أهم الأخبار والمقالات

تقدم: انتهاكات الدعم السريع في الجزيرة تمثل خرقًا لإعلان أديس أبابا

الخرطوم: الراكوبة

نددت تنسيقية القوي الديمقراطية المدنية (تقدم) بالانتهاكات التي ارتكبتها قوات الدعم السريع في ولاية الجزيرة، واعتبرت الانتهاكات تعد خرقًا لإعلان أديس أبابا الموقع بين الطرفين.

وقالت تقدم في بيان إنها تابعت الأنباء المتواترة التي كشفت عن وقوع  انتهاكات واسعة تجاه المدنيين بعدد من مناطق ولاية الجزيرة من قبل قوات الدعم السريع والقوات المتحالفة معها في عدة قرى وما تلاها من تهجير قسري لمواطني تلك القرى.

وأضاف البيان “نعتبر الإجراءات التي تمت في تلك المناطق تجاه سكانها المدنيين جرائماً غير مقبولة او مبررة تجاه السكان المدنيين، وتعد في ذات الوقت خرقاً للإلتزامات الموقع عليها بين تنسيقية القوي الديمقراطية المدنية “تقدم” وقوات الدعم السريع في اعلان أديس ابابا المشترك في يناير 2024م، والأحكام الخاصة بحماية وضمان سلامة المدنيين، والعمل على إرجاعهم لبيوتهم وأماكن سكانهم”.

وطالب البيان قوات الدعم السريع بالاعتراف بهذه الجرائم والالتزام التام بعدم تكرار الانتهاكات ووقفها بشكل فوري وحاسم وإتخاذ إجراءات شفافة وعلنية تجاه كل مرتكبي التجاوزات وتقديمهم لمحاكمة علنية وعادلة وجبر ضرر الضحايا وتعويضهم.

وأكد البيان التزام “تقدم” بموقفها المبدئي المستمر القائم على رفض اي انتهاكات تتم تجاه المدنيين في أي بقعة من بقاع السودان وتأكيدها مجدداً على رؤيتها لوقف كل انتهاكات الحرب بشكل نهائي عبر إيقاف الحرب وتحقيق السلام الشامل الدائم وتأسيس الانتقال المدني الديمقراطي.

وشددت على ضرورة تشكيل حكم دستوري مدني تخضع له مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية ويتم عبرها إعادة بناء وتأسيس مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية والأجهزة العدلية والقضاء وتحقيق العدالة والعدالة الانتقالية بما يضمن محاسبة الجناة ورد الاعتبار للضحايا وجبر ضرر المتضررين وإعادة الاعمار.

وأشارت إلى أن تلك المطالب إجراءات مرتبطة بوقف الحرب وتأسيس سلام شامل دائم وحكم مدني ديمقراطي مستدام، وفقما نادت بذلك شعارات ثورة ديسمبر المجيدة.

‫7 تعليقات

  1. رغم انها متأخرة لكنها خطوة مرحب بها. جرائم المليشيا لا يستطيع كائنا من كان حجبها لأنها موثقة صورة وصوت، وتوثيق بأيدي المليشيا نفسها وليس أحد آخر.
    لو أن قحت وقفت مع الجيش من الأول لكانت الوضع مختلف ولربما حكمت الفترة الانتقالية

  2. اليوم المرحومة قحت المركزية ( تقدم ) و حزب المؤتمر السوداني ( حزب عمر الدقير ) ينددان بجرائم المرتزقة فهل هذا تمهيد للقفز من مركب المرتزقة التي أوشكت علي الغرق ؟ ام هي مجرد عتاب و لوم ؟ ام هي محاولة بائسة لتحسين صورتهم القبيحة ؟

  3. افرازات الدكتاتورية الايدلوجية دائما يسيطر عليها التفكير العاطفي الذي لا ينطبق علي الواقع.
    نطلب من الحرية و التغيير كما عودتنا أن تدين ممارسات الجيش و الكيزان في كوستي و الأبيض و عطبرة و بورسودان و كسلا و حلفا الجديدة و الدامر حتي ترضى الإمارات و تشاد و الدعم السريع.
    مشكلة العمالة و الارتزاق لا تعرف الحقائق المجردة و أنما تعرف السلطة و المال.

  4. من الاشيا المثير للدهشة انو في تقاريرعند وجود البرهان ولكباشي في القصر محاصرين من االدعم السريع والدعامه مصرين علي قتلهم تدخل قحت ومجموعته واتصلو بحميدتي وطلبو منه بان لايقتلهم ويتركهم ليخرجو ؟ هذا هو قحتكم فماذا ترجون منه؟ والا كان الدعامة كان قتلهم ؟ اها هم قحت صبو حبل المنشنقه بعد خروج البرهان والكباشي كل يوم نبذووعيد اها قمو وسرو ؟ لو تركتو الدعامة دفنههم في القصر ماكان ارتحنا منهم؟

  5. من الاشيا المثير للدهشة انو في تقاريرعند وجود البرهان ولكباشي في القصر محاصرين من االدعم السريع والدعامه مصرين علي قتلهم تدخل قحت ومجموعته واتصلو بحميدتي وطلبو منه بان لايقتلهم ويتركهم ليخرجو ؟ هذا هو قحتكم فماذا ترجون منه؟ والا كان الدعامة كان قتلهم ؟ اها هم قحت صبو حبل المنشنقه بعد خروج البرهان والكباشي كل يوم نبذووعيد اها قمو وسرو ؟ لو تركتو الدعامة دفنههم في القصر ماكان ارتحنا منهم؟

    1. امك واحد مؤجر طلع بكتب بعدة اسماء !

      هنا فقط تعليق واحد بأسمين ” Ahmed” و “Abdallah Ishag” !!!

      و ما معروف عندو كم اسم مستعار تانى!

      كويس فضحت نفسك براك مرتين؛ الاولى قال في تقارير …. و هو كلام نجر راس ساكت، و الثانية فضح الاسمين لشخص ليس اسماه الحقيقة ههههه!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..