عربي | BBC News

ما هو الاضطراب ثنائي القطب، ولماذا يرتبط بالفنان الهولندي الشهير فان جوخ؟

ما هو الاضطراب ثنائي القطب، ولماذا يرتبط بالفنان الهولندي الشهير فان جوخ؟

فان جوخ

من المعروف أن الفنان الهولندي، فنسنت فان جوخ، كان يعاني من مشاكل في الصحة العقلية – فقد اشتهر بقطع أذنه اليسرى وبعد ذلك بعامين (في عام 1890) انتحر – ولكن كان هناك الكثير من الجدل حول طبيعة تلك المشاكل بالضبط.

ومع ذلك، فإن تشخيص حالة المريض المتوفى مهمة معقدة، وهناك العديد من النظريات حول المشاكل التي كان يعاني منها فان جوخ.

شرعت دراسة أجراها أكاديميون هولنديون عام 2020 في تشخيص اضطراباته، باستخدام ما يقرب من 1000 رسالة من رسائله كدليل.

بمناسبة اليوم العالمي للاضطراب ثنائي القطب – الذي يُحتفى به كل عام في عيد ميلاده (30 مارس/ آذار) – تحدثت بي بي سي مع أحد المؤلفين.

هل كان فان جوخ يعاني من اضطراب ثنائي القطب؟

لوحة
التعليق على الصورة،

رسم فان جوخ لوحة “الليلة المرصعة بالنجوم” أثناء علاجه بمصحة نفسية في سان ريمي بفرنسا عام 1889

عانى فنسنت فان جوخ من العديد من مشاكل الصحة العقلية منذ فترة المراهقة، واشتهر بقطع جزء من أذنه اليسرى بعد تعرضه لأزمة في الصحة العقلية.

وفي يوليو/ تموز 1890، وقف في أحد الحقول خارج باريس وأطلق النار على نفسه. وتوفي متأثرا بجراحه بعد يومين عن عمر يناهز 37 عاما.

كانت هناك العديد من النظريات المتنافسة حول الطبيعة الدقيقة للصحة النفسية للفنان، في السنوات التي سبقت وفاته، ولكن واحدة من أكثر النظريات إقناعا هي أن فان جوخ كان يعاني من اضطراب ثنائي القطب.

ما هو الاضطراب ثنائي القطب؟

  • مشكلة صحية عقلية تؤثر على الحالة المزاجية، وتتميز بالتأرجح الدراماتيكي من طرف إلى آخر.
  • وهي حالة شائعة نسبيا، وتشير التقديرات إلى أنها تؤثر على حوالي واحد من كل 100 شخص.
  • هناك أنواع مختلفة من اضطراب ثنائي القطب، يعاني الأشخاص المصابون بالنوع الأول من فترات من الارتفاعات الهوسية والانخفاضات الاكتئابية.
  • يعاني الأشخاص المصابون بالنوع الثاني من الاكتئاب الشديد ونوبات الهوس الخفيفة -المعروفة باسم الهوس الخفيف – والتي تستمر لفترة زمنية أقصر. يعاني الأشخاص المصابون باضطراب دورية المزاج من تقلبات مزاجية أقل حدة، لكنها يمكن أن تستمر لفترة أطول.
  • الرجال والنساء من جميع الخلفيات معرضون بالتساوي للإصابة بالاضطراب ثنائي القطب، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي عمر، إلا أن الأشخاص في أواخر سن المراهقة معرضون للخطر بشكل خاص، لأنه غالبا ما يتطور بين سن 15 و 19 عاما.
  • يمكن أن تستمر كل نوبة شديدة من الاضطراب ثنائي القطب لعدة أسابيع (أو حتى لفترة أطول).

تشمل العلاجات ما يلي:

  • دواء طويل الأمد يُعرف باسم مثبتات المزاج، لمنع ظهور نوبات الهوس والاكتئاب.
  • دواء لعلاج الأعراض عند حدوثها.
  • العلاج النفسي للمساعدة في التعامل مع الاكتئاب.
  • نصائح حول نمط الحياة – مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتحسين النظام الغذائي والحصول على مزيد من النوم.

المصدر: هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا.

ارتبط فان جوخ بالاضطراب ثنائي القطب، منذ أن تم شرح النظرية في الأصل في كتاب ألماني صدر عام 1938 واستشهدت به الدراسة.

ولكن كيف يمكننا التأكد من أنه مصاب بهذا الاضطراب، وليس يعاني من حالات أخرى مثل الفصام أو الزهري العصبي أو التسمم؟

الجواب يكمن في الأدلة التي تركها وراءه.

رسالة للفنان فان جوخ
التعليق على الصورة،

كان فان جوخ كاتب رسائل غزير الإنتاج، وقد شارك في كتابة هذه الرسالة مع صديقه وزميله الفنان بول غوغان

يقول أحد مؤلفي دراسة 2020، أستاذ الطب النفسي المتقاعد “ويليم نولن” من جامعة غرونينغن في هولندا: “كنا محظوظين لأننا درسنا ما يقرب من 1000 رسالة، كتبها فان جوخ إلى أخيه وآخرين، والتي بنينا عليها استنتاجاتنا”.

وقال لبي بي سي إن الرسائل أعطت فريقه الفرصة للنظر في أدلة الأعراض، بهدف إجراء التشخيص.

كانت نية المؤلفين إجراء “مقابلة تشخيصية واسعة النطاق” مع فان جوخ، المريض، لتحليل حالته النفسية، على الرغم من أنهم يدركون أن الرسام لم يكن يكتب لطبيب، وربما لم يكن دائما صادقا تماما في أوصافه.

وقال البروفيسور نولن: “ربما يكون قد بالغ في أعراضه في رسائله إلى أخيه، لأنه كان بحاجة إلى المزيد من المال والمزيد من الدعم. ولكن يمكنك أيضا أن تتخيل أنه عندما كتب رسالة إلى أفراد الأسرة الآخرين – بمن في ذلك والدته – ربما جعل الأعراض تبدو أقل حدة”.

قام البروفيسور نولن بمراجعة جميع مجلدات الرسائل الستة بنفسه، وتم إجراء مقابلات مع ثلاثة مؤرخين فنيين مختلفين من متحف فنسنت فان جوخ في هولندا، وجميعهم خبراء في حياة الرسام وعمله.

رسائل فان جوخ
التعليق على الصورة،

تناولت الدراسة محتويات جميع المجلدات الستة لرسائل فان جوخ

الاستنتاج الذي توصلت إليه الدراسة، التي أجراها الباحثون في المجلة الدولية للاضطرابات ثنائية القطب، هو أن فان جوخ قد أصيب باضطراب ثنائي القطب، مع سمات اضطراب الشخصية الحديّ، والذي “تفاقم على الأرجح من خلال تعاطي الكحول مع سوء التغذية”.

في حياته، لم يفهم فان جوخ نفسه تماما ما هو الخطأ فيه. لقد كتب عن “حمى أو جنون عقلي أو عصبي، لا أعرف تماما ماذا أقول أو كيف أسميها”، ووصفها في البداية بأنها “نوبة جنون فنان بسيطة”، ربما لطمأنة عائلته.

لكن مؤلفي الدراسة وجدوا أدلة على أنه عانى من الاكتئاب خلال فترة المراهقة، واستوفى معايير اضطراب الشخصية الحديّ، وشرب الخمر كثيرا، وارتكب تشويها للذات. لكن المؤشرات التي تشير إلى أنه مر بمراحل اكتئاب وهوس مميزة هي التي تشير إلى اضطراب ثنائي القطب.

وقال البروفيسور نولن: “ليس من الواضح تماما أي شكل من أشكال الاضطراب ثنائي القطب كان يعاني منه، لأنه على الرغم من أن نوبات الاكتئاب التي كان يعاني منها كانت شديدة للغاية، إلا أننا لا نستطيع أن نعرف من الرسائل ما إذا كان يعاني اجتماعيا من جانب الهوس أم لا”.

فان جوخ
التعليق على الصورة،

رسم فان جوخ ما لا يقل عن 35 صورة ذاتية في حياته، تعود هذه الصورة إلى عام 1887

نعلم من إنتاجه الفني أنه كانت هناك أوقات في حياة فان جوخ كان منتجاً غزيراً، خاصة قرب نهاية حياته، حيث كان يرسم الصور والصور الشخصية والحقول والزهور، ومصحة سان ريمي النفسية حيث أقام لأكثر من عام.

يقول البروفيسور نولن إنه من الممكن أن يكون فان جوخ يرسم أكثر عندما كان في حالة هوس خفيف، وترتبط هذه المرحلة من الاضطراب ثنائي القطب أحيانا بنوبات من الإبداع الشديد: فقد تحدث عدد من المشاهير علنا عن تجاربهم الخاصة مع الاضطراب، مثل ماريا كاري، ديمي لوفاتو، سيلينا غوميز، وبيبي ريكسا، بالإضافة إلى عدد كبير من الموسيقيين والممثلين والفنانين الآخرين – الأحياء منهم والأموات – الذين وصفوا أعراضا مشابهة جدا للحالة.

ويقول البروفيسور نولن إن هناك أدلة قوية بنفس القدر على مرحلة الاكتئاب من الاضطراب، في رسائل فان جوخ وفي فنه.

لقد عانى من “ما لا يقل عن 10 نوبات اكتئاب إن لم يكن أكثر، وازدادت حدة الاكتئاب على الرغم من دخوله مستشفى للأمراض النفسية لأكثر من عام”.

لوحة جذور وجذوع الأشجار
التعليق على الصورة،

جذور وجذوع الأشجار، 1890، للفنان فنسنت فان جوخ – يعتقد الكثيرون أن هذه هي اللوحة الأخيرة التي عمل عليها الفنان قبل وفاته

يقول البروفيسور نولن إنه خلال نوبات الاكتئاب الشديدة، لم يكن فان جوخ يرسم كثيرا – وأحيانا لم يكن يرسم على الإطلاق لفترات – “أو أن ما أنتجه كان لوحات حزينة للغاية، لا تضاهى باللوحات الأخرى”.

عانى فنسنت فان جوخ طوال حياته، كفنان (لم يبع سوى لوحة واحدة) ومع صحته العقلية، لكن البروفيسور نولن يعتقد أن القصة ربما كانت ستكون مختلفة تماما، لو كان الفنان على قيد الحياة اليوم.

“من المحتمل أن يتم تشخيص حالته، وسيتم إعطاؤه نصيحة بعدم الشرب، وربما لن يقع في نوبات الاكتئاب والهوس”.

“من الصعب جدا تحديد ما إذا كان ذلك سيؤثر على كونه رساما من عدمه، لكنه على الأرجح لم يكن ليقتل نفسه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..