مقالات سياسية

عندما وجد ابليس احسن التلاميذ

علمونا في بداية الدراسة ان الله خلق آدم  من طين ونفخ فيه الروح ، ثم طلب من الملائكة ان يسجدوا له . رفض ابليس لأن الله خلقه من نار وآدم من طين ، ولهذا فهو احسن من آدم . وعد ابليس انه سيغوي احفاد آدم ويبعدهم عن الطريق القويم …. هذا ما علمونا له . كما علمونا ان لابليس الكثير من الابناء يشاركونه في غواية البشر ، كما يستعين ابليس بشياطين الانس . وهؤلاء يا سادتي هم الكيزان .الكيزان قالوا ان الدين بحر وهم الكيزان . هذا يعني ان من اراد ان يشرب من بحر الدين فيجب ان يستعين بهم .

    ابليس نجح قديما في غواية البشر وارتكبوا كل الموبقات . لهذا قتل ثلاثة من الخلفاء الراشدين . لم يستطع المسلمون وهم من المفروض ان يكونوا خير امة اخرجت الى الناس من  تطبيق الدين الاسلامي الصحيح. الجهل وعدم مقدرة المسلمين على القراءة والكتابة جعل تفهمهم  للكتاب والسنة ضعيفا . حتى من عرف القراءة والكتابة وجد صعوبة في الفهم والتفسير . استعان الخلفاء بالمسيحيين من العراق في تعليم الناس القراءة والكتابة . تحسن الحال ولم يعد القرآن في صدور المسلمين فقط، فقد طبع سيدنا عثمان بن عفان المصحف الشريف .

   بعد ان تعلم الكثير من العرب القراءة والكتابة وانتشار المعلومات عن طرق التواصل الحديثة وسبل السفر السريعة والمريحة انتشر الاسلام وصار اكثر وجودا في المذياع والتلفزيون وحتى الانترنت اخيرا .صارت مهمة ابليس صعبة …. من السهل  خداع اهل الجهل ويصعب  خداع اهل العلم .

  في بداية القرن الماضي صارت مهمة ابليس اكثر صعوبة  في اغواء المؤمنين والمسلمين ، بسبب المعرفة والعلم . اخيرا وجد ابليس احد احسن تلاميذه والذي جمع حوله ستة من الجهلاء لم يعرف هو او  الآخرون الا القليل جدا  عن الاسلام . المقصود هو حسن البنا الذي قال عنه ،، العالم ،، الالباني المشهود له بكثر اطلاعه وعلمة في الحديث والقرآن ……  حسن البنا  كان ناقصا ، لم يكن عالما بالكتاب والسنة……. الا ان البنا عرف كيف يستغل الدين  وكون التنظيم الشيطاني الذي اسدى الى ابليس اكبر الخدمات وخير التلاميذ .

 اقتباس….. من موضوع….. الدين دائما تجارة مربحة في السودان .

لقد تجمع مجموعة من البشر ليس بينهم من حفظ القرآن ، درس شريعة ، اصول الدين ، توحيد او فقه . وكونوا اكبر تنظيم ديني لا يزال يسيطر على الكثير من الدول العربية والاسلامية ونحن في السودان من اكبر ضحاياهم .وهم . حسن البنا ساعاتي حافظ عبد الحميد نجار عبد الرحيم حسب الله عربجي او صاحب كارو احمد الحصري حلاق اسماعيل عز جنايني زكي المغربي عجلاتي فؤاد ابراهيم مكوجي . هؤلاء هم موسسي تنظيم الاخوان المسلمين الذين كان ناصر احدهم . وقبلها كان شيوعيا كما اورد خالد محى الدين الشيوعي المصري في كتابه والآن انا اتكلم . ولكن التجارة بالدين مجزية وتساعد في غسل ادمغة التاس . والبنا وشلته كانوا تجار دين .رحم الله قسم المكوجي في الموردة وآدم وهارون في العباسيىة

 

 

وعبد القادر ابو الدرداق في السوق .والرحمة لاصدقائي الحيين والميتين عبد الرحمن كيكس الطيب عجوبة خلف الله كرنك وشقيقه زرقان العجلاتية . والسر السفيه جنايني الجامعة وود موسي جنايني المجلس البلدي . والعم عطا كوكو والعم عنبر والاخ مصطفي طرزان وابو الجاز في العرضة الحلاقين وحبة حبه والجد وشواش وسقيد والصادق الحصان العربجية . والعم ميلاد في السوق والعم فوتي ، ابو شنب الساعاتية و كاستروا عيس بن مريم اخي فضل الله عبدالله الذي سرت في خطاه كنجار الوالد ناصر بلال النجار الذي كنت اساعده بالمسك والقبض على ما يراد نشره . كانوا من اجمل البشر واعقل الناس ولكن لم يفكروا في الاتجار بالدين .

نهاية اقتباس

 تلاميذ ابليس وشيخم الترابي اتوا بالمحن التي غلبت اباهم ابليس . لقد عملوا بكل خبث ولؤم لكل يصل السودان الى ما هو عليه اليوم قلبوا كل جميل الى قبيح وكل الحنان الى القسوة كل الشرف الى الخيانة . غيروا الوفاء الى الغدر والخيانة . ماذا حدث بعد ان وصلوا الى السلطة وهم يرفعون شعارات … ما لدنيا قد عملنا ؟

 استطاعوا بكل لؤم من اعتقال كل من كرهوه في ايام الدراسة او في حياتهم

الخاصة . نفثوا كل سمومهم . كانت عندهم قوائم بالذين اختلفوا معهم لاسباب تافهة ويستعدون للانتقام بعد سرقة السلطة  . يكفي ان نافع قد  عذب واغتصب المحاضر في الجامعة فقط لانه كان يدرسهم  نظرية  النشوء والتطور التي وضعتها الجامعة وليس المدرس .

  فام احد هلافيت جامعة الخرطوم والذي صار على موقع الادارة بدون وجه حق من طرد فاروق كدودة من منصبه كمحاضر فقط لان الكوز كما قال للمحاضر  قد حلم بأنه قد طرد المحاضر فاروق كدودة ….. تصور .

 عن اى دين يتكلمون ؟؟ لقد طردوا مئات الآلاف من مناصبهم  بتشفي كامل . في بعض الاحيان طردوا الرجل وزوجته من وظائفهم المهمة التي كلفت الدولة الكثير من الجهد والمال. وعندما اراد المطرودين بدون حق من مغادرة  السودان  للعمل في الخارج ليتمكنوا من مواصلة دعم اسرهم اقاربهم وربما جيرانهم ، تم منعهم من السفر    بعض الاسر وجدوا انفسهم  في موقف غريب فلقد اتوا لاعتقال الاب او العم الذي قضى نحبه من زمن طويل !!اى نوع من الحقد الذي كان يأكل قلوبهم ؟؟

   اين يوجد  في العالم حظر تجول في العالم يشمل كل البلد ولفترة طويلة ؟؟  من اين اتى كل الزبانية الذين استمتعوا باذلال البشربعد فرض حظر تجول غير مسبوق . حتى من خرج لاحضار قابلة لأن زوجته على وشك الوضوع . انتهى الامر بالزوج في الحراسة . بعض كبار السن من كانوا على بعد مئآت الامتار من مسكنهم اجبروا على قضاء الليل على الارض . لم يشفع لهم انهم يحتاجون لبخاخة الازمة او حبوب ضغط الدم السكري او الشقيقة .

 لقد كانوا يصطادون الشباب من الاسواق والطرقات  ويشحنوهم الى معسكرات وبعد تدريب بسيط يرسلونهم الى الجنوب للجهاد …. تصور . احد الشباب كان يحمل كيسا صغير للبصل ووالدته في انتظارة لتكمل عملية الطبخ ….. كل هذا اسعد ابليس جدا.

 احد الاهل تم ايقافه امدرمان كان جالسا على كرسي امام داره  توقفت سيارة الشرطة تم اعتقاله  لانه متجول . اجبر على دفع رشوة . سمعت من من قال لى انه قد تم ايقافه وقد بقى على حظر التجول اكثر من نصف ساعة . طلبوا منه ان يثبت ان زوجته هى زوجته . عرفت ان البعض صار يحمل قسيمة الزواج ليتفادى لؤم رجال الانقاذ . قالوا انهم سيغيرون السودانيين . كانوا يقصدون جعل السودانيين اقرب الى نفوسهم المريضة . لقد نجح ابليس في تجنيد الكيزان  ، الا ان بعضهم قد تفوق على ابليس . لم نسمح  بأن ابليس قد وظف مغتصبين يتلقون مرتبات مخصصات وحوافذ وربما اوسمة ونياشين .

   تكلموا عن تحرير  السوق وتطبيق قوانين التجارة الاسلامية . رفضوا  مراقبة الاسعار وتدخل السلطة في حماية المستهلك لان  ،، الاسلام ،، لا يوافق على حماية المستهلك والتجارة تكون  برضاء البائع والمشتري . كيف يكون هذا والبنوك الاسلامية تحتكر كل شيئ . كان في السودان 450 تاجر جملة  تقلصوا الى 27 تاجر جملة فقط .

 هل كان في امكان ابليس ان يفكر في  تغيير العملة  ثم استلام مال المواطنين وصرف مالهم بالقطارة وبعد الوقوف في طوابير لا نهاية لها . والكيزان كانوا يأخذون مال المواطنين بالحقائب ويدخلون السوق بالمال المسروق ويسيطرون عن طريق ما عرف بالتمكين الذي لادخل له بالاسلام .

 حتى من صمدوا في السوق سمح لهم بالاستيراد وبعد دفع الرسوم الجمارك والضرائب وجدوا نفس البضاعة معروضة في السوق باسعار لا يمكن منافستها لانها معفية من الضرائب الجمارك الخ. جمعوا المال من المغتربين كضرائب  وغيرهم تحت اسم دمعة الجريح وباسم الشهيد وقد تحصلوا على الدولارات باسعار تفضيلية  وتم اخراج التجار الشرفاء من السوق . وضحك ابليس .

 ليس هنالك لزوم اجترار ما ظهر في شاشات التلفزيون عن الجرائم التي التي تعرض لها مسلمين احفاد مسلمين في بيوت الاشباح . هل  الكيزان بشر ؟؟؟ بعض الناس انضموا الى تنظيم الكيزان في بداية شبابهم وكانوا على اقتناع ان التنظيم سيجعل  العالم مكانا احسن للعيش فيه . وزير امالية عبد الوهاب عثمان   قال لغيلان الكيزان ….. مافي  مسمار بيخش بدون رخصة !! قاموا  بشتمه وسخروا من لهجته المشاوية . ترك لهم مفتاح السيارة الحكومية وذهب الى منزله . رفعوا اصابعهم  وكبروا تبادلوا الاحضان وقالوا ….بلا وانجلا ….عبد الوهاب عثمان كان لصيقا بي في براغ لفترة 3 سنوات  مع ابراهيم عبيد الله الاثنان كانا مبعوثين من وزارة المالية . كانا على قدر كبير من الانسانية العشائرية والادب .. البعض انضم الى الكيزان بحسن نية في بداية شبابهم واكتشفوا اخيرا انهم قد خدعوا . امثال  الترابي على عثمان ،  نافع  كرتي الخ هؤلاء قد رضعوا كثيرا من حليب الغيلان تطبعوا بصفات الضباع وغدر التماسيح . قال الترابي عن على عثمان …. نحن علمناه كل حاجة بس ما علمناه الولاء لانه قد تربي بموز القرود ولحم الاسود . الترابي كان يقصد أن والده الذي كان يطعم الحيوانات  قد اطعمه بالاكل المسروق من طعام الحيوانات .

عند الحكم على  الكيزان يجب ان ننسى المقاييس البشرية  انهم يحتاجون لمقاييس لم تخلق بعد لانهم ليسوا ببشر اسوياء . كيف استطاع مصطفى عثمان شحادين من وصف كل الشعب بالشحادين قبل نزول  ،،رحمة،،الانقاذ . كيف استطاع  الكوز امين حسن عمر الذي كان يقف كطفل مدلل ليربط له الترابي ربطة العنق

كما دلل شحادين الذي كان الترابي يختار له القمصان الفاخرة ويقوم بتلميعه ليصير وزيرا للخارجية شارك في الفتك بشيخهم الذي علمهم السحر ؟ ان  ابليس من اعظم المدرسين  . انها قصة الحوار الغلب شيخو .

 لقد نجح تلاميذ ابليس في القيام باشيباء لم تكن مصدقة لقد اتو بمن هم  اسوأ منهم انهم الجنجويد الذيت تركت لهم الانقاذ حق القتل الحرق النهب التعذيب الاغتصاب .

  اخيرا صار جنود الجيش السوداني الذي هو اليوم عبارة عن خدم ومراسلات للكيزان  يقطعون رؤوس المواطنيت ويلهون بها .واخيرا يقرر  اللص كرتي استمرار الحرب.!! والجنرالات لا يتحركون  . لا يزال الكيزان  يكبرون ويحمدون الله . اخبرونا كل الوقت ان  دم المسلم حرام وليس هنالك قتل الا لزنى بعد احصان بعد توفر الشهود الذين  شاهده كالمرواد في المكحل ، ثم  كفر بعد ايمان  وقتل النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق . اين هذا من جرائم الكيزان ؟؟

 شوقي

‫15 تعليقات

  1. نحيك استاذ شوقي على ذكرك جميسع اهل المهن الا واحدا اين الترزية يا شوقي ؟ اين عثمان الترزي ؟ يعني الرؤجل عشان ( شحدك ) بعد ان اعجب بك وانت قلت رفضت ذلك وكنت بتضربه اها الموضوع كدة انتهى طب ليه تتجاهله كواحد من اصحاب المهن اليدوية في ام درمان ؟ اليس في ذلك اجحاف ؟
    لماذا كل هذا الحقد ؟

    1. يا اخي قل خيرا او اصمت احتراما لشهر القران كن خصما عفيفا وانتقد ما جاء في المقال ولكن تكرار هذه الإسطوانة المشروخة ينم عن سوء نية فاتق الله لان ماكتبته شخصنة لموضوع هايف فستشهد عليك يديك بما كتبتة

  2. توضيح بسيط وتفصيل في امر فصل بروقسير فاروق كدودة من الجامعة ..
    تم فصل المرحوم البروفيسور فاروق كدودة من جامعة جوبا ، فصله دكتور زكريا بشير امام مدير جامعة جوبا “وهو من مواليد وابناء بربر” ومن غلاة الاسلامين الكيزان … وقال المدير وقتها إني رايت في المنام اني افصله ففصلته…
    ودخل فاروق كدودة في صراعات قانونية طويلة في المحاكم مع الجامعة ومديرها العجيب حتي تم انصافه ..
    وصدر قرار المحكمة بإعادته لمصبه بالجامعة،… و لكن صبيحة اليوم التالي قدم قاروق كدودة إستقالته.
    وعندما سأل بعد كل هذه التلتلة في المحاكم والانتصار ولماذا إستقلت يا بروف؟؟؟
    فأجاب كدودة بطريقته الساخرة : يعني عايزني أنتظر لحدي ما يرى في المنام أنه يذبحني!؟؟
    وتذكر انه كان من ضمن زملاءه في جامعة جوبا الناقد والمولف الدكتور احمد محمد البدوي والاقتصادي جاد الله آدم الرضي …والله ايام يا زمان !!؟؟

    1. العزيز هشام لك التحية والشكر على التصحيح .عندما كتبت جامعة اتت كلمة الخرطوم مباشرة . اعرف ان فاروق كان في جامعة جوبا تلاقبنا في القاهرة في التسعينات خاصة في منزل محجوب عثمان الرحمة للجميع . الغريبة ان السماني شقيق الكوز الكارثة على عبد الله يعقوب خريج الاتحاد السوفيتي ومتزوج روسية كان مديرا لجامعة جوبا . فاروق كدودة طلب مني ان اجد وظيفة لابنته في الامارات ، وقتها كانت عندي صلات قوية مع الامارات ونجحت في الامر الا ان البنت رفضت الامارات وقالت ناس الامارات بيجو لندن اسوي شنو في الامارات . كلمت فاروق باقتنع .
      في عهد الانقاذ استغرب احد الكيزان ان فاروق كدودو يمتلك عمارة في نمرة اتنين . فاروق قال له مكايدا ولية ما يكون عند الشيوعيين عمارات ؟؟؟ العمارة طبعا ورثة .

  3. فام احد هلافيت جامعة الخرطوم والذي صار على موقع الادارة بدون وجه حق من طرد فاروق كدودة من منصبه كمحاضر فقط لان الكوز كما قال للمحاضر قد حلم بأنه قد طرد المحاضر فاروق كدودة ….. تصور .تصحيح بسيط

    نعم حدث هذا ولكن في جامعة جوبا.

  4. يا هشام يوسف حجازي
    كل معلوماتك مغلوطة
    اولا مدير جامعة جوبا الذي فصل دكتور فاروق كدودة ما زكريا بشير امام ولكنه اسمه البروف عبد العال هو فعلا كوز
    ثانيا الفصل كان بسبب اتهامه بممارسة عمل سياسي لصالح الحزب الشيوعي وخلط ذلك بعمل اكاديمي لكوادر الحزب بالجامعة
    ثالثا والله كنت حاضرا الندوة التي ذكر فيها دكتور كدودة هذه الواقعة وكانت في كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم داخل احدي القاعات وقال ان احد الاخوان المسلمين وهو مدير الجامعة راي فيما يرى النائم ان يفصلني ففصلني قال هذا الكلام تهكما ليقول للناس انه فصله بدون سبب فقط ولم يقل البروف عبدالعال ان راي في المنام ولا شئ نهائي
    كل النكات التي ذكرتها فالصو

    1. شكراَ علي تصحيح التصحيح يا استاذ محمد احمد الكافل ,,
      لقد طالت المدة فاختلط علينا “كيزاننا” فعلاً المدير المعني هو الدكتور الجراح بروفسير عبد العال عبد الله عثمان وصاحب السودان في الكتب المقدسة ,,
      وقد رجل كلا الرجلين في خواتيم العقد الماضي 2007 و 2009.

  5. عمارة كدودة في العمارات ورثة ؟
    ودا بغير في الوضع ايه ؟ مجرد استلم العامرة وبقفت حقته يتبرع بيها للدولة او يحولها لفقراء الشعب ودا كلام ؟
    الشيوعيون ينافقون

    1. عمارة شنو
      زوجتو الدكتورة كانت الطبيبة المعتمدة للكشف والتقرير الطبي لكل المسافرين لامريكا والدفع بالدولار
      الشيوعين ديل مستهبلين جدا يغازلوا فذ البلهاء بالاشتراكية وشيوع المال ولكن نجدهم واولادهم في افخم الجامعات والمدارس والأحياء السكنية ودونكم احمد ابن الراحلة فاطمة احمد ابراهيم وجلوسه لامتحان شهادة لندن

      1. فاطنة احمد ابراهيم من بيت علم وأشقائها متعلمين مرتضى وصلاح وهم من الطبقة الوسطى يعني مش غريبة ولدهم يدرس فياكيفورد او هارفرد
        ابن علي عثمان مصعب درس في ماليزيا علما بان الترابي قال شيخ علي تربى بلحم الاسود وموز القرود محن

        1. في 1980 حضرت فاطمة احمد ابراهيم مؤتمر المرأة في كوبنهاجن . ثم قضت معنا اياما جميلة في السويد . كان كل الوفود يهرعون اليها ويسألون عن حالها ويتوقعون انها تجد اسوأ معاملة في بلدها . كان يصحبها احمد الصغير . كانت تقول في المؤتمر ان حالها اجتماعيا واقتصاديا احسن من الفنرة التي كان زوجها موجودا .وان الشعب السوداني بالرغم من دكتاتورية نميري شعب عظيم كانت لها عربة فولكسواجن ومكتبة ناجحة . واعرف انها كانت تساعد بعض جاراتها من النساء في فريق عمايبا .
          شقيقها مرتضى مهندس يعيش في فينا ومتزوج من المانية . الشاعر صلاح كان يعمل في وزارة الخارجية في دولة خليجية وعاش اغلب حياته في باريس . الرشيد دفعتي في المدرسة كان يعمل في الشارقة . كانت تقول ان احمد يجد كل الاهتمام وان اعمامه وخيلانه يلبون طلباته قبل طلبات ابناءهم . وانها تجد كل الاحترام والمساعدة في كل مكتب او مرفق حكومي ….. بعد اعدام الشفيع وصلابة فاطمة . ترجل احد الضباط من سيارته بسرعة وقام باداء التحية العسكرية لفاطمة .
          فاطمة عاشت في لندن في بيت بسيط ابنها كان مثل كل المقيمين في لندن له الحق في الدراسة المجانية …..

      2. بعد التحية والسلام …. يوجد هنا فهم كبير خاطئ .شعار الاشتراكية هو لكل حسب عمله . حتى في الدول الاشتراكية يختلف دجل الناس بطريقم معقولة حسب العمل الذي يؤديه . هنالك ملكية خاصة هنالك من يمتلكون فلالا ومن يمتلكون شققا . حسب اهمية العمل الممارس واهيته للمجتمع يكون الدخل والجميع يدفعون ضرائبا . يقولون عن المرحلة الشيوعية التي ستأتي لكالحسب عمله ولكا حسيب حاجته , اسرة من ستة اشخاص حاجتها اكبر من اسرة من ثلاثة اشخاص . الدولة تتكفل بت…..تقلع جلابية من العندو جلابيتين لاعطاء من لا عنده هذه فكرة صبيانية . ممكن تكون عضو في الحزب الشيوعي وتمتلك عمارة او شقة جميلة طالما انت تحصلت عليها بطريقة قانونية لم تسرق تحتال او تختلس تحت قوانين المجتمع . اذا كان المجتمع وقوانينه لا يعارض فانت على حق . كعضو في الحزب انت مكلف بأن تدفع 5 % من دخلك ولو كنت تربال او مليونير للحزب . كما تلزم بدفع تبرعات مساعدات للمعتقلين عوائلهم .
        العم ابارو غلى رأس البوليس في السودان كتب انهم راجعوا كل حسابات الحزب الشيوعي وجدوا انه ابدا لم يستلموا فلوس من الخارج فقط الاشتراكات وتبرعات الاعضاء واصدقاء الحزب في السودان . فكرة انه فاروق كدودة يتبرع للحكومة البتعتقل الشيوعيين تذبح الديسمقراطية وتمارس الظلم التمكين شئ مضحك جدا هل شفت شيوعي قبض عليه بتهمة الاختلاس الفساد السرقة بيع المخدرات او استعمالها ؟ الحزب السيوعي السوداني يحاسب اعضاءه قبل الآخرين .
        انا لم اكن شيوعيا ولست بشيوعي ولن اكن شيوعيا . اختلف كثيرا مع الشيوعيين ولا اوافق على دكتاتورية البروليتاريا او الملائكة ……. طيب بعد ما فاروق يتبرع للحكومة يسكن وين . الحقيقة هى مش عمارة من عدة طوابق . كان بيت من بيوت نمرة اتنين . وكون انه زوجته الدكتورة تأخد فلوس بالولار او الفرنك السويسري لا اجد هنا اى خطا طالما هذا لا يتعاض مع القانون الموجود . وهى دكتورة لها الحق في ان تعيش في مستوى الدكتور في البلد والمنطقة التي تعش فيها …….. افتكر في فهم خاطئ للشيوعيين والشيوعية .

      3. من كل حسب قدرته إلى كل حسب حاجته» (بالفرنسية: De chacun selon ses moyens, à chacun selon ses besoins)‏؛ (بالألمانية: Jeder nach seinen Fähigkeiten, jedem nach seinen Bedürfnissen)‏ هو شعار روّجه كارل ماركس ورد في كتابه من عام 1875 نقد برنامج غوتا. يشير المبدأ إلى حرية الوصول وتوزيع السلع ورؤوس الأموال والخدمات. من وجهة النظر الماركسية فإن مثل هذا الترتيب سيكون ممكنا من خلال وفرة السلع والخدمات التي سينتجها نظام شيوعي متطور. والفكرة هي أنه مع تطور الاشتراكية دون قيود القوى المنتجة، سوف يكون هناك ما يكفي لتلبية احتياجات الجميع.

        أصل العبارة
        جزء من سلسلة حول
        الماركسية

        مؤلفات نظرية
        مفاهيم
        اقتصاد
        علوم اجتماعية
        التاريخ
        جوانب
        مدارس فكرية
        أشخاص
        نقد
        التصنيفات
        بوابة شيوعية بوابة اشتراكية

        بوابة فلسفة
        عنت
        وردت الفقرة الكاملة التي تحتوي على صياغة ماركس للمفهوم في نقد برنامج غوتا على النحو التالي:

        «وفي الطور الأعلى من المجتمع الشيوعي، بعد إن يزول خضوع الأفراد المذل لتقسيم العمل ويزول معه التضاد بين العمل الفكري والعمل الجسدي ؛ وحين يصبح العمل، لا وسيلة للعيش وحسب، بل الحاجة الأولى للحياة أيضاً ؛ وحين تتنامى القوى المنتجة مع تطور الأفراد في جميع النواحي، وحين تتدفق جميع ينابيع الثروة العامة بفيض وغزارة، –حينذاك فقط، يصبح بالإمكان تجاوز الأفق الضيق للحق البرجوازي تجاوزاً تاماً، ويصبح بإمكان المجتمع إن يسجل على رايته: من كل حسب كفاءاته، ولكل حسب حاجاته !»
        على الرغم من شيوع الاعتقاد بأن ماركس هو صاحب هذه العبارة، إن هذا الشعار كان شائعا في الحركة الاشتراكية. على سبيل المثال، استخدمه أوغست بيكر في عام 1844 ولويس بلان في عام 1851. أصل هذه الصيغة تعزى أيضا إلى المفكر المثالي الفرنسي إتيين-غابرئيل موريلي، الذي اقترح في كتابه قانون الطبيعة من عام 1755 «قوانين مقدسة وأساسية التي من شأنها أن تقتلع جذور الرذيلة وكافة شرور المجتمع» بما في ذلك

        «I. لا ينتمي شيء في المجتمع إلى أي شخص، سواء كممتلكات شخصية أو كسلع رأسمالية، باستثناء الأشياء التي يستخدمها الشخص استخداما مباشرا، سواء لاحتياجاته أو ملذاته أو عمله اليومي.
        II. وسيكون كل مواطن شخصية عامة، يعيش، ويتلقى الدعم، ويشغّل من نفقة الجمهور.
        III. وكل مواطن يسهم إسهاما خاصا في أنشطة المجتمع وفقا لقدرته وموهبته وعمره؛ وعلى هذا الأساس تحدد واجباته وفقا لقوانين التوزيع.»

  6. لخرطوم نمرة اتنين هي في الحقيقة اسمها الخرطوم الدرجة الثانية.
    اول توزيع للاراضي بولسطة حكومة السودان كان في المنطقة جنوب مباني السكة الحديد.
    الدرجة الأولى نالها كبار الموظفين والتجار والاغنياء مثل الشيخ مصطفى الامين ومحمد احمد المحجوب وعبد الحليم محمد وعمر الريح وحامد شداد منازل الخرطوم واحد كبيرة واظن مساحتها اكبر من ١٠٠٠ متر.
    الدرجة الثانية والتي تعرف بنمرة اتنين نالها صغار الموظفين وصغار التجار مثل ألنفيدي وابراهيم مالك وداؤد عبد اللطيف والد الزول بتاع مطحن دقيق سيقا وعلى دنقلا وغيرهم.
    الدرجة الثالثة وهي الدرجة الشعبية كانت معظمها للعمال وتعرف اليوم بالخرطوم نمرة تلاتة.
    يعني نمرة اتنين دي شيء عادي وليس بفرلي هيل

  7. الإمام الغائب القطب المجدد الثائر شوقي بدري
    رمضان كريم عليك وعلي القراء الكرام نسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال. نستميحكم عذار ونستميح قراي الكرام في عدم التداخل وتقديم المقولة والرأي حتي تعم الفائدة للجميع في الفترة السابقة وفي ما تبقي من ايام هذا الشهر الفضيل ونسأل الله أن نخرج منه جميعا هداة مهددين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..