أهم الأخبار والمقالات

قابلت بيرييلو.. “الكتلة الديمقراطية” تطرح رؤيتها لحل أزمة السودان

قال تحالف الحرية والتغيير، الكتلة الديمقراطية، الثلاثاء، إن “المدخل السليم لحل الأزمة في السودان، يبدأ بوقف إطلاق النار طويل الأمد، وخروج مليشيا الدعم السريع من المدن ومنازل المدنيين”.

وانقسم تحالف الكتلة الديمقراطية عن قوى الحرية والتغيير، الحاضنة السياسية لحكومة رئيس الوزراء السابق، عبد الله حمدوك، وأيدت الكتلة قرار قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، بحل حكومة حمدوك في 25 أكتوبر 2021.

وكشف تحالف الكتلة الديمقراطية في بيان عن لقاء جمع المبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو، مع القياديين في الكتلة الديمقراطية محمد زكريا ونور الدائم طه، في القاهرة.

وقال البيان إن “التحالف أبلغ المبعوث الأميركي أن حل الأزمة ينبعي أن يبدأ بوقف إطلاق النار، ومخاطبة القضايا السودانية الملحة بشكل فعال، مع تكوين آليات فعالة لتنفيذ ومراقبة أي اتفاق”.

وأشار البيان إلى أن “وفد التحالف نقل إلى المسؤول الأميركي أن السبب الرئيسي وراء اندلاع الحرب، يعود لمحاولة بعض القوى السياسية احتكار العملية السياسية من خلال الاتفاق الإطاري، وإقصاء معظم القوى السياسية الأخرى”.

وعقب سيطرة العسكريين على السلطة في 25 أكتوبر 2021 طرحت الأمم المتحدة مبادرة لإعادة السودان إلى المسار الديمقراطي، ووقع الجيش وقوات الدعم السريع على إثر ذلك، اتفاقا إطاريا، بالأحرف الأولى مع قوى الحرية والتغيير.

لكن لم يتم التوقيع بشكل نهائي على الاتفاق، إذ اندلعت الحرب في 15 أبريل قبل أيام من الموعد المحدد للتوقيع.

ورفضت الكتلة الديمقراطية الاتفاق الإطاري، وقالت إنه “يقصي مكونات سياسية رئيسية، ويحتكر السلطة لقوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي”.

ولفت البيان إلى أن “الوفد جدد موقف الكتلة الديمقراطية، الثابت عن ضرورة إجراء حوار سوداني – سوداني، دون إقصاء لأحد، على أن يجري الحوار داخل السودان، لضمان مشاركة جميع السودانيين”.

وأكد البيان “على أهمية دور مصر وجنوب السودان ودول الجوار السوداني في العملية السلمية وتسهيل الحوار السوداني – السوداني”.

الحرة – واشنطن

‫5 تعليقات

  1. اهم ديل اولاد الغرب او الغرابة ابناء دولة دارفور؛ كل كلامهم عن حوار شامل بمعنى اخر عودة جماعة الكيزان الارهابيين للسلطة والحكم مرة اخري، مع ملاحظة ان الكيزان الارهابيين هم من شنو الحرب عليهم في دارفور وهم من قتلوا اهلهم واغتصبوا نسائهم وشردوهم من ارضهم واسكنوهم معسكرات النازحين وملاجي النزوح والكيزان هم من اغتصب ٢٠٠ طفلة في تابت والكيزان هم من كون مليشيات الدعم السريع لقتلهم واغتصاب نساء دارفور وتوطين العرب في حواكيىهم، لكن واااااااه من لكن ..
    هاهم ابناء دارفور يتحالفوا مع عصابة الحركة الاسلامية الكيزانية الارهابية مرة اخري وذلك فقط لؤاد ثورة ديسمبر المجيدة وتفريغها من مضامينها وتشتيت الكرة وتعطيل قيام الدولة المدنية الحديثة الديمقراطية؛ وهاهم ابناء دولة دارفور يضعوا ايديهم مع ايدى عصابة الحركة الاسلامية الكيزانية الارهابية الملطخة بدماء اهلهم الذين قتلهم جيش الخركة الاسلامية الكيزانية المودلج ومليشياتها العنصرية المجرمة. هاهم ابناء دارفور يضعوا ايديهم مع ايدى عصابة الحركة الاسلامية الكيزانية الارهابية التى يري قادتها ان اغتصاب الجعلي للدارفورية هو شرف!!!!.
    هاهم ابناء دارفور يضعوا ايديهم مع ايدى عصابة الحركة الاسلامية الكيزانية الارهابية من اجل عدم تسليم المجرمين عن مجازر وماسي دارفور بل ويشكلون حماية لهؤلاء القتلة الذين اذاقوا اهل دارفور طعم الموت والجوع والخوف والتشريد والاغتصاب.
    هاهم ابناء دارفور ينسجوا المفاوضات تحت التربيزة من اجل حماية تنظيم ارهابي شديد الخطورة كتنظيم الكيزان الارهابيين الانجاس قتلة الانفس البريئة الذي قتل منهم اكثر من ٣٠٠ الف دارفوري برئ
    هاهم ابناء دارفور يضعوا ايديهم مع ايدى عصابة الحركة الاسلامية الكيزانية الارهابية لتعطيل الثورة ولو بتخريب البلاد وقتل تشريد العباد وذلك من اجل الامتيازات الحرام والوظيفة الحرام والنهب والسرقة باسم الهامش وفرية المركز والهامش.

    في فترة حكومة حمدوك الاولي كانت الامور هادية وماشة بنعومة لكن من جاء ابناء دولة دارفور وعبر مؤامرة جوبا والاتفاق الاخر التم تحت التربيزة طوالى حدثت الاضطرابات والمشاكل والعرقلات والارهاب وبدات بوادر عودة وجوه الفساد والاستبداد الكيزان الارهابيين الانجاس وقام ابناء دولة دارفور بالهجوم علي لجنة ازالة التمكين وبتشجيع عصابة الكيزان الارهابيين والعمل علي احيائها ودعمها مرة اخري وذلك فقط لاسقاط حكومة حمدوك وفرملة الثورة التى انجزها ابناء الجلابة بالدم والتعب والرجالة.
    ابناء دولة دارفور خانوا الثورة ووقفوا مع الكيزان الارهابيين الانجاس الذين قتلوا اهلهم وذلك فقط طمعا في مزيد من السلطة والمناصب وحرية اللغف واللهف واللهط من غير مسالة ومزيد من المناصب والرتب الاونطة والترطيبة والسكن في الخرطوم حيث الحمام بالساونا والدش.

    عشان كدا بنقول لاخير في هؤلاء الناس اصحاب الحقد التاريخي علي ماهو كل شمالى وهم اصلا اغراب عننا ولايوجد رابط او حتى ثقافة او مزاج واحد بيننا وبينهم لانهم دولة وشعب ونحن دولة وشعب مختلفين في كل حاجة.

    دارفور هي الحاضنة الاجتماعية لتنظيم الكيزان الارهابي الذي قتل الثوار واشعل الحروب وكون المليشيات.
    الدارفورى وفي سبيل مكسب شخصي أو اسري او قبلي مستعد يتحالف مع الشيطان نفسو
    ابناء دولة دارفور لايعرفوا يعنى ايه ثورة سلمية ويعنى ايه مدنية وديمقراطية
    ابناء دولة دارفور زرقة وعرب بتاعين مليشيات وتشدد دينى ونهب وسرقة وحكم دكتاتورى.

    الحل في الفصل والرجوع لجغرافية كل دولة فالثقافة هي التى تحدد حدود الدول وتشكلها وليس الوحدة القهرية القسرية التى عملها المستعمر الانجليزى في يوم الاثنين الاسود الموافق ل ١ يناير ١٩١٧م.

    اذا لم يتحد الجلابة (يمين يسار) واعلنوا انفصال دولتهم من دولة دارفور (سلطنة دارفور) ومن اقليم جبال النوبة الترابة حتكون في خشمهم.

    الانفصال هو الحل الوحيد والناجع والنهائي لكل هذه المشاكل الحاصلة الان دى.
    لن يبطل ابناء دولة دارفور حقدهم ومكائدهم وتحالفهم مع عصابة الكيزان الارهابيين وفرملتهم للثورة.

  2. نور الدائم طه مش حق اردول لمل كان منتظرهم الجكومي في ميدان روكسي في مكتب من مكاتب الاستخبارات المصريه.عندما شاف اردول بعض الجكسات السودانيه واكد له نورالدايم بانه تعرف علي عدد منهم وطلب اردول من نورالدائم ان يظبطه معهم!!!!!!!!!! دي قال مجتمع عشان امر السودان
    هؤلاء صعاليق ليس الا ولايصلحون لادارة اندايه تصنع فيها المريسه فقط.

  3. المبعوث دا لازم يفهم انو الجماعه دليل يمثلون دارفور ولا علاقة لبلاد النيلين بهم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..