أخبار السودان

معرض الخرطوم الدولي.. التظاهرة الاقتصادية و الفرص المتاحة

الخرطوم: علي وقيع الله

 

يشكل معرض الخرطوم الدولي الذي سيتم انطلاق أعماله اليوم الثلاثاء، تظاهرة تجارية واقتصادية واستثمارية كبيرة، نسبة لمشاركة دول عربية وأجنبية، إلى جانب مشاركة شركات محلية وعالمية، ويهدف المعرض من خلال السعي لتشبيك الشركات العالمية مع رجال الأعمال الوطنيبن، سيما في مجال الإنتاج الزراعي وتحريك الاستثمارات في مجالات جديدة لدفع الاقتصاد الوطني، ومن المرجح أن يسهم المعرض في العمل على سد فجوة الغذاء، وذلك باستغلال موارد البلاد من خلال جذب الاستثمارات، وليكون من المتوقع أن ينعكس ذلك إيجاباً في سد عجز الميزان التجاري والمدفوعات.

 

في وقت أكد فيه مدير عام الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة، د الفاتح عوض،  الدور الكبير الذي تلعبه الشركة في تعظيم الصادرات السودانية وتحقيق القيمة المضافة وإحلال الواردات، عبر إدخال التقانات الحديثة للتسويق والتعبئة وتوفير الخدمات اللوجستية، وقال – في مؤتمر صحفي – لإعلان الدورة ال40 لمعرض الخرطوم الدولي و اليوبيل الذهبي: إن الشركة تمثل وعاء لجذب الشركات العالمية وتحريك الاقتصاد، فضلاً عن خلق فرص عمل للشباب، بجانب المساهمة في إدخال التقانات الزراعية والصناعية والخدمية، مبيناً تمكن الشركة من الحصول على الوكالات العالمية، وأكد إكمال الترتيبات والتحوطات اللازمة لسلامة زوار المعرض بإشراف لجان الخدمات والتغيير بمنطقة بري، وأعلن عن استجلاب الشركة بيوتاً محمية أوربية لتشغيل الشباب وقرى للمصدرين، والسعي لتشبيك الشركات العالمية مع رجال الأعمال الوطنيين، خاصة في مجال الإنتاج الزراعي وتحريك الاستثمارات في مجالات جديدة لدفع الاقتصاد السوداني، ووجه الولايات بإعداد الخارطة الاستثمارية من أجل تحفيز الاقتصاد والمنتجين، مشيراً إلى الشروع في تأهيل المناطق الحرة بالبحر الأحمر وقري، مبيناً أن منطقة البحر الأحمر استطاعت توفير طاقة كهربائية لمنطقة بورتسودان؛ وذلك في إطار تهيئة البنى التحتية بتلك المناطق، إضافة إلى إنشاء 4 مناطق حرة حدودية مع دولة تشاد ثم إرجاع منفذ الأسواق الحرة في مطار انجمينا، وأوضح اهتمام الشركة بمحوري أزمة الغذاء وشح المياه، ولفت إلى العمل على سد الفجوة في الغذاء باستغلال موارد البلاد وجذب المزيد من الاستثمارات بما ينعكس إيجاباً في سد عجز الميزان التجاري والمدفوعات، ونبه إلى توفير سلة تموينية للمؤسسات؛ للحد من مضاربات الأسعار بالأسواق.

 

ومن جانبها أعلنت ممثل وزارة التجارة، أم سلمة محمد أحمد، عن ترتيبات لإنشاء النافذة الموحدة لمواكبة التجارة العالمية، و اتخاذ حزمة من الإجراءات والتدابير، لزيادة الصادرات وترشيد الواردات وفتح أسواق جديدة للارتقاء بقطاع الصادر، وأوضحت أن معرض الخرطوم الدولي يشكل تظاهرة تجارية واقتصادية واستثمارية، وقالت: إن الوزارة أعدت برنامجاً كاملاً لزيارة وزير التجارة الجزائري، وأشارت إلى أن المعرض فرصة للتبادل التجاري والتفاوض بما يسهم في الاقتصاد الوطني والتجارة العالمية.

 

وأكد ممثل حكومة ولاية الخرطوم، عصام بطران، استمرار الشراكة الاقتصادية بين الولاية والأسواق الحرة، مشيراً إلى أن الولاية نفذت أعمال الصيانة والإنارة وتأهيل الطرق المؤدية للمعرض، وسوف تشارك  في المعرض من خلال 28 جناحاً يضم 7 محليات، تحت شعار ( الخرطوم بلا مخدرات).

وأضاف مدير إدارة المعارض والمؤتمرات، عبدالإله فضل المولى، إلى مشاركة 12 دولة و 120 شركة أجنبية، وأكثر من 400 شركة محلية، إلى جانب 16 ولاية، وقال إن الشركة أكملت الاستعدادات والترتيبات وتوفير كل الخدمات لافتتاح الدورة 40 لمعرض الخرطوم الدولي، موضحاً أن أبرز الدول المشاركة، إيطاليا وألمانيا وتركيا وإندونيسيا والجزائر ومصر ويوغندا، وإقامة برامج مصاحبة من ورش العمل والندوات والبرامج الثقافية والترفيهية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى