أخبار السودان

ندرة وغلاء أسعار الأدوية ومعاناة لمرضي الأمراض المزمنة بوسط دارفور

يعاني المرضي بولاية وسط دارفور من عدم توفر العلاج مع في ندرة الأدوية وارتفاع أسعارها، بجانب عدم توفر أدوية الأمراض المزمنة.

وقال الناشط المدني بمدينة زالنجي بولاية وسط دارفور سعد أحمد أصيل لراديو دبنقا أن المواطن في وسط دارفور ظل يعاني في الحصول على العلاج والخدمات الطبية، مشيراً إلى ارتفاع أسعار الأدوية وندرتها بما جعلها فوق طاقة المواطن وبعيدا عن متناوله في ظل ظروف الحرب واثارها التي انعكست علية وعلى مجمل الخدمات ومنها الصحية.

وأكد أن المصابين الأمراض المزمنة يعانون أيضاً في الحصول على العلاج مع عدم توفر الأدوية وارتفاع أسعارها وعدم توفر السيولة في أيدي المواطنين خاصة الذين كانوا يعتمدون على المرتبات التي ظلت متوقفة ولم يتم صرف غير راتب شهر واحد مما أدى لتدهور أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية لحد كبير جدا.

وقال أن مناطق ولاية وسط دارفور الأخرى لم تدخلها منظمة أطباء بلا حدود ولم يتم التعرف على حقيقة الوضع الصحي فيها ولم تتضح حتي الآن ما إذا كانت هنالك بوادر كارثة صحية في مناطق الولاية الأخرى بوسط دارفور.

ولفت إلى أن منظمة أطباء بلا حدود التي تنشط في ولاية وسط دارفور غطت حوالى 70% من العمل في مستشفى زالنجي، مبيناً أن منظمة أطباء بلا حدود تعمل على تقديم المزيد من الخدمات لدعم القطاع الصحي بالأدوية والمعدات للمعامل والفحص وغيرها.

وأشار إلى أن ما تقدمة منظمة أطباء بلا حدود في زالنجي بولاية وسط دارفور يمكن أن يساهم في حل بعض مشاكل الخدمات الصحية بمدينة زالنجي.

وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في مستشفى زالنجي بولاية وسط دارفور لدعم القطاع الصحي الذي تضرر بفعل الحرب، من خلال تقديم العلاج للمرضي وتوفير الأدوية.

دبنقا

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..