمن بعيد.
حاول قبلي في بداية الخمسينات نفر من المتنورين فتح هذا الباب ودعوا (للفصل بين القداسة والسياسة) لكن مفرمة القداسة والمقدسات والمحرمات التي تلتف حول تاريخنا المعاصر كما تلتف الأصلة وتعصر ضحيتها وتهرس عظامها قبل أن تبتلعها اقصتهم عن الواقع السباسي وهمشتهم كما يتم تهميشكم اليوم.
هذا المقال هو خطوة نحو قراءة صحيحة لتاريخنا وثورة تنوير لبداية جديدة حقيقية.
استعير مقطعا من أبيات من أغنية لعبد العزيز داوود:
سكر السمار والخمار في حان الغرام
وأنا الصاحي
فهل أنت معي
أقول رحم الله ابوداوود والشاعر محمد محمد علي وملحنها برعي محمد  دفع الله. وقد ذيلت بها هذا المقال كاملة لأني اعتبرها أغنية وطنية وثورة وعي لمن يجيد تأملها.
لكن:
السمار كتيرين
سكرانين اكتر من 100 سنة.
والخمار ما سكران لكن داير بيناتهم بخمرته المعتقة.
وحان الغرام ما فتئنا نغني فيه وله وبه والغرام يزداد بعدا.
وأنا الصاحي ليس لأنني لم اتناول خمره المعتق ولكنني مججتها وقذفت الكأس من أول رشفة.
فأنا الصاحي
ينهي ابوداوود الأغنية بسؤال (فهل أنت معي ؟).
وأنت ، هل أنت معي؟؟ تعال نصحى.
وتأمل معي القصيدة:
همسات من ضمير الغيب تشجى مسمعي..
وخيالات الأمانى رفرفت فى مضجعي..
وانا بين ظنونى وخيالى لا اعي..

عربدت بيّ هاجسات الشوق إذ طال النوي..
وتوالت ذكرياتي عطراتٌ بالهوي..
كان لى فى عالم الماضى غرامٌ وإنطوي..

كان لى بالامسُِ احلامٌ وشوقٌ وحبيب..
كان لى للجرحِ طبيبٌ لا يجاريه طبيب..
كان ما كان وبتنا كُلنا ناءٍ غريب..

سكِرَ السُّمارُ والخَمار فى حان الغرام..
وانا الصاحى ارى فى النور اشباح الظلام..
وبدت كأسى على راحى بقايا من حطام..

عادنى الوجد إلى ليلي وكأسى المترعِ..
وسعيرُ الحبِ يُشقينى ويُشقى مضجعى..
ولهيبُ الشوقِ يدعُونى فهل انت معى..؟

 

تعليق واحد

  1. رحم الله ابو داؤؤد ذو الصوت الشجي واللحن الجميل اللذي يدخل العقل فالقبب ثم الروح هذه هي اغاني الزمن الجميل هل يعود ذا المن ما اظن وﻻ نملك اﻻ الحسره ونستالجيا الذكري والبكاء غلي اندثارصروح كانت شامخه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى