الحرة

أميركا تدعو حماس لإطلاق سراح نساء ومسنين رهائن لوقف إطلاق النار لفترة أطول

حث البيت الأبيض، الثلاثاء، مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في غزة على إطلاق سراح النساء والمسنين والجرحى الرهائن، وقبول وقف مؤقت لإطلاق النار في القتال مع إسرائيل من أجل ضمان اتفاق أكثر استدامة.

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان للصحفيين “مطروح على الطاولة الآن وقف لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع، وربما يتسنى تمديده إذا أطلقت حماس ببساطة سراح (الرهائن من) النساء والجرحى والمسنين”.

وقبلت إسرائيل شروط وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع مقابل إطلاق سراح بعض الرهائن الذين تحتجزهم حماس منذ هجومها في السابع من أكتوبر، الذي قالت إسرائيل إنه أودى بنحو 1200 شخص.

وفي ردها على هجوم حماس، قتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 31 ألف فلسطيني في قطاع غزة معظمهم مدنيون، وفقا لوزارة الصحة في قطاع غزة.

وتقول حماس، التي تصنفها الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية، إنها لن تقبل إلا باتفاق يستند إلى وقف دائم لإطلاق النار ينهي الحرب ويتضمن انسحاب القوات الإسرائيلية من غزة، رافضة إقرار هدنة مؤقتة أخرى.

وبموجب الاقتراح الأحدث ستفرج إسرائيل عن 10 سجناء فلسطينيين مقابل كل رهينة لدى حماس.

واحتجزت حماس ما لا يقل عن 200 رهينة في السابع من أكتوبر، وخلال هدنة استمرت أسبوعا في أواخر نوفمبر أطلقت الحركة سراح ما يزيد على 100 رهينة إسرائيلي وأجنبي مقابل إفراج إسرائيل عن نحو 240 سجينا فلسطينيا.

وقال سوليفان “مصممون على محاولة التوصل إلى وقف لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع على الأقل مع عودة الرهائن (إلى إسرائيل) ثم محاولة البناء على ذلك إلى شيء أكثر استدامة، لكن لا يمكنني تقديم أي توقعات بشأن ما سيفضي إليه ذلك”.

رويترز

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..