أخبار السودان

الأمم المتحدة تدعو إلى “وصول غير مقيّد” للمساعدات في السودان

دعت الأمم المتحدة، الجمعة، إلى “وصول غير مقيّد” للعاملين في المجال الإنساني في السودان المهدد بالمجاعة بعد مرور قرابة عام على الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وأوضحت جيل لولر من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، التي قامت أخيرا بزيارة للخرطوم، أن هناك مخزونا كافيا من المساعدات الإنسانية في بورتسودان، لكن إيصالها إلى السكان يطرح مشكلة.

وقادت لولر أول مهمة للأمم المتحدة في هذه المنطقة منذ بداية الحرب، التي يقول خبراء إنها قد تستمر لسنوات، بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وقالت عبر رابط فيديو من نيويورك: “يجب أن يتيح طرفا النزاع وصول المساعدات الإنسانية بشكل سريع ومستدام وغير مقيّد” بهدف السماح للمنظمات بالتحرك عبر خطوط المواجهة وعبور حدود الدول المجاورة.

وفي مطلع مارس، أطلق برنامج الأغذية العالمي تحذيرا قائلا إن الحرب “يمكن أن تتسبب في أكبر أزمة جوع في العالم”، في بلد يشهد أكبر أزمة نزوح سكاني في العالم.

ويعاني 18 مليون شخص في كل أنحاء السودان انعدام الأمن الغذائي الحاد، من بينهم خمسة ملايين وصلوا إلى المرحلة الأخيرة قبل المجاعة، وهم بالكاد يستطيعون تلقي المساعدة من العاملين في المجال الإنساني، إذ يواجه هؤلاء قيودا على الحركة ونقصا كبيرا في التمويل، وفق برنامج الأغذية العالمي.

كذلك، دعت الأمم المتحدة، الجمعة، إلى تقديم دعم مالي أكبر. وقالت أليساندرا فيلوتشي، وهي ناطقة باسم الأمم المتحدة في جنيف خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقدته اليونيسف “نحن في حاجة إلى موارد إضافية”.

وأوضحت أن الأمم المتحدة تحتاج إلى 2,7 مليار دولار هذا العام لمساعدة السكان في السودان، وجمعت حتى الآن 5 في المئة من هذا المبلغ وفق فيلوتشي.

وتابعت: “لذلك نحن نحتاج فعلا إلى الدعم ونكرر الدعوة التي أطلقها الأمين العام (للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش) في وقت سابق من هذا الشهر لوقف القتال خلال شهر رمضان المبارك”.

وأسفر النزاع في السودان عن سقوط آلاف القتلى وثمانية ملايين نازح، بحسب الأمم المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..