مقالات سياسية

إلى عميد الصحافة الشودانية

د . السموءل محمد عثمان

ماتت الأحلام ياصاحب (الأيام)واشتد الهجير وكفت الأنسام …                                                                  توقفت عجلة الأيام  ودارت آلة الحرب وزادت الآلام …

جف المداد وغاب المقال والقتل في أرجاء الوطن عام …                        صمت النشيد والأمل في عيون الناس نام …

تجبر الجناة وعلى الوطن كان الملام …                           كانت  الحرب وإكتملت حلقة الإجرام …                      ..                                            شردوا الغلابة وعلى الوطن السلام …                                                                سكت الحق ونطق اللئام …                                                                                                               نزح الناس ودمر  الوطن وكمل الكلام …                                                                      مرت الشهور وتعددت الأيام.                      جاء رمضان شهر الصيام …        اكتمل الحول وتعددت الأثام  …                            ،،،                                             هذا هو زمن الطوفان والنقصان والخسران والتوهان والهذيان  …                          كنا نستشرف المستقبل ونرى ان الخلاص قد حان …                                كنا نمني النفس ونرى ان التقدم قد دان …                                         وان الطريق قد بان …                            ،،،                                                                                                                  طاف قلمك الذهبي بالخير والسلام والإنسانية …ولكن هذا زمان البجاحة والوقاحة والوضاعة…                   اشتعلت النار تزكي أوراها أقلام المصالح والاستفادة…                                                            ودعتنا  في زمن الإستباحة…وإخترت لقلمك الإستراحة … فهذا زمن الدناءة والإساءة …                              ،،،                              محجوب يا محبوب …. بكينا بقلب موجوع على وطن منهوب …                    وطن منكوب…                       شعب على أمره مغلوب

تعليق واحد

  1. دعونا ننظر في امكانيات وفرص التكريم،التي تسر اصدقاء الراحل،تخدم مهنة الصحافة والاعلام ،تساهم في استدامة السلام وتخدم البلاد. بالطبع سيتم كل ذلك بعد انتهاء الحرب وحلول السلام،باذن الله.
    مقترحات *مشاريع،للدراسة والنظر* :
    1- *مركز محجوب محمد صالح للصحافة الحرة* .

    اري انشاء مركز بهذا المسمي او بما يتفق عليه.علي ان يتبع لكلية الاعلام بجامعة الخرطوم وذلك تعزيزا للفوائد من انشاء المركز،ليساهم في زيادة فرص الجامعة في التميز بين الجامعات.وفي ذات الوقت نضمن استمرار خدماته للطلاب والصحفيين،بتوفير الخدمات والمراجع وتطوير المهنة.
    مع نقل مركز الايام ليصبح احد روافد مركز محجوب محمد صالح.
    من المتوقع ان يساهم اصدقاء ومحبي الفقيد من اثراء هذا المركز وامداده بما يتوفر لديهم من مواد تخدم الصحافة والاعلام.مثل:إرشيف الصحف،مكتبات خاصة لنري مكتبة الصحفي:……..و مكتبة الاعلامي:……و…الخ.وحتي نضمن سلامة المركز ومقتنياته،علينا العمل علي ان يصبح المركز رقميا وبموقع علي شبكة الانترنيت.مما قد يمكن من البدء في العمل ،حتي قبل نهاية الحرب.
    سيصبح هذا المركز موقعا لنشر الوعي وتقديم المحاضرات العامة.
    2 *- اصدار صحيفة الايام* :

    علينا ان نسعي مع اسرة الفقيد لضمان استمرار تواصل اصدار صحيفة الايام ،بذات الخط المهني، لتظل نموذجا للصحافة الحرة التي تخدم البلاد والمواطن بتجرد ومهنية عالية.علي ان تصدر رقميا وبنسخة ورقية.
    اري ان نقدم علي تعزيز نشر النسخة الرقمية مبكرا،وحتي قبل انتهاء الحرب ،بما يساهم في نشر ثقافة السلام في البلاد.
    3-تكوين مجموعة محجوب محمد صالح،للصحافة والاعلام.
    دعوة لاصدقاء الفقيد لتكوين مجموعة علي الوسائط المختلفة للتفاكر في تنفيذ مشاريع تخدم الاهداف التي كان يسعي اليها الفقيد المحترم.ولتختار المشروع الافضل وتحدد الاولويات.ولتبدا في التواصل مع الجهات المختلفة لانجاز ما تتوافق عليه.
    4- انشاء كرسى محجوب محمد صالح للصحافه،باحد الجامعات،ليستقبل محاضرا او خبيرا في الصحافة من مختلف دول العالم.اثراء للعمل الصحفي والاعلامي ولنقل التجارب.
    5- جائزة محجوب محمد صالح،للصحافة الحرة.يقوم عليها اصدقائه من الصحفيين والاعلاميين،لتقدم في احتفال سنوي لافضل عمود صحفي،مقال وتحقيق…مما يعزز الصحافة ويطورها وهي موجودة،لذلك يتم العمل علي تطويرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..