عربي | BBC News

حماس تؤكد تمسكها بوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى وهنية في إيران لبحث تطورات الحرب

حماس تؤكد تمسكها بوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى وهنية في إيران لبحث تطورات الحرب

دخان متصاعد بعد قصف إسرائيلي على قطاع غزة

صدر الصورة، Reuters

أكّد المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس طاهر النونو، أن المباحثات للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة والتي كانت تجرى في العاصمة القطرية الدوحة “انتهت ولا يوجد أي جديد يذكر”.

وقال النونو، في تصريحات لـ “بي بي سي”، إن الحركة تتمسك بمواقفها المتعلقة بضرورة الوقف الدائم لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة وتدفق المساعدات بشكل أكبر والدخول في صفقة حقيقية لتبادل الأسرى.

إسرائيل: مطالب حماس غير معقولة

وكانت حركة حماس قد أعلنت في بيان لها مساء الإثنين أنها “أبلغت الوسطاء بأنهم متمسكون برؤيتهم التي قدموها في 14 آذار لأن الرد الإسرائيلي لم يستجب لأي من مطالبهم”.

وأضاف البيان، أن “بنيامين نتنياهو وحكومته المتطرفة يتحملان كامل المسؤولية عن إفشال كل جهود التفاوض وعرقلة التوصل لاتفاق”.

ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلية أعلن من جهته، أن حركة حماس “رفضت كل مقترحات التسوية المطروحة”.

وأضاف أن إسرائيل لن توافق على مطالب حماس “غير المعقولة” وأنها ستواصل حربها لتحقيق جميع أهدافها، وأن موقف حماس يؤكد أنها “غير معنية بالتوصل إلى صفقة”.

هنية يزور طهران

أكدت حركة حماس، اليوم الثلاثاء، وصول رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية إلى العاصمة الإيرانية طهران على رأس وفد رفيع المستوى من قيادة الحركة.

وأضافت الحركة في بيان مقتضب، أنه من المقرر أن يجري رئيس الحركة ووفده سلسلة من اللقاءات والمباحثات مع القيادة الإيرانية حول التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب الدائرة في غزة ومجمل المتغيرات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وتعتبر هذه ثاني زيارة يقوم بها هنية لإيران منذ بدء حرب غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني قرار مجلس الأمن الإثنين الذي تبنى وقفا لإطلاق النار خلال شهر رمضان بأنه “خطوة إيجابية”.

وأضاف “الخطوة الأهم التي ينبغي اتخاذها هي التحرك المؤثر لتنفيذ هذا القرار”.

قطر: مستمرون في جهود الوساطة

إنزالات جوية تحمل مساعدات من بعض الدول إلى قطاع غزة

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

إنزالات جوية تحمل مساعدات من بعض الدول إلى قطاع غزة

رحب المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، بقرار مجلس الأمن، الذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال شهر رمضان، مؤكدا على أن “المحادثات مستمرة وما زالت جارية بين الأطراف على مستوى الفرق الفنية”.

وأكد في تصريحات صحفية الثلاثاء، أن “لا جدول زمني محدد للمفاوضات، لكن قطر مستمرة مع الشركاء في جهود الوساطة”، مشيرا إلى وجود “صعوبات على الأرض تتعلق بالمفاوضات”.

الأنصاري، قال إنه “لا بديل عن وكالة أونروا، ليس فقط في غزة بل في جميع المناطق التي تعمل الوكالة فيها”، متمنيا أن ينعكس قرار مجلس الأمن إيجابا على مفاوضات وقف إطلاق النار.

وقال مصدر مطلع على المحادثات، إن محادثات وقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح المحتجزين مستمرة وإن مسؤولي الموساد الإسرائيلي ما زالوا في الدوحة لإجراء المناقشات.

تحذير مستمر من عملية رفح

مخيم للنازحين في مدينة رفح

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

مخيم للنازحين في مدينة رفح

تخطى يستحق الانتباه وواصل القراءة

يستحق الانتباه

شرح معمق لقصة بارزة من أخباراليوم، لمساعدتك على فهم أهم الأحداث حولك وأثرها على حياتك

الحلقات

يستحق الانتباه نهاية

حذّر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال اجتماع في واشنطن، الإثنين، من مخاطر اجتياح رفح، مجدّدا التأكيد على رفض الولايات المتحدة لمثل هكذا عملية عسكرية واسعة النطاق.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر في بيان إنّ بلينكن “كرّر دعم الولايات المتّحدة لضمان هزيمة حماس، بما في ذلك في رفح، لكنّه كرّر معارضته لعملية برية واسعة النطاق في رفح”.

وأضاف أنّ الوزير الأمريكي “شدّد على وجود حلول أخرى غير غزو بري واسع النطاق، وهي حلول من شأنها أن تضمن بشكل أفضل أمن إسرائيل وتحمي المدنيين الفلسطينيين”.

وقبيل الاجتماع بين الوزيرين قال ميلر للصحفيين “أنا واثق من أننا سنجد سبلا أخرى للتعبير عن هواجسنا”.

وتابع “نرى أن هذا النوع من الغزو الواسع النطاق سيكون خطأ، ليس فقط بسبب الأضرار التي يمكن أن يلحقها بالمدنيين والتي يمكن أن تكون تكلفتها هائلة”.

ولفت إلى وجود قرابة 1.4 مليون شخص في رفح حاليا وعدم تقديم إسرائيل خطة إجلاء متّسقة.

إضافة إلى كل ذلك، قال ميلر إن “هذا النوع من الغزو من شأنه أن يضعف أمن إسرائيل وسيجعلها أقل أمانا وليس أكثر أمانا. كما يمكن أن يقوّض مكانتها في العالم”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق على إرسال وفد إلى واشنطن للبحث في الهواجس الأمريكية المتّصلة برفح.

لكنّه أعلن، الإثنين، أنه لن يرسل أي وفد إلى واشنطن بعد امتناعها عن التصويت ضدّ قرار لمجلس الأمن يدعو إلى هدنة فورية في غزة خلال شهر رمضان.

أكثر من 32 ألف قتيل

ارتفعت حصيلة حرب غزة المستمرة لليوم الـ 172، إلى 32,414 قتيل و74,787 إصابة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وفق وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقالت الوزارة، في التقرير الإحصائي اليومي لعدد القتلى والجرحى، إن “الجيش الإسرائيلي ارتكب 8 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 81 قتيلا و93 إصابة خلال 24 ساعة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..