أخبار السودان

وفد من الاتحادي الأصل برئاسة جعفر الميرغني يلتقي البرهان ويقدم له التهنئة بانتصارات الجيش

 

هنأ وفد من الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، رئيس مجلس السيادة الانتقالي قائد الجيش عبدالفتاح البرهان بالانتصارات الأخيرة للجيش السوداني.

الوفد برئاسة جعفر الصادق الميرغني نائب رئيس الحزب، التقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبدالفتاح البرهان، مساء أمس، بمكتبه في بورتسودان. وثمن البرهان دور الأحزاب والقوى السياسية لوقفتهم ومساندتهم للقوات المسلحة في معركتها ضد مليشيا الدعم السريع.

جعفر الميرغني: الوفد قدم التهنئة لرئيس مجلس السيادة على الانتصارات الأخيرة التي حققتها القوات المسلحة على المتمردين

من جانبه أوضح نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، جعفر الصادق الميرغني، أن الوفد “قدم التهنئة لرئيس مجلس السيادة على الانتصارات الأخيرة التي حققتها القوات المسلحة على المتمردين”، و”أكد مساندة و وقوف الحزب مع القوات المسلحة في معركة الكرامة”، بحسب ما نقل مجلس السيادة.

وترحم  نائب رئيس الحزب على أرواح شهداء القوات المسلحة، متمنيًا الشفاء العاجل للجرحي والمصابين.

وقال الميرغني إن اللقاء تطرق للحراك السياسي للكتل المختلفة في الساحة السياسية، مشيرًا الي أن رئيس مجلس السيادة أكد دعمه الكامل لكل القوى السياسية “التي تعمل من أجل الوطن والمواطن”.

ويحقق الجيش انتصارات في محاور الخرطوم، ونجح في السيطرة على مباني الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في أم درمان، وذلك عقب عمليات واسعة استمرت لأيام وأسفرت عن مقتل العشرات من منسوبي قوات الدعم السريع.

كما تمكن الجيش من توسيع انتشاره في محيط سلاح المدرعات جنوب العاصمة الخرطوم، اليومين الماضيين. وقالت مصادر عسكرية لـ”الترا سودان”، إن بعض الأحياء المجاورة للمدرعات أصبحت تحت سيطرة القوات المسلحة.

وتستمر المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ ما يقارب العام، وأسفرت عن مغادرة (8.4) مليون شخص لمنازلهم في السودان، وفق آخر تحديث من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وقالت المفوضية إن (6.5) مليون نسمة نزحوا داخليًا في السودان، بينما عبر (1.7) مليون الحدود إلى دول الجوار

الترا سودان

 

‫4 تعليقات

  1. حزب التخلف والجبن والانتهازية. نفس السيناريو قام به هذا الحزب الضلالي. خلاص يا مشعوذ ويا عاهة دة كان آخر مسمار في نعش حزبكم الظلامي. حرقك الله أيها الشيطان. من كان ليرجو من الشياطين خيرا؟

  2. آل الميرغنى معروف تاريخهم الاسود فى السودان خونة بالتقادم جدود جعفر الميرغنى هم من دخلوا من مصر مع جيش كتنشنر لفتح السودان وقاتلوا فى صفوف المستعمرين ضد السودانيين الوطنيين الابطال ( يا ناس ياهو أقروا تاريخ السودان خاصة الموجود فى دار الوثائق البريطانية فى لندن وبالاسماء ) .
    تاريخ آل الميرغنى تاريخ مخز وفضيحة ولكن ماذا نقول هذا هو السودان .

  3. كلكم عفن في عفن بالله عليك شاويش قائد ملشيا إرهابية داعشية هرب حافياً حرر مبنى في شارع عام بعد سنة كاملة ويزوره أجنبي عميل لمخابرات مصر ويهنئه بإنتصار حاجة اسمها جيش في السودان دي يفسروها كيف ؟؟؟!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..