عربي | BBC News

هل يُباع تيك توك بموجب قانون أمريكي قريباً؟ صحف

هل يُباع تيك توك بموجب قانون أمريكي قريباً؟ صحف

تيك توك

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

فشل ترامب في حظر تيك توك في الولايات المتحدة أثناء رئاسته للولايات المتحدة

نبدأ جولتنا في الصحف من الفايننشال تايمز التي ركزت على التشريع الذي مرره مجلس النواب الأمريكي الأربعاء الماضي الذي ينص على إلزام المدير التنفيذي ومالك الشركة المشغلة لتطبيق تيك توك ومالك الشركة شاو زي تشو على بيع تطبيق نشر الفيديوهات القصيرة.

ونقلت الصحيفة عن تشو قوله: “هناك الكثير من الجلبة، لكني لا أعرف بالضبط ما الخطأ الذي ارتكبناه”، وذلك أثناء زيارته لكابيتول هيل عقب إصدار القانون الأمريكي.

وربما يكون من الغريب أن نسمع هذه التصريحات من مالك الشركة في ضوء الوضوح الشديد الذي أعرب به أعضاء الكونغرس الأمريكي عن مخاوفهم بعد أن أصبح تطبيق تيك توك، الذي تشغله شركة “بايتدانس”، هو الاختيار الأول للأمريكيين بين مواقع التواصل الاجتماعي، وفقا للمقال الذي كتبه ديمتري سيفاستوبولو، وجيمس فونتانيللا، وتابي كيندر.

وأعرب مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن بالغ قلقهم في مناسبات عدة حيال إمكانية استيلاء الحكومة في بكين على بيانات عشرات الملايين من الأمريكيين المسجلين على موقع التواصل الاجتماعي تيك توك الذي يحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة، التي تحولت إلى تشريع مرره مجلس النواب الأمريكي الأربعاء الماضي بنتيجة سجلت 362- 65 صوتا، والذي يقضي بأن يُحذف تطبيق تيك توك من متاجر التطبيقات العاملة في الولايات المتحدة إذا لم تتنازل عنه شركة “بايتدانس” خلال 180 يوماً.

ولا يزال من الضروري أن يُرفع مشروع القانون إلى مجلس الشيوخ الأمريكي لتمريره حتى يتحول إلى قانون مفعل في حين أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه سيصادق عليه بمجرد وصوله إليه بعد الانتهاء من الإجراءات التشريعية الحالية.

تخطى قصص مقترحة وواصل القراءة

قصص مقترحة

قصص مقترحة نهاية

في المقابل، انتقدت إدارة تيك توك التشريع الأمريكي الذي قد يلزم “بايتدانس” المشغلة للتطبيق، واصفة إياه بأنه “غير دستوري” لأن الشركة ليست تابعة للحكومة الصينية. ورأى منتقدو التطبيق أيضا أنه لا ينبغي السماح بتشغيل تيك توك في الولايات المتحدة كونه مملوكا لصينيين أسوةً بالقيود المفروضة على الملكية الأجنبية لوسائل الإعلام التقليدية مثل الصحف والقنوات التلفزيونية.

على ذلك، أصبح انتقاد تيك توك لا يقتصر على المشرعين والأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة التي رددت في مناسبات عدة مخاوف حيال الأمن الوطني الأمريكي فقط، بل تجاوز ذلك إلى منتقدين آخرين للتطبيق من المواطنين الأمريكيين أنفسهم. فعلى سبيل المثال، هناك جماعات يهودية تتهم تيك توك يجعل الأصوات الموالية للفلسطينيين أكثر انتشاراً باستخدام اللوغاريتمات الخاصة به مقارنة بالأصوات الموالية للجانب الإسرائيلي.

ورغم هذه الجهود التشريعية، لا تزال هناك تساؤلات كثيرة تلوح في الأفق حول مستقبل التطبيق الأكثر شعبية بين تطبيقات التواصل الاجتماعي بين الأمريكيين. وأول هذه التساؤلات يتعلق بكيفية تعامل مجلس الشيوخ مع التشريع المقترح وسط غموض حول موقف المشرعين الأمريكيين في المجلس من القانون، إذا لم تصدر أي تصريحات بخصوص مشروع القانون عن أي من الأعضاء في مقدمتهم زعيم الأغلبية الجمهورية تشاك شومر.

كما يبقى تساؤل ملح آخر عن مصير تيك توك وإلى من ستؤول ملكيته حال تحول التشريع المقترح إلى قانون مفعل؟ وهل يخضع التطبيق للسيطرة الأمريكية في نهاية المطاف؟

لكن لن نتمكن من التوصل إلى إجابة عن تلك الأسئلة إلا بعد تصديق الرئيس الأمريكي جو بايدن على مشروع القانون حال تمريره من مجلس الشيوخ.

تيك توك في مجلس الشيوخ

شاو زي تشو

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

زار مؤسس تيك توك شاو زي تشو مقر الكونجرس الأمريكي في اليوم التالي لتمرير مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون يلزمه ببيع التطبيق

تخطى يستحق الانتباه وواصل القراءة

يستحق الانتباه

شرح معمق لقصة بارزة من أخباراليوم، لمساعدتك على فهم أهم الأحداث حولك وأثرها على حياتك

الحلقات

يستحق الانتباه نهاية

ننتقل إلى صحيفة الغارديان البريطانية التي ألقت الضوء على ما يمكن أن يحدث على صعيد التشريع المقترح بخصوص تيك توك في مجلس الشيوخ، ملقيةً الضوء على وجهات نظر بعض المشرعين في هذا القانون المنتظر وما يمكن أن يؤول إليه من التمرير أو الرفض.

وقالت الصحيفة إن أغلب أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي يرون أنهم يحتاجون إلى المزيد من الوقت لدراسة ما إذا كان ينبغي عليهم دعم موقف مجلس النواب الذي يتضمن ضرورة إجبار شركة “بايتدانس” الصينية على بيع تيك توك خلال ستة أشهر أو التعرض لحذفه من متاجر التطبيقات.

وقالت رئيسة لجنة التجارة بمجلس الشيوخ ماريا كانتويل، في مقابلة مع رويترز، إنها تريد تشريعاً لمعالجة المخاوف المنتشرة على نطاق واسع بشأن التطبيق الأجنبي التي تحول إلى موضوع دعوى قضائية تنظرها المحكمة في وقت سابق. وأشارت إلى أنها غير متأكدة من أن مشروع قانون مجلس النواب قد يتم تمريره من مجلس الشيوخ أيضا.

وقال كانتويل: “من المحتمل أن تكون لدينا فكرة أفضل خلال أسبوع عن الخيارات التي يمكن أن تكون متاحة. وبالطبع نريدها (تطبيق تيك توك) أن تكون أقوى أداة ممكنة ونريدها أن تكون أقوى أداة يمكننا الحصول عليها”، مؤكدة أنها تفكر في عقد جلسات استماع.

وقال رون وايدن، عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي المعروف بالتركيز على قضايا التكنولوجيا، إنه لا يزال يراجع مشروع قانون مجلس النواب، مؤكداً أن لديه “مخاوف جدية بشأن أي تطبيق يمنح الحكومة الصينية إمكانية الوصول إلى البيانات الخاصة للأمريكيين”.

وأضاف أن “التاريخ يعلمنا أنه عندما يسارع المشرعون إلى سن تشريعات بشأن التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، تُرتكب الأخطاء”.

وقال تيد كروز، عضو مجلس الشيوخ عن الحزب وأبرز الأعضاء الجمهوريين في لجنة التجارة بالمجلس، لشبكة بلومبرج إن مشروع القانون يجب أن يكون قابلاً “للتعديل بشكل كامل”، الأمر الذي قد يؤخر أي إجراء بشكل كبير.

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، إن “المجلس فقط هو الذي سيراجع التشريع”، لكنه لم يقدم جدولاً زمنياً محدداً للعمل فيما يتعلق بدراسة مشروع القانون.

تيك توك وفيسبوك

الصين - تيك توك

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

أعرب مكتب التحقيق الفيدرالي والمخابرات المركزية الأمريكية عن مخاوف حيال أن يشكل تيك توك خطرا على الأمن الوطني الأمريكي

بلغت مبيعات شركة “بايتدانس”، المالكة لتطبيق الفيديوهات القصيرة تيك توك، 120 مليار دولار العام الماضي، وهو ما يجعلها في المركز الثاني بعد مبيعات شركة “ميتا”، الشركة الأم لموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، التي سجلت 135 مليار دولار في نفس الفترة. وتقف هذه المبيعات الهائلة شاهداً على الطفرة التي يحققها التطبيق والشعبية الطاغية التي بات يتمتع بها حول العالم.

وبلغت المبيعات الأمريكية لبايتدانس حوالي 16 مليار دولار في نفس الفترة، أو ما يمثل حوالي 10 في المئة من إجمالي المبيعات حول العالم، وهي الشركة الصينية التي تتبع القطاع الخاص وتردد دائما أنها لا علاقة لها بحكومة بكين.

ويُعرف تيك توك بأنه مثير للجدل لدى دول الغرب نظرا لأن مؤسسيه صينيون، ولما يتمتع به من شعبية كبيرة تجعله الأكثر استخداما وشيوعا بين وسائل التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة. كما يثير التطبيق ذائع الصيت الجدل بسبب الطبيعية الجذابة للوغارتمات التي يستخدمها، ما يثير مخاوف إساءة استخدام البيانات الشخصية للناس علاوة على إمكانية وصول الحكومة الصينية إلى بيانات المستخدمين، وما قد يشكله ذلك من تهديد للأمن الوطني في الولايات المتحدة التي تسعى إلى إصدار تشريع يلزم الشركة الصينية المالكة للتطبيق ببيعه.

نتيجة لذلك، يواجه التطبيق الصيني خطر الحذف من متاجر التطبيقات، مثل “أبل ستور” و”غوغل بلاي”، ليكون من بين التطبيقات التي لا يمكن استخدامها داخل الولايات، وذلك بعد أن صوت مجلس النواب على مشروع قانون من شأنه أن يجبر بايتدانس على بيع تيك توك لمالك جديد في غضون ستة أشهر. ومن المقرر أن يناقش مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع القانون في الأيام القليلة المقبلة.

وحاول الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب حظر تيك توك في 2020، لكن هذا التحرك تصدت له محكمة أمريكية ولم ينجح ترامب في تمريره. كما بدأت شركة ميكروسوفت العملاقة للبرمجيات محادثات من أجل إتمام صفقة للاستحواذ على تيك توك، لكن لم يتوصل الجانبان إلى اتفاق في هذا الشأن.

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..