عربي | BBC News

الفيلم الحائز على جائزة الأوسكار والذي صوّر حياة أليكسي نافالني واحتمالية موته

الفيلم الحائز على جائزة الأوسكار والذي صوّر حياة أليكسي نافالني واحتمالية موته

أليكسي نافالني

صدر الصورة، من الفيلم

التعليق على الصورة،

توفي الناشط السياسي الروسي، أليكسي نافالني، البالغ من العمر 47 عاما في أحد سجون الدائرة القطبية الشمالية يوم الجمعة

  • Author, جورج رايت
  • Role, بي بي سي نيوز

“إذا قُتلتَ، وحدث ذلك، فما هي الرسالة التي ستتركها وراءك للشعب الروسي؟”.

هذا هو السؤال الأول الذي طرحه المخرج الكندي دانييل روهر على أليكسي نافالني في الفيلم الوثائقي نافالني الحائز على جائزة الأوسكار عام 2022.

رد نافالني مبتسماً: “لا يا دانيال”.

“مستحيل. يبدو الأمر وكأنك تنتج فيلما عن قضية موتي”.

ومع أنباء وفاة الناشط السياسي الروسي البالغ من العمر 47 عاما في أحد سجون الدائرة القطبية الشمالية يوم الجمعة، اكتسبت هذه الكلمات حاليا تأثيرا جديدا.

تخطى قصص مقترحة وواصل القراءة

قصص مقترحة

قصص مقترحة نهاية

وقالت سلطات السجن الروسي إن المعارض المعروف بانتقاده للكرملين أصيب بوعكة صحية عقب ممارسته رياضة المشي. ويقول الفريق القانوني لنافالني إن السلطات الروسية تحتجز جثته عمداً حتى تتمكن من إخفاء أي آثار لقتله”.

وعلى الرغم من المخاطر الواضحة التي كان نافالني يواجهها في روسيا، إلا أن روهر قال لبي بي سي إنه لا يزال في حالة من الصدمة الكاملة منذ سماع نبأ وفاة صديقه.

تخطى يستحق الانتباه وواصل القراءة

يستحق الانتباه

شرح معمق لقصة بارزة من أخباراليوم، لمساعدتك على فهم أهم الأحداث حولك وأثرها على حياتك

الحلقات

يستحق الانتباه نهاية

وأضاف: “لقد صدمت عندما سمعت الخبر، على الرغم من أن أي شخص يشاهد الفيلم لا ينبغي أن يصاب بالصدمة، ولا ينبغي أن يكون الأمر مفاجئًا”.

ووصف روهر كيف تطورت صداقته مع نافالني خلال مشروع الفيلم.

وقال المخرج: “أعتقد أن احترامنا المتبادل لبعضنا البعض كان مبنيًا على روح الدعابة المشتركة – فهو رجل مرح للغاية، ويحب الضحك. وفي غضون 10 ثوانٍ تقريبا من لقائي كان يسخر مني ويقول بعض النكات عني، وهو أمر أعده “لغة حبي، لذلك كنت أرد عليه على الفور”.

ويتتبع الفيلم نافالني وفريقه وهم يكشفون مؤامرة تسميمه بغاز الأعصاب القاتل نوفيتشوك.

وكان المعارض الروسي قد انهار أثناء رحلة فوق سيبيريا في أغسطس/ آب 2020 ونقل إلى مستشفى في أومسك، بعد أن هبطت الطائرة اضطراريا لإنقاذ حياته. وفي النهاية سمح المسؤولون الروس بنقله جواً إلى برلين لتلقي العلاج.

وكشفت الحكومة الألمانية أن الاختبارات التي أجراها الجيش وجدت “دليلا قاطعاً” على وجود آثار لغاز الأعصاب الكيميائي من مجموعة نوفيتشوك.

ونفى الكرملين تورط في ذلك ورفض النتائج التي أشارت إلى غاز نوفيتشوك. وكان كثيرون متشككين، بما في ذلك نافالني نفسه، الذي شرع في إجراء تحقيق خاص به مع فريق من الصحفيين.

دانييل روهر، على اليسار، مع نافالني وزوجته يوليا

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

دانييل روهر، على اليسار، مع نافالني وزوجته يوليا

وفي أحد المشاهد غير العادية في الفيلم، يخدع نافالني أحد عملاء جهاز الأمن الفيدرالي ليعترف عبر الهاتف بأن السلاح الكيميائي صًب على ملابس نافالني الداخلية في أحد فنادق تومسك.

وقال العميل كونستانتين كودريافتسيف إنه لو لم تهبط الطائرة اضطراريا، لكان نافالني قد مات. ولم يعرف مصير العميل بعد ذلك.

قال شين بوريس، منتج الفيلم: “لقد أذهلنا جميعا”.

وأضاف “عندما بدأ الفريق تلك المقابلة، لا أعتقد أن أحدًا توقع أن تسفر المكالمات معه عن أي نتيجة من هذا القبيل”.

ويتتبع الفيلم نافالني وهو يتعافى من التسمم ويقضي بعض الوقت مع عائلته. ويوثق عودته إلى روسيا، حيث قَبض عليه لدى وصوله.

ولم يتمكن بعدها من التجول حرا مرة أخرى.

يقول روهر إنه ونافالني أصبحا قريبين خلال شهرين من التصوير، لكن الموضوع يعني أن الأمر لم يكن سهلا.

ويضيف “كانت هناك لحظات متوترة للغاية، حيث كان على أن أسأله أشياء غير مريحة. حتى السؤال الأول في الفيلم٫ كان سؤالا خاطئا وغير مريح للغاية، لكنني هناك أولاً وقبل كل شيء لأصنع فيلما”.

وقال المخرج إنه تبادل الرسائل مع نافالني بعد أن سُجن عند عودته إلى روسيا.

وأضاف “أنا سعيد للغاية بوجود تلك الرسائل حتى يومنا هذا. لقد وضعتها في مكتبي وسأعتز بها إلى الأبد”.

دانييل روهر ويوليا نافالنايا

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

دانييل روهر ويوليا نافالنايا يتعانقان في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2023

ومن الملاحظ أن احتمال وفاة نافالني هو الخيط الذي يمتد طوال الفيلم

وفي أحد المشاهد، بين المقابلات، سأله أحد أعضاء فريق نافالني عما إذا كان يشعر بالغضب من الأسئلة حول ماضيه.

فأجاب نافالني إنه ليس كذلك، لكنه أضاف “كل ما في الأمر أنني أدركت أنه يصور كل شيء من أجل الفيلم الذي سيطلقه إذا ما تعرضت لمحاولة القتل”.

وفي الواقع، عَرض الفيلم قبل وفاته وحظي بإشادة دولية واسعة النطاق. وقالت صحيفة الغارديان إنه “واحد من أكثر الأشياء المذهلة التي ستشاهدها على الإطلاق”، بينما وصفته صحيفة التايمز بأنه “بلا شك أحد أكثر الأفلام الوثائقية إثارة التي أَصدرت هذا العام أو أي عام آخر

وفي ضوء ما حدث، يشاهد الكثيرون الفيلم الآن.

ويسأل المخرج أليكسي في المشهد الأخير “إذا قَبض عليك وأَلقيت في السجن، أو حدث ما لا يمكن تصوره وقَتلت، ما هي الرسالة التي ستتركها وراءك للشعب الروسي؟”.

فيرد نافالني لفترة وجيزة باللغة الإنجليزية، قبل أن يقترح عليه المخرج العودة إلى لغته الأم.

وينهي كلامه بالروسية: “نحن لا ندرك مدى قوتنا في الواقع. الشيء الوحيد الضروري لانتصار الشر هو ألا يفعل الناس الطيبون شيئا”.

ويضيف “لذا، لا تكن خاملا”، قبل أن يلقي نظرة فاحصة على الكاميرا.

يقول روهر إن الفيلم غيّر حياته

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

يقول روهر إن الفيلم غيّر حياته

يقول روهر إن صناعة الفيلم غيرت حياته.

ويضيف: “كان لذلك تأثير عميق على كإنسان”.

ويمضي: “عندما أفكر في حياته، سيذكرني أنه بغض النظر عن المصاعب التي تواجهها في الحياة، إذا كان لديك خفة دم ولم تفقد إنسانيتك – استمر في الضحك، واستمر في كتابة رسائل عيد الحب لزوجتك – كل شيء سيكون على ما يرام”.

ويختم روهر: “لن يكون كل شيء على ما يرام بالنسبة لأليكسي كما نعلم، ولكن حياته عبارة عن دروس متقدمة في الشجاعة والمرونة، وضوء في الظلام”.

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..