أخبار السودان

الجيش يجري استعدادات الهجوم البري على الجزيرة

يجري الجيش استعدادات مكثفة لتنفيذ الهجوم البري على ولاية الجزيرة من ولايات سنار والقضارف شرق وجنوب البلاد، فيما شدد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي مالك عقار على ضرورة تنفيذ هجمات عسكرية استباقية بدلًا عن الدفاع.

دعا مالك عقار الجيش إلى التقدم عبر حفر الخنادق وتأمين الدفاعات المتقدمة
وتزايدت الضغوط على القوات المسلحة على خلفية الانتهاكات، التي وقعت في قرى ومدن الجزيرة بواسطة قوات الدعم السريع اليومين الماضيين، واستمرارها على مدار الساعة وفق روايات لجان المقاومة في الحصاحيصا وودمدني.

وكان نائب القائد العام للجيش الفريق ركن شمس الدين الكباشي، أعلن الأسبوع الماضي أن القوات المسلحة “على عجالة”، تريد تنفيذ الهجوم على “المتمردين” في جميع أنحاء البلاد.

وقال مصدر عسكري لـ”الترا سودان” إن الجيش عادة لا يعلن الخطط عن الهجمات التي يقود تنفيذها على أي منطقة، لذلك من الصعب التكهن بموعد التقدم إلى ولاية الجزيرة لكن هذا الأمر لن يطول.

وأوضح المصدر العسكري أن الجيش في وضع أفضل، ويتيح له تنفيذ الهجوم البري على ولاية الجزيرة، ولفت إلى أن القوات المسلحة لديها “إرث كبير” و”خبرة قتالية متراكمة”، والقدرة في التعامل مع الحروب ووقف العدوان على المواطنين.

وكان نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي مالك عقار خاطب الضباط والجنود في ولاية سنار، مشيرًا إلى أن الجيش قادر على الحفاظ على الدولة السودانية، وقال إنه قاتل الجيش بشرف ووقع معه الاتفاق بشرف.

وقال عقار إن تقدم القوات المسلحة يجب أن يكون عبر الهجوم وبناء الخنادق مع كل تقدم إلى الأمام.

وسيطرت قوات الدعم السريع على أجزاء من ولاية الجزيرة تشمل مدن رئيسية هي ودمدني عاصمة الولاية والحصاحيصا والكاملين منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر 2023.

وتقول تقارير غير رسمية، إن عدد ضحايا انتهاكات الدعم السريع في الجزيرة تجاوز (115) شخصًا، وإصابة أكثر من (500) شخص، ونهب طال غالبية أصول ومعدات مشروع الجزيرة والمحاصيل الزراعية التي كانت في منازل المزارعين.

الترا سودان

‫3 تعليقات

  1. يجزركم إن شاء الله اليقطع خبركم وينهي داركم ويقطع عقابكم .. إنتو الجزرة جريتو منها ومن حاضرتها مدني وتركتوها للمليشيا عاثت فيها فساد ودمار وسرقة ونهب لغاية ما انتهى كل شي وبقت مدينة أشباح وأطلال لا سوق لا مشافي لا بيوت لا خدمات عاوزين تحرروها ليه وانتو نفسكم السلمتوها للمليشيا تسليم مفتاح ؟! وهل ما بقي من مدينة خربة تستحق القتال من أجل تحريرها ؟ ولنفرض إنكم حررتوها وبالتأكيد الخراب والدمار ح يزداد أثناء القتال تفتكروا محتاجة كم من الزمن عشان تستقبل مواطنيها ؟
    أما كان الأولى بدل الجري لبورتسودان أن تحاصروا المليشيا في الخرطوم بعد أن أخذتها بوضع اليد وبغلطة غبية من المعتوه البرهان وأن تركزوا في الدفاع عن بقية المدن حتى لا تتمدد فيها مليشيا الدعم السريع ؟ جايين بعد الخراب والدمار ده كله تقولوا عاوزن نحرر الجزيرة !! بالمناسبة مدني انتهت ما في داعي لتحريرا خلوها ليهم وركزو في تحرير كامل الخرطوم فما زال الدعم السريع موجود فيها ما تقعدو تفرحو لي بشارعين إنسحب منهم الدعم السريع وتهللوا وتقولوا حررنا الخرطوم ! نجضوا شغلكم هناك وبعدين بيجي دورها .

  2. “وأوضح المصدر العسكري أن الجيش في وضع أفضل، ويتيح له تنفيذ الهجوم البري على ولاية الجزيرة، ولفت إلى أن القوات المسلحة لديها “إرث كبير” و”خبرة قتالية متراكمة”، والقدرة في التعامل مع الحروب ووقف العدوان على المواطنين.”

    الإرث ده كان زمان يا سعادة المصدر الهمام لما كان الحيش جيش نفخر بيه ونعتز بيه .. حالياً الموجود عبارة عن كتائب كيزانية وقحة وجبانة موالية للتنظيم الإرهابي المأفون ولا يهمها السودان في شئ .. كتائب أنصاص تحركها أصابع عصابات ومجرمي العهد البائد عبر لجنتهم الأمنية بزعامة خايب الرجا الخرا السجمان ود الحلمان وياسر كاسات

  3. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله الجنجويد رغم جرمهم إلا انهم أشجع منكم ي حريم إنتو فكيتو البيرك من أول طلقة أكيد جايبين مخانيث كتائب البراء والمخدوعين من البسطاء والمستضعفين كوقود للحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..