مقالات سياسية

التهافت على الضلال

مرتضي الصادق العربيد النزق، الذي لا يرضى أو يقنع باللذة القليلة، ولا بالبهجة الضئيلة، أفنى عمره، وشبابه الزاهر، في مطاردة شهواتة التي لا تكاد تنقضي، وحال الشباب في السودان في تلك الفترة، كان لا يختلف كثيراً عن حال الشباب في المنطقة العربية، فكلهم لم يكن يعوزهم الرواء، ولا الخنا، ولا الرغبة الملحة،  ومرتضى الذي تخرج من كلية الهندسة بتقدير ممتاز، كان مقياس النجاح عنده، أن يظفر ويوفق إلى كل ما يريد، وأن يستمتع بمباهج الحياة في اسراف وغلو، وقد يكون السبب في ذلك، أنه لم يجد من يمنعة عن الفتنة، أو يعصمه عن الغواية، فقد نشأ يتيماً توفي أبواه وهو في ميعة الصبا الأغر، وتكفل خاله “خالد” المهندس المدني برعايته، وخالد “المدني” اللقب الذي توافق الناس على منادته به، نسبة للقسم الذي تخرج منه وبرع فيه، كان طموحه الناهض أن يحرر شباب قريته من قيود الماضي، لقد تأثر “المدني”بالحضارة الغربية، التي أطلع على ما فيها من ألوان الحياة، حينما كان طالباً في كلية الهندسة بأحد جامعات الاتحاد السوفيتي في ستينيات القرن المنصرم، وأراد بعد عودته أن يستأنف حياته الحرة المتهتكة، في قريته الواقعة على ضفاف النيل الأزرق، ولكنه لاقى ضروباً من المشقة، وألواناً من العنت، و”المدني” هذا كان لا يضيق بشيء مثل ضيقه من أعراف وتقاليد المجتمعات التقليدية، التي كانت تستهجن اللذة المحرمة، وتحصي على صاحبها الأنفاس، وتبث حوله العيون، لكل هذه الأسباب كان يستبد به الملل، ويسرع إليه الضجر، وينتظر بفارغ الصبر وظيفته التي يتأهب للنهوض بأعبائها الجسام، فقد تعلم من الغرب كيف يتفانى في أداء وظيفته، ويعرف قيمتها، ولايقصر في فرائضها، لقد سئم”المدني” من قريته، ومن بساتينها الممتدة، ورياضها الجميلة، لأنه يعيش على غير سجيته وسط أهله وعترته، فهو مضطر لهذا الاحتشام المتكلف، والوقار المستعار، ووالد المهندس خالد الذي كان أول شيء جرى على خاطره بعد عودة إبنه، هو أن يزوجه من بنت أخية، لذا كان ينتظر أن يثوب إلى ابنه شيء من الرشد، حتى يكمل له مراسم قرانه، فوالد”المدني” يرى أن الزواج عاملاً أساسياً في اصلاح ولده، وأن ولده سيحب بنته أخيه، وسيسعد بهذا الحب، وبهذا ستنتهي قصته مع العبث، وستسكن نزواته بعد حركة، وتخمد شهواته بعد نشاط، ولكن صولات ” المدني” في الحق لم يوقفها إلا نسيس الموت، تزوج “المدني” من بنت عمه وهي صبية في الخامسة عشر، أو السادسةعشر من عمرها، ومضى بها إلى مقر عمله في الخرطوم، والصبية التي استولى عليها الخوف المروّع، من فكرة العيش بمعية بن عمها الذي كانت لا تعرف عنه إلا القليل، أدركت فيما بعد أنه وثيق الصلة بهذه الحركة الفكرية العنيفة، التي تلزم صاحبها بأن يزهد في العبادات والشعائر الدينية،  وهذه الحركة التي كانت تتراكم، وتتراكب، حتى غطت مساحات واسعة من أنحاء العالم، قد يعرف الناس من أمرها وقد ينكرون، ولكن” المدني” آمن بها، لأنها كانت تدفعة إلى الغضب الجامح، والسخط العنيف على الأنظمة الحاكمة، كما أنها كانت تذلل له شائك الحياة الاجتماعية التي تتعارض مع طريقته في الحياة، فهذه الحركة مزاج بين التمرد، والعهر، والمعارضة السياسية.

وبعد الزواج عاد”المدني” على ما كان عليه، شديد العاطفة، قوي الكلف و الحس بالنساء، ولعل الزواج زاده شغفاً والحاحاً، فصار يكثر من مغامراته مع “الجنس اللطيف” وكأنه سيرتحل عن هذه الحياة في القريب العاجل، لقد كانت كل المشكلات التي تتألف منها حياته، كيف يضحي بالقليل من حريته التي يريد أن يحتفظ بها ما وسعه الاحتفاظ، لتتلائم مع الضروريات التي تقتضيها حياته الطارئة الجديدة التي تحيط به وتؤثر فيه، ولعل الشيء المحقق أنه أحسّ أن والده قد ورطه في هذه الخطوة التي تخالف طبيعته وحريته التي عبث الزواج بحدودها وآمالها، وفي الجانب الآخرأخذت”نفيسة” المشرقة النفس، المبسوطة الأسارير، تراقب زوجها الذي يتهيأ للنهوض

وتستطلع حركاته، ونفيسة كما نعلم قد نشأت في قرية على ألوان من العقائد، تقتضي من صاحبها الالتزام بها، مهما لاقى فيها من جهد وضيق، ومن أهم هذه المثل والعقائد طاعة زوجها، والصبر على علاته، وعدم النفوذ إلى دقائقه،  هذه الأشياء توشك أن تكون “ديناً” عند ممن هم على شاكلة نفيسة، لأجل ذلك كانت تستحي حتى من النظر إلى ملامح زوجها، ولم تحيط هي بتقاطيع وجهه، هل هي غائرة أم عميقة، إلا بعد فترة طويلة من عيشها معه في بيت الزوجية، ونفيسة التي لم تظفر من زوجها إلا بِشْرِ ما تظفر به الزوجات،  حرصت رغم معاناتها مع الخيانة، أن تقنع عقلها بأن حياتها مع “المدني” في جملتها وتفصيلها، كانت مزاجاً من الجمال والقبح، والسعادة والتعاسة، واللذة والألم، “فالمدني” الذي يألفها حقاً، ويحبها فعلاً، ولم تتغير عاطفته تجاهها مطلقاً، عجز أن يغل نزواته أو يقيدها، ونفيسة التي لم تترك خيانة “المدني” لها أي قسطاً من أمل، أو حظاً من عزاء، سعت أن تكبح من جماح زوجها، وتكفكف من غلوائه، ولما فشلت في مساعيها أخذت تضيق “بالمدني”، وتقسو عليه، ولا تلقاه إلا عابسة ساخطة، فضاق بها المدني، وأرسلها مع أولاده الصغار إلى قريته، وحرص على أن يأتي إليهم نهاية كل شهر، فيقضي معهم يومين أو ثلاثة، ثم يعود إلى الخرطوم التي يهيم فيها بكل ما هو جميل ورائع، ويظهر هذا الوله، وذاك التدله بأي امرأة يلقاها، ويتكلف هذا العشق الفاسد إلى أبعد حد، وينخرط في عوالمه وضروبه إلى أوسع مدى.

في هذا البيت الذي انصرفت سيدته عنه، نشأ مرتضي الذي سيقيم حياته على الخطيئة، ويعكف عليها حينما يكبر، مدللاً مرفهاً، وقد ساعده ثراء خاله، وحبه له، وعطفه عليه، ألا تقطب الدنيا جبينها عليه إلا بمقدار، وقد أكتسب مرتضى من هذا البيت باقة من الخصال التي أعانته على أن يشق طريقه في الحياة، وقد أسعفته هذه الخصال أن ينال جل ما أراد، فهو بخلاف هذه الابتسامة الساخرة التي ترتسم على محياه دائماً، كان نابها ذكياً مثل خاله”المدني”، وصاحب سحر طاغي، يستطيع أن يؤثل مكانته في القلوب، وسلطانه على النفوس، كما كان صاحبنا، صاحب حظ عظيم من الرقي، واللباقة، وخفة الظل، ومرتضى مثل خاله “المدني” في عشق النساء والافتتان بهن، فما يرى أي غادة هيفاء، في أي روضة فيحاء، إلا سعى لأن يوقعها في أسره، ويسمعها حديثه الماتع الذي يخلب الألباب، ويملأ أذناها بالوهم، والخيال، والأمل، في زواج قاصد، وبيت رفيع الدعائم، ولكن وعود هذه الشقي على كثرتها لم تستحيل إلى زواج سعيد، كانت مجرد وعود يستدرج بها قطيع الحسان إلى مخدعه، ولم يشقي مرتضى عقله، أو قلبه، أو ضميره، بمصير ضحيته التي يتحول حبها له إلى غضب عارم، ثم يغسل هذا الغضب العارم، دموع ساخنة لا يتوقف وكفها إلا في مشقة وجهد، ثم تنصرف بعد ذلك محزونة مستيئسة عنه، هكذا تمضي حياة مرتضى كما مضت حياة خاله “المدني” لا يحد حظها من الحركة، ونصيبها من النشاط، إلا علة طارئة تجبر هدير مخدعه على الخفوت، ومرتضى الذي كان يُكْبِر خاله “خالد المدني” ويُعْظِمه، أثار مرضه وهلاكه شططاً عليه، ودفعه لأن يظهر حزناً وأسى لا سابق عهد له به، ثم أخذت الأحداث تتلاقح، والخطوب تتدافع، ففي قريته والجموع ما زالت تترى معزية في فقد خاله، تناول مرتضى طعامه وهو كارهاً له، ومتبرماً به، فإذا بسيارة عسكرية، ينزل منها رجل قاسي الملامح، حاد الغضب، فظ الطباع، لا يعرف العار ولا يرضاه، يجر خلفه شقيقته وقريبتها، إنها “منى” الرائعة، العذبة، التي كانت تذيقه ألواناً من الدعة والنعيم في شقته التي استأجرها خصيصاً لفسقه وضلاله، ولكن ما أسرع ما ضاق بها هي وبنت خالتها “سلوى”، ولكن مهلاً، ترى ما هو سبب هذه الزيارة الكريمة التي أتحفوه بها؟ قطعاً هم لم يتجشموا المشاق، ويقطعوا كل تلك الرحلة المضنية من أجل إظهار الحزن واللوعة على فقد خاله، ومرتضى الذي كان يعتقد أن حياته ستمضي في هدوء شامل، وسلام كامل، أفسدت عليه “منى وسلوى” كل شيء، وأبغضت إليه كل شيء، وأحس شيئاً مما تحسه النفس وهي في مثل هذا الموقف العصيب الذي ناله فيه ما ناله من الضعة والصغار، لقد أحس مرتضى لأول مرة بالندم على حياته الناضبة، و داهمه احساس جامح بأنه يبغض خاله الراحل، ويسرف في بغضه، فهو من عبّدَ له هذا الطريق الحافل بالزيغ والآثام، وهو الذي جعل شره أكثر من خيره، لقد أسدلت “منى وسلوى” أطوار القبول والرضا عن حياته السابقة، وفتحن له أبواب التوبة، ومددن له من أسبابها، لقد اضطر مرتضى أمام توبيخ أسرته، وتهديد شقيق منى وسلوى أن يرضخ ويتزوج منهن، بعد علم بأن كلاهما حامل سفاحاً منه، وأخضعه شقيق” زوجتيه” لأن يوقع على مبلغ طائل من المال في مؤخر الصداق حتى لا يقدم على طلاقهن بعد وقت قصير.

ولم يرد مرتضى نفسه إلى الأمن، وقلبه إلى الطمأنينة طويلا، ليمضي في تلك التوبة التي سكت صوتها سريعا، لقد ترك مرتضى تلك الحياة التي ثقلت عليه، بعد أن أجبرته الظروف على الزواج، والزواج كان آخر شيء يطمح إليه، ترك مرتضى إذن منى وسلوى في قريته كما ترك خاله المدني نفيسة، وعاد لحياته السابقة، عاد لحريته المسرفة التي يبيح فيها كل لذة، ويمعن فيها في كل مجون، عاد الشقي كما كان يبتكر المعاني، ويتقن الأساليب، ويحسن الاختيار، ويعود نهاية كل شهر لزوجتيه وولديه، تماماً كما كان يفعل خاله “المدني” في حياته، والغريب أن مرتضى بعد أن طافت به هذه الخطوب، ورجع لحياته العابثة، أصبح أكثر قدرة على الحركة والاضطراب، وأميل إلى التروي والانتقاء، وأحرص على الاستمتاع بضروب الملذات في شره وعنف، وسار على هذا النهج حتى حضرته الوفاة، وطوته يد المنون.

د.الطيب النقر

‫8 تعليقات

  1. الله لا كسبكم يا كيزان يا ملاعين، كما يختم الدكتور مرتضى الغالي، حفظه الله، مقالاته. يا زول، أنت ما عندك شغل غير رفع ضغطنا بهذا الهراء الذي تلوث به هذا الموقع المرموق؟! أم أن التنظيم العالمي للأخوان الشياطين قد فوضت بإغاظة السودانيين وتشتيت أنظارهم عن الدمار الذي تسببتم فيه والوبلات التي أريتموها لأهلنا الطيبين؟ قاتلكم الله وانتقم منكم في هذه الدنيا والآخرة.

  2. حكايتك شنو الايام دي.
    نسوان وعشق وزنا. الدنيا رمضان راعي مشاعر الناس
    عليكم اللعنة يا كيزان يا زناة نهار رمضان

  3. تواصل في التهافت والضلال الانشائي الفارغ … وسوف نواصل في النقد والسخرية …
    الاخ مولع لدرجة الهوس بالحشو والاطناب وركاكة انشاء المدارس الثانوية، يري في نفسه -وهذا حق تكفله له كل الاعراف- كاتب قصة قصيرة بل وحتي احياناً شاعر ايضاً كما جاء في مكان آخر ..

    https://sudaneseonline.com/board/515/msg/1710687125.html

    يقول عن قصيدته في الرابط اعلاه واقتبس:
    “الملهمة كانت النجمة سلاف فواخرجي ..
    كانت مزة جامدة بصراحة”
    في تلك الملهمة الفواخرجية قام استشعر وجادت قريحته:
    كحلاء تدمر متى الوصالا
    وعلامــــــــا التبـــــــرم والمــــــلالا
    ممــتاح أنــا يرتجــــــــــي النـــــوالا
    فجودي بالنفــــــحاتِ والأنفالا

    جودي يا “مزةً” جامدةً فعلاً …. بصراحة جبت خبرها يا كوز بهذا الغثاء !!
    ولو بلغ الممثلة السورية العلوية المعدلة بحقن البوتوكس، هذا العبث لاعتزلت التمثيل !!
    هل يعلم الشويعر ان ملهمته “المزة” قالت:
    “لا ثوار في سوريا بل يوجد بلطجية وإرهابيون… وأنها أصابت عندما نشرت صورتها بالبدلة العسكرية مع الجيش السوري، معتبرة أن الجيش السوري يضم أشرف الناس، وحذاء العسكري السوري أشرف من أي شيء.”

    يا اخ الطيب القصة القصيرة والشعر ابداع … والابداع والكوزنة لا يجتمعان الي يوم الحشر …
    وإنك امرؤٌ فيك كوزنة بائنة بينونة كبري !!

  4. يا دكتور، الطيب النقر.
    تحية طيبة.
    ما تنسي غدا الخميس ٢١/ مارس واليوم العالمي للشعر.
    اليوم العالمي للشعر | الأمم المتحدة.
    https://www.un.org/ar/observances/world-poetry-day

    ويصادف ٢١/ مارس ايضا مناسبات هذه الاعياد:
    عيد الأم في الوطن العربي.
    اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري.
    اليوم العالمي للشجرة.
    اليوم العالمي لمتلازمة داون.
    اليوم العالمي للشعر.
    عيد الاستقلال في ناميبيا.
    الاعتدال الربيعي.
    يوم الشباب في تونس.
    عيد النوروز.
    يوم حقوق الإنسان في جنوب أفريقيا.

  5. أستاذنا بكري الصائغ
    حفظكم الله سيدي
    يوم الغد حافل فعلا بالأعياد والمناسبات السعيدة.
    ربنا يجعل أيامنا كلها أعياد يا رب
    اعتقد شريحة الشباب تستحق منا التفاتة أستاذنا بكري
    كل الود والاحترام والتقدير
    الطيب

    1. الحبوب، النقر.
      مشكور علي التعقيب، المهم أن تواصل الكتابة ونحن نقرأ واول كلمة ظهرت كانت أقرأ.
      لماذا ادعمك واشد من أزرك؟!!، أن “الراكوبة” ياحبيب فيها المنوعات الكثيرة: سياسة، أداب، فنون، ورياضة، واخبار محلية وعالمية..ولو كانت صحيفة “الراكوبة” وقفت عن نوع واحد من المنوعات لصارت مملة مثل موقع “الحدث” الذي لا يبث إلا أخبار قطاع غزة علي حساب أحداث أخري هامة.
      هذا التنوع هام في حياتنا اليومية، لذلك لم يكن بالغريب أن الملابس التي نرتديها متنوعة الاشكال، حتي أنواع الطعام والشراب، وكل شيء حولنا يأخذ الوان شتى… واصل والله معاك.

    2. 😎 كيف يستقيم ان تطلب من الإله ان يجعل ايامك كلها أعياد ؟

      كم مره سال المسلمين الاله ان يجعل ايامهم أعياد دون ان تتحق هذه الأمنية البلهاء؟

      ماذا تعني بكلمة ضلال ؟

      اعرف انك لن ترد على تعليقي لكن غالبا سيتصدا لي مجاهد كيبوردي 😳😳

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..