مقالات سياسية

البنت نادرة الشائب.

قصة قصيرة جدا
عمر عبد الله محمد علي

البنت نادرة الشائب.

31 مارس 2024
I
نزحت نادرة الشائب، مع أسرتها إلى كمبالا، يوغندا. كانت الحرب الضروس بين رفقاء سوء الأمس، قد أدت لتهجير مئات الآلاف من السودانين. استقرت أسرة نادرة منذ بواكير الحرب، في يوغندا. زوج نادرة كان يعمل في بنك بالخرطوم، وهي زميلته في العمل.
موّل شقيق نادرة المغترب سفرهم، حتى وصلت الأسرة كمبالا.
2

اتصلت نادرة بشقيقها وأخبرته بأنها على عتبة مشروع استثماري،  يسيل له اللعاب. وتريد منه سلفية كبيرة. استلف شقيقها من المصرف مبلغا ماليا محترما، وأرسله لشقيقته.
استلمت نادرة المبلغ، وبدأت في تأجير عشر شقق. وعرضتهم على السودانين بخمس أضعاف ثمن تأجيرها. كانت نادرة قد وقعت عقود طويلة الأمد مع ملاك الشقق. حضر إليها الجقر السوداني، وأجّر منها الشقق لأمد الآمدين؛ بعشرة أضعاف سعرها الأساسي. ثم استلم منها المفاتيح. طارت نادرة من الفرح، وامتلأ قلبها غبطة ومسرة.
ذهبت في اليوم التالي مع زوجها للمصرف، لإيداع الشيك.
أخبروها في المصرف،
لا يوجد رصيد تحت هذا الحساب.
هناك، في بلد الاغتراب طالب المصرف،  شقيق نادرة برد القرض. إتصل بشقيقته وسأل عن المبلغ. نادرة، أغمي عليها، وأصيبت بجلطة أدخلتها العناية الفائقة، بينما دخل شقيقها السجن. لحين سداد القرض.
انتهت.

‫2 تعليقات

  1. الجقر السوداني صار موجود في كل مكان تعمل فيها فالح وهناك من يترصد امثال الجقر السوداني -خليك حريص وقعت في مقلب مشابة بس هنا سمسار وجقر سوداني في بيع شقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..