أخبار المنوعات

مؤقتا.. غامبيا لن تصبح “أول دولة” تلغي حظر ختان الإناث

رفض نواب البرلمان في غامبيا، الاثنين، حتى الآن، محاولة لإلغاء الحظر المفروض على تشويه الأعضاء الأنثوية، أو ما يعرف بختان الإناث، الأمر الذي كان سيجعل الدولة الواقعة في غرب أفريقيا أول دولة في أي مكان تقوم بهذا التراجع.

وحذر ناشطون في الدولة ذات الأغلبية المسلمة من أن رفع الحظر سيضر بسنوات من العمل ضد الإجراء الذي يتم إجراؤه في الأغلب بحق الفتيات دون سن الخامسة لاعتقاد خاطئ بأنه سيتحكم في حياتهن الجنسية.

أحال النواب مشروع القانون إلى لجنة لمزيد من المناقشة، ويتوقع أن يعود مشروع القانون إلى المجلس للتصويت عليه مرة أخرى في غضون أسابيع.

يتم هذا الإجراء، الذي يُطلق عليه أيضا تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، الإزالة الجزئية أو الكاملة للأعضاء التناسلية الخارجية، في الأغلب من قبل ممارسي الطب التقليدي بأدوات مثل شفرات الحلاقة أو في بعض الأحيان من قبل العاملين في مجال الصحة.

يمكن أن يسبب نزيفا خطيرا ومضاعفات تؤدي للوفاة، لكنه لا يزال ممارسة منتشرة على نطاق واسع في أجزاء من أفريقيا.

قالت جاها دوكوريه، مؤسسة سيف هاندز فور غيرلز، وهي مجموعة محلية تهدف إلى إنهاء هذه الممارسة، للأسوشيتدبرس إنها تشعر بالقلق من إمكانية إلغاء القوانين الأخرى التي تحمي حقوق المرأة بعد ذلك. وقد خضعت دوكوريه لهذا الإجراء وشاهدت أختها تنزف حتى الموت.

وأضافت “إذا نجحوا في هذا، فنحن على يقين من أن هدفهم القادم سيكون قانون زواج الأطفال وحتى قانون العنف الأسري. إذ لا يتعلق الأمر بالدين بل بالسيطرة على النساء وأجسادهن”.

تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من نصف النساء والفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و49 عاما في غامبيا خضعن لهذا الإجراء.

أسوشيتد برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..