أخبار السودان

انخفاض كبير في إنتاج السودان من القمح

 

انخفض إنتاج السودان من القمح بحوالي النصف عقب عام من الحرب. وقال تقرير حديث لمنظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية (فاو)، إن إنتاج القمح في السودان خلال العام 2023 وحتى المحاصيل المقرر حصادها في آذار/مارس 2024، انخفض بنسبة (20) بالمائة عن العام السابق، و(46) بالمائة عن متوسط السنوات الخمس السابقة.

انخفض إنتاج جميع الحبوب بشكل كبير عن معدلات السنوات الماضية

وأوضح التقرير أنه من المتوقع أن يبلغ إنتاج القمح في السودان، بما في المقرر حصاده خلال آذار/مارس 2024 حوالي (377900) طن. ويعتمد السودانيون بشكل كبير على القمح في وجباتهم الغذائية حيث يصنع من رغيف الخبز ومجموعة من الوجبات المحلية.

كما قدرت المنظمة الأممية إنتاج الذرة الرفيعة خلال العام 2023 بحوالي ثلاثة ملايين طن، أي أقل بنسبة (42) في المائة عما كانت عليه في العام 2022، وبنسبة (34) في المائة من متوسط الإنتاج خلال الأعوام السابقة.

وأرجع التقرير الانخفاض الكبير في إجمالي إنتاج الحبوب عام 2023 إلى تأثير الصراع الدائر في السودان على العمليات الزراعية من خلال انعدام الأمن، بالإضافة إلى محدودية توافر المدخلات الزراعية وارتفاع أسعارها. وأدى انخفاض الواردات وتعطيل تدفقات التجارة الداخلية إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج.

وأيضًا أثر على معدلات الإنتاج التوزيع المكاني والزماني غير المنتظم للأمطار الموسمية، مع فترات الجفاف الطويلة في المناطق المنتجة الرئيسية بالجنوب الشرقي للبلاد.

ويقدر إنتاج السمسم وعباد الشمس والقطن لعام 2023 بمستوى أقل من المتوسط، بسبب انخفاض المساحات المزروعة والمحصودة وانخفاض الإنتاج، خاصة بالنسبة للقطن. كما انخفض إنتاج الفول السوداني، ويرجع ذلك أساسًا إلى انخفاض الإنتاج عن المتوسط.

في الوقت ذاته، ارتفعت أسعار الحبوب في العام 2023 بسبب الاضطرابات التجارية المرتبطة بالنزاع، ونقص إمدادات الحبوب، والانخفاض المستمر في قيمة العملة الوطنية. وفي كانون الأول/ديسمبر 2023، ارتفعت الأسعار إلى ضعف مستوياتها قبل عام.

وفقد ملايين السودانيين وظائفهم ومصادر دخلهم بسبب الحرب الجارية، كما ترك معظم النازحين واللاجئين ممتلكاتهم خلفهم أثناء فرارهم من الحرب، ما أثر على قدراتهم الشرائية.

يأتي ذلك في ظل تضخم منفلت وانخفاض مطرد في قيمة الجنيه السوداني، ما دفع العديد من السودانيين للاعتماد على المساعدات التي تأتيهم من الخارج.

وتتمثل توصيات منظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية في توفير استجابة فورية لاحتياجات السكان الأكثر تضررًا من انعدام الأمن الغذائي الحاد، فضلًا عن دعم انتعاش القطاع الزراعي، وزيادة إنتاج الغذاء ودخل المزارعين، وتعزيز الكفاءة على طول سلسلة الإنتاج لتقليل التكاليف.

تفاقم الوضع الغذائي في السودان بعد حرب 15 نيسان/أبريل 2023، حيث أشارت المديرة التنفيذية لمنظمة يونيسيف، إلى احتياج ما يقارب أربعة ملايين طفل في البلاد إلى الدعم الغذائي الطارئ. كما يتزايد عدد الأطفال الذين يموتون بسبب من سوء التغذية بشكل كبير، خاصة بين الأطفال النازحين.

الجدير بالذكر أن ثلثي هؤلاء الأطفال يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها بسبب الحرب، حيث يتواجد ما يزيد عن نصف الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد في مناطق الخرطوم، ودارفور، وكردفان، وهي مناطق تشهد اشتباكات مستمرة بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني، مما يجعل توصيل المساعدات الإنسانية والتدخلات الصحية أمرًا في غاية الصعوبة، خاصة بعد فشل محاولات الاتفاق المتكررة بين طرفي النزاع حول تنفيذ هدنة إنسانية أو تحديد مسارات آمنة. هذا بالإضافة إلى انقطاع شبكات الاتصالات في مناطق واسعة مما يؤثر على عمليات التنسيق للاستجابة للطوارئ الإنسانية.

الترا سودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..