الحرة

فيديو.. زوجة نافالني تغالب دموعها وتقول إن بوتين “لن يفلت من العقاب”

“شعر بتوعك بعد الفسحة اليومية وفقد وعيه على الفور ولم يتمكن الطاقم الطبي من إنعاشه”.. بهذه الرواية أعلنت مصلحة السجون الروسية وفاة زعيم المعارضة البارز أليسكي نافالني.

لكن وعند النظر إلى ما هو معروف عن المعتقل الذي نقل إليه قبل أشهر واسمه “الذئب القطبي” سرعان ما تتكون تفاصيل وحشية لـ”الفسحة” التي أشارت إليها الرواية الرسمية وتناقلتها وسائل الإعلام في موسكو.

وكان نافالني قد وصل إلى “الذئب القطبي” أو كما يعرف أيضا بـ”المستعمرة العقابية رقم 3″ في شهر ديسمبر 2023 وقال حينها حسبما نقل عنه مقربون: “أنا بخير”، قبل أن يضيفوا على لسانه: “أشعر بالارتياح لوصولي أخيرا”.

السجن ذو النظام الصارم و”المكان الذي تستخدم فيه خراطيم المياه كأداة للتعذيب” هو أكثر ما يتردد في روسيا عن “الذئب القطبي”.

وعلاوة على ذلك دائما ما لصقت به أوصاف وحشية أخرى ارتبطت به وبـ”البومة القطبية” أحد السجون الواقعة إلى القرب منه أيضا.

وتدل الأسماء على أشهر وأخطر حيوانات التندرا المفترسة المحلية، و”أولئك الذين يعذبون الضحية بلا رحمة بمخالبهم”، كما تورد بعض وسائل الإعلام الروسية، مقاربة بذلك ما يتعرض له المعتقلون في الداخل.

يقع “الذئب القطبي” في بلدة خارب شمال الدائرة القطبية الشمالية، وعلى بعد حوالي 1200 ميل شمال شرق موسكو.

وتستغرق الرحلة إليه ثلاث ساعات بالطائرة من موسكو إلى سالخارد، ثم بالعبارة عبر نهر أوب (في الصيف) أو العبور على الجليد (في الشتاء)، وكذلك يحتاج الطريق إلى قطع مسافة 50 كيلومترا بالسيارة أو ما يقرب من يومين بالقطار.

وكان في السابق جزءا من نظام معسكرات العمل القسري السوفييتية، وفقا لوسائل الإعلام المحلية، وفي تصريحات لكيرا يارميس المتحدثة باسم نافالني أشارت إلى “الفكرة من نقل المعارض إلى المعتقل البعيد هي جعل حياته أكثر صعوبة وإبعاده عن العالم”.

وأضافت أيضا أن نقله إلى المعتقل البعيد يهدف إلى “زيادة صعوبة وصول محاميه وحلفائه إليه”.

“أقسى السجون الروسية”

يعتبر “الذئب القطبي” من أقسى السجون في روسيا، وقد أدين معظم السجناء هناك بارتكاب جرائم خطيرة، كما تشير وكالة “رويترز” في تقريرها عن نافالني، ديسمبر الماضي.

وتوضح أنه تم تأسيسه في ستينيات القرن الماضي كجزء مما كان يعرف في السابق بنظام معسكرات العمل القسري السوفييتية.

نافالني.. من معارضة بوتين وفضح الفساد إلى التسميم ثم الموت خلف القضبان

بعد نحو ثلاث سنوات من اعتقاله، أعلن الجمعة عن وفاة أليكسي نافالني المعارض الروسي البارز وألد أعداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن عمر ناهز 47 عاما.

ويضم ما يقرب من 1000 شخص، وهم من أخطر السجناء والمجرمين المتكررين والذين يقضون أحكاما طويلة، وفق صحيفة “كوميرسانت”، وتوضح أن العقيد في الخدمة المحلية فاديم كالينين هو من يرأسه.

تُعرف المنطقة التي تحيط بالسجن بـ”المنطقة الحمراء”، ويعتقد الصحفي ديمتري كوليزيف وأحد رفاق نافالني السابقين في تصريحات له أن “الكثير داخل المستعمرة (الذئب القطبي) مبني على كسر إرادة المقاومة وتحويل المدان المتمرد إلى مذنب خاضع”.

وبدورها تشير الناشطة في مجال حقوق الإنسان فيرا غونشاروفا لقناة RTVI إلى أن قرية خارب نفسها (التي يقع فيها المعتقل) هي “مكان كارثي”، وفي رأيها لا تختلف مستعمرات “الذئب القطبي” و”البومة القطبية” كثيرا عن بعضها البعض من حيث ظروف الاحتجاز.

وتورد منصة “البوابة القانونية الروسية” عبر تطبيق تلغرام أن “الذئب القطبي هو المكان الذي لن يذهب إليه أحد طواعية، حتى بدافع الفضول”.

وتوضح أنه المنطقة التي يتواجد فيها نائية جدا بالمعنى الحرفي للكلمة، وحتى أنه يصعب الوصول إليه عبر “حيوانات الرنة”.

“يكاد يكون من المستحيل البقاء على قيد الحياة هناك في البرية، كما يكاد يكون من المستحيل الهروب”، وفق ما يشير ذات المصدر الروسي.

وتوضح المنصة أنه يمكن ملاحظة تمثال لـ”الذئب القطبي” عند مدخل المعتقل، مضيفة: “لم يذكر التاريخ من الذي أسسه، ومن الممكن أنه كان نتاج أنشطة السجناء”.

“اغتيل بوحشية من قبل الكرملين”.. تنديد واسع بوفاة المعارض الروسي نافالني

تتوالى ردود الأفعال الدولية المنددة بوفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني في سجنه في الدائرة القطبية الشمالية، اليوم الجمعة، وسط تحميل مسؤولية مباشرة عن الوفاة لموسكو والكرملين.

وفي ذات السجن المنعزل، قضى شريك ميخائيل خودوركوفسكي الرئيس السابق لمجموعة النفط العملاقة”“يوكوس”، بلاتون ليبيديف عقوبة السجن ثماني سنوات.

وقد اعتبر كثيرون حينها أن القضية “دبرتها السلطات الروسية” لكسر رجل الأعمال المستقل الذي كان يدعم المعارضة ولا يتردد في مخالفة بوتين.

وفي غضون ذلك ومنذ أشهر يفسر مراقبون وجود نافالني في سجن “الذئب القطبي” تحت حراسة مشددة، بمنع أي تأثير محتمل له في الانتخابات الرئاسية المرتقب إجراء جولتها الأولى في الـ 17 مارس 2024.

“لا حاجة لاختراق أدوات تعذيب”

تذكر وسائل إعلام روسية وغربية متقاطعة أن المعتقل أو كما يطلق عليها أيضا بـ”المستعمرة” يضم حمامات ومغاسل ومزرعة دواجن وخنازير، ومخزن، وغرفة مرجل، ومكتبة، وورشة نجارة.

ويعمل السجناء فيه بشكل خاص في دباغة وخياطة جلود الرنة التي يستخدمها السكان الأصليون المحليون، بالإضافة إلى الهدايا التذكارية وبناء الهياكل الصغيرة.

ويوجد هناك كنيسة صغيرة للقديس سرجيوس رادونيج، تم بناؤها من قبل السجناء أنفسهم في عام 1999.

ويورد تقرير  لـ”إذاعة أوروبا الحرة” نشر في ديسمبر 2023 شهادة لرجل أطلق سراحه من “الذئب القطبي”، ونقلتها الناشطة في مجال حقوق السجناء أولغا رومانوفا.

وتقول نقلا عن لسانه: “في الشتاء يتم تجميع السجناء على عجل في الفناء بملابس خفيفة. لا يُسمح لهم بالتصفيق أو فرك أيديهم معا. وكان عليهم الوقوف لمدة 30 أو 40 دقيقة دون التحرك عندما كانت درجة الحرارة 45 درجة مئوية تحت الصفر”.

وإذا تحرك شخص ما سرعان ما يرش السجانون عليه الماء البارد، بحسب رواية الناشطة الحقوقية نقلا عن المفرج عنه.

ويضيف: “في الربيع كان هناك تعذيب جديد. البعوض والذباب القارص. وفي حال تحرك أي شخص يتم رشنا بمدافع الماء”.

وقال المخرج الأوكراني أوليه سينتسوف، الذي قضى خمس سنوات في إدانته بالإرهاب في ذات السجن: “بمجرد أن تتجاوز العتبة، يعلمونك أنه ليس لديك أي حقوق ولا يوجد من تشتكي إليه”، بحسب “إذاعة أوروبا الحرة”.

وتحدث المخرج عن ضرب وإذلال وصدمات  كهربائية وطرق تعذيب يتم ممارستها هناك، ويضاف إليها الاحتجاز في زنزانة باردة عاريا أو بملابس مبللة.

ومع ذلك ما سبق ليس الأسوأ، حيث “يمكن أن يتم حبسك في (وضع الجنين) في صندوق حديدي حيث لا يمكنك التنفس إلا بصعوبة”، أو أن “تتبول على نفسك في ظل سماعك بشكل روتيني التهديدات المتعلقة بالاغتصاب”.

ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن السجن يضم قتلة متسلسلين، ومغتصبين، ومشتهي الأطفال، ومرتكبي الجرائم المتكررة، وغيرهم من المدانين بارتكاب أخطر الجرائم ويقضون أحكاما بالسجن لمدة 20 عاما أو أكثر.

ومن بين النشطاء إيفان جدانوف، مدير مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد، التي اعتبرتها الدولة متطرفة ومحظورة في روسيا.

وقال في ديسمبر2023 لـ”إذاعة أوروبا الحرة”: “كل ما عليك فعله هو إلقاء نظرة على الخريطة ويمكنك أن ترى أن هذا هو السجن الأشد قسوة في أقصى الشمال”.

ويضيف: “الموقع ذاته يعني أن الظروف هناك هي الأكثر قسوة. وسيُحتجز نافالني لمدة عام على الأقل في زنزانة بها منطقة صغيرة للتمارين الرياضية ولا يمكنك حتى رؤية السماء منها”.

وفي معظم أيام السنة، لا توجد رحلات جوية إلى المنطقة، والوصول إليها بالقطار صعب ومحدود، ويتم الاتصال الوحيد بالسجن عن طريق خدمة البريد الروسية العادية، حسب جدانوف.

ويتابع: “أنت لا تعرف أبدا ما إذا كانت رسالتك قد وصلت أم لا، أو ما إذا كانت هناك أي فرصة للمستلم للرد. كان هذا هو الهدف من إرسال نافالني بعيدا”.

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..