أخبار السودان

صحفي تشادي يفضح المبعوث السوداني لدى الأمم المتحدة

فند الصحفي التشادي سعد أبكر أحمد،  معلومات مغلوطة حوتها شكوى السودان لمحلس الأمن الدولي ضد دول الامارات وتشاد وافريقيا الوسطى، التي قدمها عبر مندوبة بالأمم المتحدة.

وقال الصحفي التشادي إن “ثمة معلومات مغلوطة وردت في التقرير الذي قدَّمه المبعوثُ السودانيُّ الدائم لدى الأمم المتحدة، وأشدَّها شناعة ماجاء في الصفحة رقم ٢٩ من اتهامٍ للشيخ حمدان إقيمر (رحمه الله تعالى) بتجنيد التشاديين للقتال مع قوات الدعم السريع، وقد توفي الشيخ حمدان إقيمر عام ١٩٩٨ فكيف يقبل عاقلٌ أن يزج باسم شخص توفي قبل ٢٦ سنة بالمشاركة في حرب السودان، ومن المؤسف أن يكون التقرير غير دقيق لهذه الدرجة في الأدلة والبراهين ويعتمد على مصادر شفوية لا تعرف عن تشاد إلا الاسم. فالله المستعان”.

‏سأفنِدُ بعض المعلومات غير الصحيحة التي وردت في التقرير، وقبل ذلك فإنني من أشدَّ الناس معارضة للموقف التشادي في الحرب السودانية؛ لكنَّ لا يعفيني ذلك من توضيح الحقائق وتوعية المجتمع ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بما يحدث صراحة وواقعاً.

‏في الصفحة رقم ١١ يقول التقرير : بأنَّه بعد زيارة محمد ديبي إلى الإمارات في يونيو ٢٠٢٣ بنت الإمارات مطار أم جرس. وذلك غير صحيح – بُني مطار أم جرس في إبريل ٢٠٢٢  – أي قبل اندلاع الحرب السودانية بعام كامل.

‏في الصفحة رقم ١٦ يقول التقرير : بأنه بتاريخ الأول من سبتمبر وصلت ناقلات من ليبيا معبأة بالوقود إلى أم جرس، وكل من يعرف الخارطة التشادية يدرك أنَّ ذلك غير صحيح، كل العمليات اللوجستية والعسكرية في مجال الوقود تأتي من أبشة القريبة من أم جرس وليس من ليبيا.

‏في الصفحة رقم ١٦ يقول التقرير: بأنّ تشاد تبني مطاراً حربياً في مدينة أم جرس وهذه معلومة غير مؤكدة ولا تستند على دليل، توجد قاعدة جوية عسكرية في أم جرس منذ عام ٢٠١٦ فهل يعقل أن تبنى داخل المدينة قاعدة جوية أخرى؟

‏في الصفحة رقم ٢٠ يقول التقرير : بأنّ هناك مجندين من منطقة كلاييت يقاتلون مع قوات الدعم السريع، وهذا زور وبهتان. ينحدر معظم سكان كلاييت إلى إثنية الزغاوة ومن المستحيل أن ينضم هولاء إلى قوات الدعم السريع بسبب أوضاعهم العسكرية والسياسية في تشاد، وهذا جهلٌ واضحٌ بتركيبة المجتمع التشادي.

‏في الصفحة رقم ٢١ ذكر التقرير : بأن عمدة أم جرس صندل حقار ، لكن ذلك غير صحيح، عمدة أم جرس يُدعى عبود هاشم وهو في منصبه منذ عام ٢٠١٩ إلى الآن.

‏في الصفحة رقم ٢٩ ذُكر أن المدرعات التي قدمتها الإمارات للحكومة التشادية اٌستخدمت في حرب السودان، وذلك غير صحيح، استلم وزير الدفاع التشادي الفريق داود يحيى المدرعات ومازالت موجودة في مقر القوات البرية التشادية. ولاعلاقة للمدرعات بالحرب الدائرة في السودان.

‏في الصفحة رقم ٥٤ اتهمَ المعارض التشادي الخليل بشير حمدي بتأليب المسيرية في الحرب بصفته قائداً لمجموعة روما في حوار الدوحة، وهذا غير صحيح .

‏كان البشير حمدي قائداً لمجموعة أخرى اسمها مجموعة الدوحة، بينما كان آدم يعقوب كوقو قائدا لمجموعة روما.

‏كما أن البشير حمدي يقيم في بوركينا فاسو وغادر ليبيا منذ مارس ٢٠٢٢.

‏في الصفحة رقم ٥٥ ذكر التقريرُ بأنَّ هناك مدينة اسمها ( سارا ) في تشاد ولا توجد مدينة بهذا الاسم إلا إذا كان المقصود مدينة سار فإنها تبعد حوالي ٩٠٠ كيلو عن أنجمينا .

‏فالسارا عرق وليست مدينة قريبة من الحدود الثلاثية المشتركة بين تشاد والسودان وإفريقيا الوسطى، كما أشار التقرير.

‏ورد في التقرير اتهام بشارة عيسى جاد الله بدعم قوات الدعم السريع، والحقيقة أنَّ الفريق بشارة عيسى جاد الله لم يشارك إطلاقا في أي مبادرة في الحرب ولم يكن في منصب وزير الدفاع أثناء اندلاع الأزمة السودانية، إنما عين في فترة سابقة رئيساً للأركان الخاصة لرئاسة الجمهورية وأُحيلَ بعدها إلى التقاعد.

‫9 تعليقات

  1. السفير الحارث إدريس الحارث من كودار حزب الامة المقربين جداً بالمرجوم الصادق المهدي وبالسيدة مريم الصادق وهو من ابناء النيل الابيض قضي فترة طويلة في بريطانيا ممثلاً لحزب الامة ايام المعارضة ثم بعد الانتفاضة -وعودته للسلك الديبلوماسي – فرزت عيشتو من الانصار وطاب له المقام في نييورك …
    في الغالب اعدت المذكرة ولعدم معرفة المندوب بتفاصيل وتقعيدات الوضع التشادي السوداني كان له في هذه المذكرة اجر المناولة بحكم المنصب ليس إلا … والله تعالي اعلم !!

  2. صحفي ممتاز و وطني غيور… دافع عن بلده دفاع بكل السبل والتفنيد والكذب ولي الحقائق الذي لا يختلف فيها عنزان … فهنا احييه رغم كرهتي له ولي بلده الذي لا اتحمل حتي ذكر الاسم مش ذي صحفيننا صحفي الغفلة الذين ليس لهم شرف ولا وطنية بخيسي الثمن و الشرف…ديل لو كانوا صحفيينا كان زمااااان كتبو وكذبو ولفقوا والفوا القصص ونجرو المعلومات وذادو في الكرم اكرام وكل هذا ليس لنصرة الوطن بل عشان فيزا لدول الغرب زمالة او لقاء علي المباشر فالوطن بخس يباع بابخس الاثمان… تبا لكم يا…..

    1. رغم كرهتي له ولي بلده الذي لا اتحمل حتي ذكر الاسم
      ***********************************************************************************************
      حبك او كرهك لا يعنينا في شئ, لو بمقدور الانسان تغيير الاماكن والجغرافيا لاخذت بلدي وذهبت بعيدا عن جاوار امثالك! فانت انسان مريض شفاك الله…

  3. الراكوبة بغيضة شديد و عميلة و خاينة و الاخطاء التى صحبت التقرير ناتجة عن تدخل المخابرات المصرية التى أملت شكوى المبعوث السودانى فى شقته بمصر بعد أن جلبوا له الفطور , وكانت كلمة سارة تداخل سهوىّ لتفكير المبعوث السودانى بالتحرش بها بعد صلاة التراويح حيث تنشر الغسيل فى البلكونة المقابلة اعلى طابقه عصرا فتظهر ساقيها الممتلئة السمحة و تبوظ اعصابه.
    وقد عزمها المبعوث السودانى على الويكاب بغرض أستدراجها , الامر الذى كلف 7000 الف دولار من أموال البعثة , ولكنها لم تستسيقه و لفظته مما سبب حرجا لرجل المخابرات المصرية الذى كان يغض النظر عن الانشطة الدبلوماسية الشعبية التى يمارسها المبعوث السودانى فى مصر.
    اما عن دعم حبر الاسلام الاقيمر لقوات الدعم السريع بعد موته , فمعظم الشيوخ السودانيين و علماء الامة كتبوا اسفارهم و مناهجهم بعد وفاتهم , واكبر دليل على ذلك شيخ الطريقة البرهانية الذى كتب منهج واوراد الطريقة من القبر مباشرة. اما كراماتهم ودعمهم لنقبائهم بعد تحللهم , فأنبرى لها ودضيف الله بطبقاته فى الكثير مما اورد.
    خونة عملاء , واحد واحد , اخدر اخدر , تكبييير

  4. دا لعب بالعقول والاسماء هذا الشيخ المذكور موجود وابنه موجود يحمل اسمه وما في التقرير صحيح 100%
    هذه كلها مغالطات ومحاولات للهروب والتنكر لتورط النظام التشادي الذي تم رشوة رئيسه وبعض قياداته وهم ارخص البشر قاطبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..