مقالات وآراء سياسية

شهد شاهد من اهلها : حركة مسلحة استوردت مخدرات (ترامادول) لتحسين اداء تمارين الجنود!!

بكري الصائغ
 ١- (أ)- عودة الي خبر له علاقة بالمقال نزل كالصاعقة علي رؤوس القراء ، ونشرته صحيفة “الراكوبة” قبل سته شهور مضت بتاريخ يوم الاثنين ٢٥/ يوليو ٢٠٢٢م تحت عنوان:-(طلبت تسليمها شحنة مخدرات مضبوطة .. الحركات المسلحة “حزمة من التساؤلات”)، ورايت ان اعيد نشره مرةاخري بسبب مرور نصف عام علي الخبر المروع ولم نسمع باحد من أهل السلطة قد تجرأ وفتح تحقيق حول ملابسات وصول شحنة مخدرات (ترامادول) وصلت من اسرائيل وتم ضبطها بجمارك مطار الخرطوم.) ، بل والاسوأ  من كل هذا ، انه وبعد ايام قليلة من ضبط الشحنة ، تم توقيف ضابط جمارك في ادارة من قبل الشرطة من عمله بسبب انه اصدر اورنيك الحجز!!
 (ب)- جاء في خبر “الراكوبة”:-(اثار خطاب رسمي لحركة مسلحة في الخرطوم تطالب عبره السلطات بتسليمها شحنة مخدرات قادمة من اسرائيل، حزمة من التساؤلات بشأن ذلك التجاوز والسلوك غير المسؤول والاول من نوعه ، رغم مبررات الحركة الواهية ان طلبها يتعلق باغراض التدريب. تورط شخصيات: يوم السبت الماضي تحصلت (الانتباهة) على مستندات مهمة ازاحت النقاب عن معلومات حول شحنة مخدرات (ترامادول) قادمة من اسرائيل تم ضبطها بجمارك مطار الخرطوم. وبحسب المستندات التي تحصلت عليها الصحيفة فقد تورطت في الشحنة شخصيات تتبع لحركات مسلحة موجودة بالبلاد ، حيث طالبت في خطاب رسمي للسلطات بتسليمها شحنة مخدرات قادمة من اسرائيل. وذكرت مصادر ان الحركة المسلحة بررت طلب تسليمها الشحنة بأن المخدرات تستخدم في اغراض التدريب. وقال الخبير الامني اللواء امين اسماعيل “ان الحركات المسلحة لم تتحول حتى الآن الى حزب سياسي، وانما ظلت على وضعها مليشيات تحكمها قوانين اقرب الى قوانين الغاب، لذلك تحدث مثل هذه السلوكيات من مخدرات تدخل عبر مطار الخرطوم. ووصف ذلك بالاستهتار الكامل بالدولة والامر المؤسف لدولة متدينة وتطبق القانون، وتساءل قائلاً: (ولكن كيف يتم التسليم؟ وتفكيري ذهب الى انه للكلاب البوليسية وليس للافراد، وهذا امر غريب”).- انتهي-
 ٢- في يوم ٢٧/ يوليو ٢٠٢٢م:- كشفت الصحفية هاجر سليمان رئيس قسم الحوادث والقضايا بصحيفة “الانتباهة” معلومات جديدة عن شحنة المخدرات التي تم طبتها في مطار الخرطوم الأسبوع الماضي وقالت هاجر في حديثها لبرنامج (كالآتي) بقناة النيل الأزرق أن الشحنة وصلت البلاد منذ أكتوبر من العام الماضي وأشارت الكمية المضبوطة 12 طرد بداخلها (292 الف) حبة ترامادول تركيز 225 مل غرام وهو تركيز خطر جدا وتصل عقوبتها للإعدام وقالت إن الشحنة قادمة من مصنع هندي في مومباي، وتم إرسالها لإسرائيل وعبر حركة مسلحة ارسلت الشحنة إلى جوبا ووصلت مطار الخرطوم عبر الخطوط الأثيوبية وأوضحت أن صاحب الشحنة وصل المطار لاستلامها وتفأجا بأنها مخدرات فرفض استلامها وقال انه سيرشد عن أصحاب الشحنة الحقيقين مشيرة إلى أن أصحاب الشحنة قاموا بفتح بلاغ تملك جنائي ضد الشاب الذي حضر للمطار لاستلامها مؤكدة أن الشاب سلم نفسه لنيابة المخدرات وهو مواطن عادي لايتبع لأي جهة وأوضحت أن هنالك حركتين مسلحتين إحداهما موقعة على اتفاقية جوبا السلام قدمتا خطابات رسمية لاستلام الشحنة لأغراض التدريب وأشارت إلى أن هؤلاء الأشخاص الذين قدموا الخطابات لم يتم توقيفهم وتأسفت هاجر على خطوة الجمارك التي قيدت أورنيك حجز الشحنة ضد مجهول وهذا أمر مؤسف، كاشفة عن معلومات جديدة باتخاذ إجراءات صارمة ضد كل الجهات الضالعة في هذه القضية وقالت ان ضابط الجمارك الذي أصدر أورنيك الحجز موقوف بطرف الشرطة الآن وأوضحت هاجر سليمان أن هنالك ثغرات كبيرة بين الجهات التي تعمل في مطار الخرطوم وهي لاتعمل في تناغم وإنسجام تام وطالب مدير قناة النيل الأزرق رئيس مجلس السيادة وكل المسؤولين بضرورة إصدار بيان توضيحي للرأي العام حول هذه القضية الغريبة والخطيرة.).- انتهي-
 ٣- اذا كان البرهان جاد في تحقيقه القضاء علي المخدرات التي استشرت في البلاد كالوباء واصبح السودان مثل دولة كولومبيا بفضل تهاون مجلسه السيادي وحكومته المهترئة، عليه ان يبدأ اولآ وقبل كل شيء حل الحركات المسلحة التي تعيث فسادآ في ارجاء المعمورة وبعضها استورد المخدرات علانية من اسرائيل!!… ولا استبعد ان الذين اغتالوا الشباب وارتكبوا المجازر كانوا  تحت تاثير (الترامادول )!! .
٤- سؤال (أ):- لماذا جاء هذا التعاون بين اسرائيل واحدي الحركات المسلحة  في مجال استيراد المخدرات – تحديدآ بعد اللقاء الذي تم بين البرهان ونتنياهو في منتجع عنتبي عام ٢٠٢٠ وليس قبل؟!!-.
(ب)- لماذا اختفت اخبار شحنة (الترامادول) الاسرائيلية في الصحف ولم تعد تواصل بحثها فيه… ولماذا سكتت وزارة الداخلية عن توضيح وملابسات ضبط الشحنة؟!!

‫10 تعليقات

  1. الثلاثاء/ ٢٣/ يناير ٢٠٢٣:
    (خرجت من مطار الخرطوم.. ضبط شحنة مخدرات ضخمة في “جبرة”).
    ضبط تيم مشترك من شرطة مكافحة المخدرات وجهاز المخابرات، شحنة مخدرات حشيش هولندي، مخبأة داخل حبوب للتخصيص، في منطقة جبرة بالخرطوم.

    وقالت مصادر لـ(النورس نيوز)، إن الشحنة دخلت عبر مطار الخرطوم، ووصلت إلى منطقة جبرة جنوب، وعبر الرصد والمتابعة تم نصب كمين وضبط الشحنة بعد وصولها إلى المنزل.

  2. استاذى الصايغ تحياتى ..أزيدك من الشعر بيت مطار الخرطوم توجد به أجهزة امنية متعددة ومن بينها ضباط من الحركات المسلحة ضباط لايفقهون شيئا ولغة عربية مكسرة وهؤلاء مسموح لهم او غير مسموح لهم يتجولون فى كل القاعات والساحات وعلى راحتهم وازيدك ايضا مسلحين .. ولا اذيع لك سرا ارتفع فى الشارع خطاب الكراهية لدارفور وللدارفوريين واغلب الناس يعتقدون بان هؤلاء غير سودانيين وواضح من لهجتهم ولبسهم وتصرفاتهم والحقد الواضح فى عيونهم حتى الاكل فى المطاعم تحول إلى وجبات لم نألفها

    1. الأخ/ سودانى طافش
      تحية طيبة.
      ١-
      اكبر مشكلة التي ستواجه الحكومة الانتقالية القادمة كيف ستتعامل مع (٤) مليون اجنبي يقيمون في البلاد اغلبهم منذ زمن طويل يعيشون بيننا ولا يحملون اي اذونات شرعية بالاقامة!!
      ٢-
      اكبر مشكلة التي ستواجه الحكومة الانتقالية القادمة كيف ستتعامل مع اجانب حصلوا علي رتب عسكرية عادية ورفيعة اشتروها من سوق ليبيا، وانضموا لحركات مسلحة، واصبحوا بذلك سودانيين شئنا ام ابينا!!
      ٣-
      مسؤول رفيع في وزارة الداخلية – رفض ذكر اسمه-، قال ان ما يتم توزيعة يوميآ من مخدرات فقط في العاصمة المثلثة نحو (٤) مليون ما بين اقراص وحقن، بل الاسوأ من كل هذا ان نسبة كبيرة من اطفال الشوارع ادمنوا شم البنزين والأسيتون والبويات ، واصبحوا مدنيين، ولا احد يهتم!!

  3. اذا كانت الحركة صاحبة المخدرات معلومة لماذا لم يصرح باسمها فى وسائل الاعلام. كذلك الذى قدم الخطاب لسلطات الجمارك لماذا لم ينشر اسمه . والا تكون المسأله الهاء اعلامى.

    1. الأخ/ TAG
      تحية طيبة.
      ١-
      سؤالك يا حبيب معنون بالدرجة لوزارة الداخلية التي عندها ملف القضية، ولكن بما القضية فيها حركة مسلحة شاركت في جلسات مؤتمر جوبا، ودخلت الخرطوم باتفاق مسبق واصبح عندها وجود شرعي، فلن تستطيع وزارة الداخلية ولا مجلس السيادة منع هذه الحركة من استيراد اي شيء محظور حتي وان كان قنبلة ذرية!!،… الصحف لا ترغب في نشر اسم الحركة منعآ للدخول في قضايا ومحاكم حتمآ ستكسبها الحركة لان البلد يحكمها العسكر…

  4. احترموا عقولنا ! لو كان هذا الخبر صحيحا لما سكت السياسيون من قحت و لا سيما بعد خلافاتهم المتصاعدة مع الحركات المسلحة

    1. الخبر قديم وصحيح مائة فى المائة وراعي الضان فى الخلاء يعمل فساد وجهل وعنف وترهيب جنود الحركات المسلحة التى لا دين لها ولا عقيدة ولا ضمير ولا وطنية عبارة عن قتلة وقطاع طرق كل ما يهمهم المال والمخدرات والسرقة والنهب والاغتصاب والله يستر شعبنا منهم ويقضي عليهم قبل ان يولعوا البلاد والعباد ويقضوا علي الاخضر واليابس فى بلادنا

    2. الأخ/ مناضل
      تحية طيبة.
      والله كنا نتمني لو كان الخبر صحيح، وانه لا يوجد مخدرات ولا يحزنون، لكن كل الحقائق اكدت ان الحركة المسلحة استوردت الشحنة، وانها (الحركة) احتجت بشدة علي مصادرتها من قبل ادارة جمارك الخرطوم، بل وطالبت جهارآ نهارآ علي فك الحظر،… اما ماذا تم فيما بعد فهذا شيء لا يعرفه الا المسؤولين في وزارة الداخلية وادارة جمارك المطار، ولكن الشيء الذي يثبت ان الحظر قد تم، ان الحركة صاحبة الشحنة لم تواصل الاحتجاج !!… مشكلة ان هذا المخدر للضباط والجنود في الحركة اصبح غذاء هام ، لذلك سيتواصل وصول الطرود باذن من فوق فوق خالص!!

  5. الأخ/ سوداني زعلان…
    تحية طيبة.
    طوال ستة شهور مضت ولم نسمع ان هناك جهة قد حققت بجدية حول هذا الموضوع الخطير!!، ولا نعرف ايضآ ان كانت الحركة المسلحة التي استوردت المخدر قد استلمت الطرود من ادارة الجمارك؟!!، الحكومة الحالية تخفي الحقائق لان هذا الموضوع يخص احدي الفصائل المسلحة التي شاركت في اتفاقية جوبا لذلك لن تكون هناك تحقيقات ولا مساءلة ضد الحركة المسلحة!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى