مقالات سياسية

قراءة في تصريح غندور..

كالعادة مر تصريح غندور مرور الكرام، فاغلب الناس وضعوه في خانة  ” الشماتة” و التريقة  علي البلابسة لسان حالهم ” كبيركم قال لا بد من الحوار” يعني اسقط كلمة (بل بس)
غندور رجل سياسي ضليع، مثل  وزير الخارجية لفترة ليست بالقصيرة، في العرف السياسي يُعتبر وزير الخارجية هو وزير السياسة..
” لو البلابسة كونوا جسم سياسي، فمن الطبيعي جداً ان تسمع رئسه او مسؤوله السياسي يتحدث عن الحوار”
يعني غندور ببساطة ” ما جاب الديب من ديلو” ولا البلابسة ح يقولو عليهو قحاتي، او خائن بتاع سفارات..
غندور بلبوسي، و يؤمن بمبدأ بل بس اكثر من شيخ البلابسة ذات نفسه ” صراحة لا اعرف شيخهم، و لكن لا بد لهم من شيخ”!
انتبه!!!!
تكمن اهمية تصريح غندور في التوقيت..في التوقييييييت..
بعد سقوط النظام البائد خرج غندور بتصريحات عديدة، و لقاءات كثيييرة، كانت اعمق، و حملت مضامين اقوى من تصريح الامس، لكن جميعها كانت بلا معني، و لم تعر إنتباه احداً، او تفاعل ” زيها و زي فسوة المدنقر” او كما قال حميدتي!
يعني كلمة حوار دي قالها زماااااااان، و قنع، و فضل الهجرة ليستريح في احدى الضواحي الغربية الباردة!
قبل ايام في تناولنا لموضوع سناء حمد، ذكرت بأن هذا الحدث سيكون له تأثير علي الحركة الاسلامية في المدى القصير بشكل واضح!
لماذا جاء تصريح غندور بعد اعلان سناء حمد؟
سناء حمد مهدت الطريق لغندور حيث ازالت حالة الإنقسام و عدم الثقة التي اكتنفت المشهد بين جناحي الحركة المدني، و العسكري.
الرسالة ان جنرالات الجيش منضبطين حسب منهج الحركة و لم يخالفه احداً، و الكل يعمل تحت إرادة الحركة، هذه الجزئية لها اتجاهين داخلي، و خارجي..
بدت ملامح مراكز القوى في الظهور قبل ان تحمل هذه الحرب اوزارها، و فيها الحركة الاسلامية لها اوجه عديدة .. يعني ” داخلة بعدد من الصرفات”
قبل اعلان سناء لم تكن الحركة جاهزة للتفاعل مع ايّ حوار خارجي، لاسباب الانقسام بعد الثورة، و حالة التشتت، و عدم التركيز..
لو كنت فاكر غندور قدم نصيحة للسودانيين بان يتحاوروا و سيظل هو و تنظيمه متفرج، تبقى حالم..
لسان حال غندور قالها صراحة انهم جزء اصيل في المعادلة، و من يريد الحوار فنحن جاهزون..و نمتلك الادوات..
يعني الحركة الآن إن دخلت في ايّ حوار ستكون متراصة الصفوف الداخلية، و ستقوم بنوجيه دفة الاحداث بشكل تنظيمي مرتب بشكل اكثر من ايّ وقت مضى..
مع العلم .. انه لم تدخل الحركة الاسلامية في الحرب متحدة تنظيمياً..
هذه الجزئية تحتاج الي وقفة و تحليل..
الفصيل المدني في الحركة بدأ الحرب، او لم يبدأها لقد كانت احد السيناريوهات المطروحة بعيداً عن رصفاءهم العسكريين..
المؤسف في الامر العسكريين بشكل عام كيزان علي غيرهم كانوا نايمين في العسل، و آخر توقعاتهم هذه الحرب، و واقع الجيش الذي وقع آلاف ضباطه في الاسر خير شاهد..
قادر تتخيل مدير معهد الإستخبارات يتم اسره وهو في طريقه الي مكتبه”
طبعاً بالضرورة مدير معهد الاستخبارات اسلامي من العيار الثقيل..
بعد تصريح غندور سأذهب لأبعد من هذا، بتحدي ” عديييييل”
لا يمكن لأيّ كائن في المشهد السياسي السوداني محلي او اقليمي او دولي ان يذكر عبارة ” إلا المؤتمر الوطني، او الحركة الاسلامية”
بمعنى ستتوارى هذه العبارة خلف واجهات عديدة ، هذا إن كان لماء الوجه بقية!!
اعتقد الحركة الإسلامية، بواجهتها المؤتمر الوطني لقد اعادت ترتيب صفوفها، و اعدت خطابها السياسي، و الاعلامي للمرحلة القادمة الذي يؤهلها لتكون حاضرة في المشهد رغماً عن الجميع..تحت راية الحوار الذي يقابله ” بل بس”
اخيراً..
لطالما للحركة الاسلامية جناح عسكري، و كتائب فحوار غندور تكتيكي لنزع شرعية في المشهد السياسي..عينك يا تاجر..
غداً لناظره قريب..

‫6 تعليقات

  1. يا جنابو خليل انت و ناس غيرك فيهم المعجب بشخصيات من الاسلاميين لا لشئ إلا للخلفية الأكاديمية حقتهم او قدرتهم على كتابة المقالات و الخطابة. لكن يا اخوي الحياة دي حق و باطل ، ديل ياخوي خليل ” خشب مسندة” واحد زيك لا يضيع زمنو و زمن غيرو عن هؤلاء الأوغاد ، ديل ما تركوا باب للاجرام الا قاموا به نسأل الله يشتت شملهم و يخلص الناس من شرورهم

  2. أخونا خليل ، تحليلك منطقي .. الوحيد الراكز وكلامه في المليان ولديه قوة شخصية ودماغ متعوب عليه ومنه الخوف في الحركة الإسلامية هذا المدعو البروف غندور .. لديه سلاح حواري وكاريزما لا يستهان بها ومن الصعوبة مجاراته في أي نقاش ولكن المؤسف بدل أن يوظف هذه القدرات الأكاديمية والعلمية والسياسية في خدمة وطنه وشعبه وأهله بصورة مستقلة فضل أن يكون من قياديي هذا التنظيم الذي لن يجد أي دعم من أي مواطن شريف ضحى بكل شيء من أجل رفعة وتقدم بلدنا وتطورها .. يا للأسف ويا لهذه الخسارة الفادحة بروف إبراهيم غندور .. لك الله يا بلدي

  3. انتو ياسر العطا الهطلة، تلميذ الكوزة الصفيقة سناء حمد مش قبل سنة طالب المواطنين المدنيين بالابتعاد عن الجضار بيت بيتين وسيقضي علي الدعم السريع، الذي خرج من رحم الجيش الكيزاني الخايب، في ازبوع ازبوعين، بالله لسه ماقضي عليهم؟ انا افتكرت كملوهم جت!!!! يلا ورونا الجديد شنو، ونديكم تاني ازبوع ازبوعين. كيزان حرامية منافقين.

  4. كما يقولون , الحديث ذو شجون
    لا يمكن حمل تصريحات غندور عن الحوار في اتجاه ما مثل ما ذكر جنابو الا اذا كان لديك معلومات تؤيد الاتجاه الذي ذهبت اليه .
    تصريح سناء مثلا يمكن قراءته على أنه للتقليل من شأن العسكر و خصوصا برهان .
    تصريح غندور بالمقابل يمكن قراءته على أنه رد على المتشددين من البلابسة و بالذات ناس علي كرتي و من ضمنهم سناء .

    من الملاحظ ان كل المؤسسات السياسية السودانية حتى الان لا يوجد فيها كيان حزبي او تيار سياسي يمكن وصفه بأنه متراص الصفوف الداخلية, فالسمة الغالبة هي التجنح و التشظي

  5. غندور كضاااااب .. كلامو مع سعد الكابلي (فسوة مدنقر) كما أورد كاتب المقال و جميع افاداته ملتويه .. الأخوان المسيلمين لا مكان لهم في السودان من بعد الثورة ، هذه حقيقة قد لا يدركها غندور وسناء حمد و كرتي واخونا خليل هذا وغيرهم ، على غندور اطالة اقامته في العاصمة الاوربيه الجميلة و ان يحرص في ان يعيش بقيه حياته مع ابناءه بمال الشعب السوداني الذي تقتله مليشياتهم جوعا وعطشاً و تصفية و وتهّد منازلهم على رؤوسهم بالطيران الاجنبي .. بدم باااااارد .

  6. جماعة اذهب للقصر حبيسأ ليس فيهم معتدل كلهم كاضباع فريقأ منهم يبدوء متشدد والاخر يبدوء مسالم.حديث ابراهيم جابر بتكوين حكومة تكنوقراط
    قد تكون وزارة الخارجيه من نصيب غندور وسوف يحب معه سناء حمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..