الصحة

يحتوي على مادة موجودة بزيت الزيتون.. عقار قد يساعد في علاج سرطان دماغ قاتل

يعتبر الورم الأرومي الدبقي الشكل الأكثر شيوعًا لأورام المخ، وبحسب العديد من الأطباء، فإن ذلك السرطان يعد عدوانيا للغاية، حيث يموت معظم المصابين به خلال عام واحد من التشخيص.

ووفقا لصحيفة “تلغراف”البريطانية، فقد أظهر دواء مشتق من حمض الأوليك، وهي مادة كيميائية تتواجد بشكل طبيعي في زيت الزيتون، نتائج واعدة في الدراسات المبكرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هيئة الخدمات الصحية الوطنية في الممكلة المتحدة، أطلقت تجارب المرحلة الثالثة لاختبار فعالية العقار الجديد.

فيروس يمنح مرضى سرطان الدماغ أملا جديدا

اكتشف علماء فيروسا يسمى Reovirus يمكن حقنه مباشرة في مجرى الدم لتحفيز الجهاز المناعي والمساعدة في التخلص من الخلايا السرطانية في الدماغ.

وأظهرت النتائج السابقة على 54 شخصًا، والتي نُشرت خلال عام 2023 في المجلة البريطانية للسرطان، أنه يجب إعطاء الدواء 3 مرات في اليوم.

وفي المراحل السابقة، استجاب ربع المرضى بشكل إيجابي وعاش مريض واحد لأكثر من 3 سنوات.

وفي المرحلة الثالثة والحالية من تجربة الدواء، المسمى حمض الإيدوكسيوليك أو” 2-OHOA”، سيخضع أكثر من 200 مريض لتلك التجارب.

ويعمل الدواء عن طريق إعادة تشكيل أغشية الخلايا السرطانية لمنعها من العمل مثل الورم الطبيعي، ولمنع السرطان من النمو أو الانتشار بشكل فعال.

وقالت الدكتورة خوانيتا لوبيز، استشارية الأورام الطبية في مؤسسة “Royal Marsden NHS Foundation”، والمشرفة الرئيسية على التجارب: “الورم الأرومي الدبقي داء يصعب علاجه بشكل لا يصدق، والمرضى في المراحل المتقدمة تكون نتائجهم سيئة للغاية، وغالبًا ما يعيشون لمدة عام واحد فقط بعد تشخيصهم”.

وتابعت: “لم يظهر علاج جديد لذلك المرض منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، ولهذا فإن هناك حاجة ماسة إلى تسريع تطوير الأدوية. نتطلع بشدة إلى نتائج التجارب الجارية، ونأمل بأن يصبح هذا العلاج متاحًا على نطاق واسع في نهاية المطاف”.

خوذة “أبتون”.. علاج جديد لسرطان الدماغ

طورت شركة إسرائيلية جهازا على شكل خوذة يمنع نمو أورام الدماغ باستخدام النبضات الكهربائية مع حد أدنى من الآثار الجانبية التي قد تلحق بالأنسجة السليمة في الدماغ.

“علامة فارقة”

من جانبها، أوضحت الرئيسة التنفيذية لجمعية أورام المخ الخيرية في بريطانيا، الدكتورة ميشيل عفيف، أنه “من الصعب علاج الأورام الأرومية الدبقية، لذا فإن أي بحث يمهد الطريق لعلاجات أفضل للأشخاص الذين يواجهون هذا المرض، يعد علامة فارقة مهمة”.

وزادت: “نرحب بالمرحلة الثالثة من التجارب السريرية لأولئك الذين يعانون من هذا المرض المدمر.. ونحن نتطلع إلى متابعة التقدم المحرز في هذا العلاج الجديد في المرحلة الثالثة من التجربة”.

أما مديرة المشاركة العلمية في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، ماريان بيكر، فقالت: “من المذهل أن نرى ذلك الدواء يصل إلى المرحلة الثالثة من الدراسات، حيث يعمل الباحثون مع مجموعات أكبر من المتطوعين المصابين بالورم الأرومي الدبقي”.

واعتبرت أن ذلك سيمنح المزيد من “خيارات العلاج للأشخاص الذين يعانون من أورام المخ وأنواع أخرى من السرطان”.

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..