أخبار السودان

وفيات للأطفال وكبار السن بسبب سوء التغذية بمعسكرات مرشينج

أدي انتشار حالات سوء التغذية وسط الأطفال بسبب الجوع في معسكرات محلية مرشينج بولاية جنوب دارفور إلى وفاة العديد من الأطفال وكبار السن، بجانب تدهور حالات الكثير منهم، وحذر نازحون من خطورة الوضع الذي ربما يؤدي إلى وفاة الكثير من الأطفال وكبار السن في حال عدم تدخل المنظمات الإنسانية بصورة عاجلة.

وكشف محمد عبد الرحمن الناشط في معسكرات النازحين بمحلية مرشينج في حديث لراديو دبنقا أن معسكرات محلية مرشينج تشهد تزايدا في حالات وفيات للأطفال، وكبار السن بسبب نقصسوء التغذية.

وكانت وكالات الأمم المتحدة، قد أبلغت مجلس الأمن الدولي بتردي الاوضاع الإنسانية السودان نتيجة للحرب المستمرة بين الجيش وقوات الدعم السريع، والتي أدت إلى تدهور الأوضاع الإنسانية.

وقال مدير العمليات في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إيديم ووسورنو، إنه “مع احتدام الصراع، فإن السودان في طريقة ليصبح أسوأ أزمة جوع في العالم، حيث يواجه أكثر ثلث سكانه انعدام الأمن الغذائي الحاد”.

وتوقع أن يواجه الناس في بعض مناطق دارفور، خلال موسم الجفاف في مايو المقبل، كارثة. كما أن مستويات سوء التغذية ارتفعت بصورة مقلقة وهي تؤدي بالفعل بحياة الأطفال.

ووصف عبد الرحمن أوضاع النازحين بالصعبة والمزرية في ظل عدم توفر المعينات الضرورية للحياة، وناشد المنظمات الإنسانية بالتدخل بصورة عاجلة لإنقاذ حياة النازحين خاصة الأطفال وكبار السن الذين لا يستطيعون تحمل هذه الظروف القاسية والجوع الذي يفتك بهم.

وفي معسكر السلام بنيالا بولاية جنوب دارفور اشتكت نازحة في مقطع فيديو مصور من تردي الوضع الإنساني، وعدم توفر الغذاء، وأضافت ” لا يوجد لدينا شيء نأكله نصوم رمضان ونفطر على شربه ماء “.

دبنقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..