أهم الأخبار والمقالات

واشنطن والرياض تعربان عن قلقهما جراء “الانتهاكات الجسيمة” لوقف إطلاق النار بالسودان

دعت الولايات المتحدة والسعودية، الخميس، القوات المسلحة وقوات الدعم السريع في السودان للالتزام بجدية على “وقف إطلاق النار ودعم الجهود الإنسانية” لتلبية الاحتياجات الإنسانية للسودانيين.

وأشارت واشنطن والرياض إلى تعليق المفاوضات، إذ ذكرتا في بيان مشترك أنه “وبمجرد أن تتضح جدية الأطراف فعلياً بشأن الامتثال لوقف إطلاق النار ، فإن المسيران على استعداد لاستئناف المناقشات المعلقة لإيجاد حل تفاوضي لهذا الصراع”.

وأعربت واشنطن والرياض، الخميس، عن “قلقهما البالغ إزاء الانتهاكات الجسيمة لوقف إطلاق النار وإعلان جدة” من قبل الطرفين المتنازعين في السودان، بحسب البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وأشارتا إلى تكرار الانتهاكات التي تضر بالمدنيين الشعب السوداني، والتي تعيق وصول المساعدات الإنسانية وعودة الخدمات الأساسية.

وفرضت واشنطن، الخميس، عقوبات على شركات اتهمتها بإذكاء الصراع في السودان وصعدت الضغط على الجيش وقوات الدعم السريع لوقف القتال الدائر في الخرطوم ومناطق أخرى.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إنها استهدفت شركتين مرتبطتين بالجيش السوداني وشركتين مرتبطتين بقوات الدعم السريع.

وقال الجيش السوداني، الأربعاء، إنه علق المحادثات الجارية في جدة بالسعودية.

ودفع الصراع الدائر منذ نحو سبعة أسابيع السودان إلى أزمة إنسانية وحول العاصمة الخرطوم إلى ساحة حرب.

وقال شهود لوكالة رويترز إن مواجهات اندلعت، الخميس، في أنحاء مختلفة من العاصمة، الخرطوم، وإنهم سمعوا أصوات إطلاق نيران مدفعية في شمال أم درمان وإطلاق نار من حين إلى آخر في جنوب بحري.

أعلن مستشار الأمن القومي، في البيت الأبيض، جايك سوليفان، الخميس، أن الولايات المتحدة، ستفرض عقوبات اقتصادية جديدة وقيودا على التأشيرات “بحق الأطراف الذين يمارسون العنف” في السودان.
واستمرت الاشتباكات قرب سوق في جنوبي الخرطوم، حيث لقي ما لا يقل عن 19 شخصا حتفهم وأصيب 106 آخرون، الأربعاء، وفقا لعضو في إحدى لجان الأحياء.

وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في بيان، الخميس، إن واشنطن أصدرت إرشادات معدلة للشركات لتسليط الضوء على المخاطر التي فاقمها الصراع والتي يتعرض لها رجال الأعمال والأفراد الأميركيون، بما في ذلك الاتجار بالذهب من منطقة متضررة من الصراع.

وأضاف أنه تم فرض قيود على التأشيرات على الأفراد في السودان، بمن فيهم مسؤولون من الجيش وقوات الدعم السريع وقيادات من حكومة عمر البشير السابقة. ولم يتم الكشف عن أسماء الأشخاص الذين استهدفتهم قيود التأشيرات.

الحرة / وكالات – واشنطن

تعليق واحد

  1. ( دعت الولايات المتحدة والسعودية، الخميس، القوات المسلحة وقوات الدعم السريع في السودان للالتزام بجدية على “وقف إطلاق النار ودعم الجهود الإنسانية” لتلبية الاحتياجات الإنسانية للسودانيين ) …وكيف سيتم ذلك يا أميركا وبيوت ومستشفيات ومحطات تنقية المياه والكهرباء يندس فيها الافراد الباقيه من الدعم السريع ‘ ما يهم المواطنين الان اخلاء كل تلكم المرافق دون قيد او شرط وعدم استهداف القوات الامنيه لتبسط الامن على الارض ….فأين كل ذلك ؟ فخلوا طلباتكم فى حدود المعقول .

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..