مقالات وآراء

أكاذيب لا تتوقف

 

عصب الشارع

صفاء الفحل

يظل الفكي جبريل يكذب كما يتتفس وهو يعلم في دواخله أن لا احد يصدقه ولكنه وارضاء لاسياده في اللجنة الإنقلابية أصبح يقول كل ما يرضيهم ولو على حساب أخلاقه ومبادئه ان كانت له أساساً أخلاق ومبادئ فبدم بارد وإبتسامة صفراء ودون حياء وخوف من الله سبحانه وفي هذا الشهر العظيم يقول بأن كافة موظفي وعمال الوطن قد استلموا رواتبهم كاملة وهو يعلم بان لا أحد غير القليل الخاضعين لهم في الولايات الستة إستلم حقوقه منذ بداية هذه الحرب اللعينة وأن كل أموال الوطن تذهب إلى بطونهم التي لاتشبع..

ولم يكن سيادتة مجبراً على الكذب وقد أعلنها منذ فترة بأن الميزانية كلها ستذهب للحرب بما يعني أن الصرف سيقتصر على دعم إستمرارها من خلال الصرف على الجنود والمستتفرين من الكتائب الإسلامية التي تحارب بإسم القوات المسلحة، بالاضافة إلى جولات حكومة الأمر الواقع الخارجية لإقناع العالم بأن الدعم السريع مجموعة إرهابية بالإضافة لدعم المؤتمرات الكيزانية الداعمة لعودة الدكتاتورية العسكرية وفلول النظام السابق.

أيضا كان عليه أن يعترف بأن حكومة الامر الواقع في بورتسودان ليس لديها ميزانية حقيقية واضحة بل تقوم بتوزيع اموال الجبايات التي تنتزعها من قوت هذا الشعب المسكين الذي يعاني الأمرين جراء هذه الحرب التي يدفع فاتورة إستمرارها غصباً عنه، تقسم على ذوي الحظوة من الأرزقية والفلول والقيادات العسكرية من أجل إسكاتها بلا ضوابط أو برنامج محدد .

الشعب الذي يتحدثون كذباً بأنه يستلم عائدات تلك الجبايات كله صار إما نازحاً في الداخل بلا عمل أو لاجئاً مشرداً في دول العالم ، والكل يعلم أين تصرف تلك الأموال ولا داعي لعمليات الإستخفاف بعقول البسطاء والكذب على العالم ومحاولة القول بأن كل الأمور على مايرام ، وهو الأعلم بأننا لسنا على ما يرام وأن يخجل من الكذب الذي لا يتوقف، إن لم يكن من الناس فمن رب الناس العالم بكل شيء ..
والثورة لن تتوقف ..
والقصاص آت يوماً لا محالة ..
والرحمة والخلود لشهداء الثورة الأبرار..
الجريدة

 

‫4 تعليقات

  1. اسفاف وانحطاط وانحدار للاسفل بسرعة قياسية..
    قلتي : “فبدم بارد وإبتسامة صفراء ودون حياء وخوف من الله سبحانه وفي هذا الشهر العظيم”ويفوت عليك انك فى هذا الشهر العظيم قاشرة موضة ومدفقه جسمك المترهل المتورم للغاشي والماشي كأنك معفية من ايات الحجاب!
    وقلتي ايضا : “حكومة الواقع في بورتسودان ليس لديها ميزانية حقيقية واضحة بل تقوم بتوزيع اموال الجبايات التي تنتزعها من قوت هذا الشعب المسكين الذي يعاني الأمرين جراء هذه الحرب التي يدفع فاتورة إستمرارها غصباً عنه” ولا اريد ان اسئلك من هو المواطن المسكين الذى فوضك بالحديث عنه لكن اريد ان اذكرك فقط ان اللهجة الابوية التى تتحدثين عنها ربما هي السبب المباشر فى العنوسة التى ظلت تلازمك.
    ثم قلتي : “ولا داعي لعمليات الإستخفاف بعقول البسطاء والكذب على العالم” وفى هذه الجزئية بالذات اقول ليك عليك نوووور فعلا مافي داعي لعمليات الاستخفاف التى تمارسيها على عقول البسطاء والكذب على العالم” ففاقد الشي لايعطيه يابيبي.

    1. يا من سميت نفسك بت الاصول
      اقتباس : ( ولا اريد ان اسئلك من هو المواطن المسكين الذى فوضك بالحديث عنه)

      تعليق : هل نفهم من ذلك ان من سمت نفسها بنت الأصول راضية عن أموال السحت التي يتم أخذها من المواطن المسكين و هل بت الاصول راضية عن معاناة ملايين الجوعى و النازحين الذين لم يتم اعطاؤهم حتى المساعدات التي أتت من الخارج فقام الظالمين المجرمين بحصر توزيعها على اقاربهم و بيع ما تبقى في اسوأ الاسواق .

      هل الحديث عن معاناة المواطنين يحتاج الى تفويض

      و طالما انك تتحدثين عن الدين فكان حريا بك ان تبيني حكم الاسلام في أكل المال العام بغير حق و ان الاسلام يابى أخذشيء من المال العام و لو كان مخيطا أي إبرة أو ما هو أصغر منها.
      عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ يَأْخُذُ الْوَبَرَةَ مِنْ جَنْبِ الْبَعِيرِ مِنَ الْمَغْنَمِ، ثم يقول: ما لي فِيهِ إِلَّا مِثْل مَا لِأَحَدِكُمْ، إِيَّاكُمْ وَالْغُلُولَ؛ فَإِنَّ الْغُلُولَ خِزْيٌ عَلَى صَاحِبِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، أَدُّوا الْخَيْطَ وَالْمِخْيَطَ وَمَا فَوْقَ ذَلِكَ، وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الْقَرِيبَ وَالْبَعِيدَ، فِي الْحَضَرِ وَالسَّفَرِ، فَإِنَّ الْجِهَادَ بَابٌ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ، إِنَّهُ لَيُنْجِي اللَّهُ بِهِ مِنَ الْهَمِّ وَالْغَمِّ، وَأَقِيمُوا حُدُودَ اللَّهِ فِي الْقَرِيبِ وَالْبَعِيدِ، وَلَا تَأْخُذْكُمْ فِي اللَّهِ لَوْمَةُ لَائِمٍ. وَقَدْ رَوَى ابْنُ مَاجَهْ بَعْضَهُ عَنِ الْمَفْلُوجِ بِهِ.

      كم ثمن الابرة الان ؟؟

  2. كلامك وتعليقك يا المسمي نفسك بت الأصول كله هراء وخراء واساءات شخصية للكاتبة وتركت الموضوع الأساسي فلذا نقول لك ان تعليقك كفسوة مدنقر عكس الهواء…

  3. “وأن يخجل من الكذب الذي لا يتوقف، إن لم يكن من الناس فمن رب الناس العالم بكل شيء” ..
    يا صفاء هل تعتقدين أن هناك كوز يعرف رب الناس؟ رجاء لا تلوثوا معتقداتنا باضفاء صفات المؤمن على هؤلاء الكفرة المجرمين. لا يوجد كوز من لدن حسن البنا والى جبريل ابراهيم يعرف الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..